الإثنين,27مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedابراهيم رئيسي: بتر الأصابع هو من مفاخرنا

ابراهيم رئيسي: بتر الأصابع هو من مفاخرنا

ابراهيم رئيسي: بتر الأصابع هو من مفاخرنا

تعتبر الفظائع اللاإنسانية للاستبداد الديني وجرائم مثل البتر والجلد لفرض الحجاب الإلزامي، والتي زاد خامنئي من وتيرتها تزامنا مع إثارة الحروب، مهينة ومثيرة للاشمئزاز إلى حد خلق الخوف والضجيج داخل النظام.

وفي بيان بعنوان “استمرار موجة الإعدامات وتنفيذ عقوبة بترالأطراف الوحشية واللاإنسانية على أيدي جلادي خامنئي خوفا من الانتفاضة” أدرجت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، موقف السيدة مريم رجوي من إعلان رئيس القضاء في قم الملا السفاح مظفري بتر أصابع يد شخصين بتهمة السرقة.

وأكدت مريم رجوي بشأن هذه الجريمة الوحشية:  “إن عقوبة بترالأطراف اللاإنسانية والمعادية للإسلام والتي ينفذها النظام اللاإنساني للملالي الذي نهب ثروات البلاد ودمرها، بالاضافة إلى زيادة عمليات الإعدام، تظهر عجزالنظام تجاه إرادة الشعب الإيراني لإسقاط النظام. وإذا كان لا بد من بترالأطراف ويجب قطع أيدي نظام الملالي الغاصب بما في ذلك أيدي خامنئي ورئيسي وغيرهم من الجلادين من أرواح الناس وأموالهم وأعراضهم. يجب إحالة قضية نظام الملالي، الذي ينفذ أبشع عقوبات القرون الوسطى في القرن الحادي والعشرين، إلى مجلس الأمن الدولي وتقديم قادته إلى العدالة. الاسترضاء والتقاعس تجاه هذا النظام يشجعانه على استمرار وتصعيد الجرائم ضد الإنسانية.”.

في مقال إخباري بعنوان “رئيسي: حكم الاستسلام هو أحد شرفنا العظيم” في 26 أكتوبر 2010، كشف موقع أفتاب القناع عن وجه الوجه الشرير لإبراهيم رئيسي، الجلاد وديكتاتورية العصور الوسطى. بعد عشر سنوات (3 ديسمبر 2020) ذكرت منظمة العفو الدولية أنه “خلال السنوات التي شغل فيها إبراهيم رئيسي أعلى المناصب في القضاء، أصدر حكما ببتر 264 شخصا”. ووفقا للتقرير، تم نقل جهاز خاص يشبه المقصلة إلى سجن أورمية لبتر الأصابع، وفي نفس التاريخ، كان ستة آخرون ينتظرون تنفيذ هذا الحكم اللاإنساني.

الواقع أن بتر اليدين والقدمين، وإخراج العين من المقابس، والرجم، والرمي من الجبل، والأمثلة المشابهة التي تم وتنفذ علانية عدة مرات في الديكتاتورية الدينية هي ما جلبه خميني ونظام ولاية الفقيه الشرير. ونفذ الجلاد رئيسي بينما كان المدعي العام لخميني في همدان حكما ضد سجين مسكين بالقائه من الجبل. وفقا لشهود مذبحة السجناء السياسيين ، فإن رئيسي الجلاد في أغسطس 1988 لم يرحم حتى بحق مريض مصاب بالصرع والشلل الخلقي.

قبل عامين ، خوفا من الانتفاضة ، أخرج السفاح خامنئي، إبراهيم رئيسي جلاد مذبحة 1988 من تحت عباءته في عرض مشين في عملية توحيد أركان حكمه ، ليتصدى للمطالب الرئيسية للشعب. لذلك ، مع وصول رئيسي إلى السلطة، بالإضافة إلى الزيادة في معدل عمليات الإعدام وعمليات القمع في الشوارع ، تم الإعلان عن أحكام التعذيب الوحشية وعقوبات العصور الوسطى التي نفذت سرا خوفا من عواقبها الاجتماعية. وفي العام الماضي ، في 25 و 10 أغسطس 2022 – الجلادون يقطعون أصابع مواطنين أدينا بالسرقة. ووصفت منظمة العفو الدولية الجريمة البشعة بأنها “عرض مروع لعدوان السلطات الإيرانية على حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية”، ودعت إلى محاكمة جميع أعضاء النظام الإيراني المسؤولين عن هذه الانتهاكات.

ولكن فيما يتعلق بخلق أبطال المنتفضين من أجل حرية إيران ، فإن  الرد على الجرائم الوحشية للحكومة ونظام الجلادين هو النار. في يوم الثلاثاء 9 يناير، وردا على جريمة البتر المروعة، وجه شباب الانتفاضة الأبطال  ضربة أخرى في  منطقتي الباسيج 331 و 332 التابعة للحرس في طهران، وصفعة أخرى على وجه الجلاد رئيسي واللصوص الرئيسيين لثروة ورأس مال الشعب . في السابق ، كان الفرع القضائي للجلادين و مراكز إصدار الأحكام وعمليات الإعدام في العصور الوسطى في مدن مختلفة من الوطن الأسير مستهدفة واحدة تلو الأخرى بنيران شباب الانتفاضة.

العفو الدولية: نظام الملالي تعرض الأطفال المحتجزين للجلد والصدمات الكهربائية والعنف الجنسي

أسوشيتدبرس: إبراهيم رئيسي أحد أكبر الجلادين في العالم