الجمعة,12يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

ايراناحتجاجات المتقاعدين مستمرة اليوم الأحد في عموم إيران

احتجاجات المتقاعدين مستمرة اليوم الأحد في عموم إيران

موقع المجلس:

شهدت مختلف مدن إيران اليوم الأحد 9 يونيو موجة جديدة من الاحتجاجات المتصاعدة التي تكشف عن عمق المظالم في مختلف القطاعات، مع استمرار المتقاعدين وأصحاب المعاشات في الخروج إلى الشوارع مطالبين بزيادة المعاشات وتلبية الاحتياجات الأساسية.

شوش تجمع احتجاجي لمتقاعدي ضمان اجتماعي احتجاجاً علی الاوضاع الاقتصادي السئية

وشملت هذه الاحتجاجات مدن مختلفة بدءا من طهران العاصمة وإلى كرمانشاه في الغرب و من الأهواز وشوش في الجنوب الغربي، إلى أصفهان مركز ايران، مما يعكس حالة السخط العام على نظام الملالي .

وفي كرمانشاه، تجمعت أعداد كبيرة من المتقاعدين وأصحاب المعاشات من هيئة الضمان الاجتماعي أمام مكاتب الهيئة، مطالبين بزيادة المعاشات التقاعدية وتلبية الاحتياجات الأساسية التي تفرضها قوانين النظام. وأظهرت اللقطات المتداولة حجم الإحباط الذي يشعر به المتظاهرون نتيجة لتجاهل الحكومة لمطالبهم.

تجمعت مجموعة من متقاعدي صلب اصفهان ‏‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‏‌‌‌‌‌‌‌‌‌‏‌‌‌‌‌‌‌‌‌‏‌‌‌‌‌‌‌‌‌‏‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‏‌‌‌

وفي الأهواز، شهدت المدينة مسيرة احتجاجية مشابهة لمتقاعدي الضمان الاجتماعي، الذين رفعوا أصواتهم مطالبين بزيادة المعاشات. وتؤكد هذه المطالب المتكررة على عمق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها القطاع الأوسع من المتقاعدين في البلاد.

 

وأما في شوش، فقد استأنف المتقاعدون وأصحاب المعاشات من هيئة الضمان الاجتماعي مسيراتهم الاحتجاجية، مجددين مطالبهم بزيادة المعاشات وتلبية الاحتياجات الأساسية. وأظهرت اللقطات مدى التنظيم والإصرار الذي يبديه المتظاهرون في مواجهة الإهمال الحكومي.

وفي طهران، احتشد المتقاعدون من صناعة الصلب ومنظمة الضمان الاجتماعي في مسيرة احتجاجية ضد انخفاض معاشات التقاعد وارتفاع تكاليف المعيشة وغيرها من أشكال الظلم. وتأتي هذه الاحتجاجات في العاصمة لتؤكد على انتشار السخط العام وعدم الرضا عن السياسات الاقتصادية الراهنة.

احتجاجات المتقاعدين مستمرة اليوم الأحد في عموم إيران

وفي أصفهان، نظم متقاعدو صناعة الصلب مسيرة احتجاجية للتنديد بانخفاض معاشات التقاعد وعدم تنفيذ قوانين تعديل المعاشات التقاعدية وانتهاك حقوقهم الأساسية. وتعكس هذه الاحتجاجات مدى الإحباط الذي يشعر به العاملون المتقاعدون في هذا القطاع الحيوي.

 

وتؤكد هتافات المتظاهرين خيبة أملهم من سياسات الإدارة الحالية ونظام الحكم. ويشير الخبراء إلى أن تزايد عدد السكان تحت خط الفقر في إيران يرجع إلى السياسات الحكومية ونقص التدابير الأساسية فيما يتعلق بسبل عيش الطبقات ذات الدخل المنخفض.

ومما يزيد من تفاقم الوضع، يواصل النظام الإيراني تمويل الجماعات الإرهابية بدلاً من تنمية وازدهار البلاد، مما يؤدي إلى زيادة الفقر بين الشعب الإيراني. وتشير الدراسات إلى أنه يتم تحويل مليارات الدولارات سنويًا إلى وكلاء مدعومين من إيران، ما يفاقم من معاناة الفئات الضعيفة، وخاصة المتقاعدين، الذين يواجهون خطر الانخفاض أكثر تحت خط الفقر المطلق.