الأحد,19مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارتقرير مروّع للبنك الدولي عن الفقر في إيران

تقرير مروّع للبنك الدولي عن الفقر في إيران

موقع المجلس:

تقریر أصدره البنك الدولي في نهاية نوفمبر 2023، حول تصاعد الفقر المروع في إيران، لكنه لم يجد انعكاسًا كبيرًا في وسائل الإعلام الحكومية.

کما کشف تقرير البنک الدولي عن، أن جميع أشكال الفقر التي تسيطر على إيران ناتجة عن سببين: العقوبات وجائحة كورونا، ولكنه يتجاهل تمامًا العوامل الحكومية لهذا الفقر المروع.

تقرير مروّع للبنك الدولي عن الفقر في إيرانإذا لم يكن الصمت ناتجًا عن الجهل وقلة المعرفة، فإنه ناتج عن سياسات استرضاء مع النظام وسياساته المعادية للشعب والإرهابية. التقرير لا يشير على الإطلاق إلى أمور مثل توزيع أكثر من 60٪ من ميزانية إيران على الشركات والمؤسسات التابعة لخامنئي وللحرس وأستان قدس.

تقرير مروّع للبنك الدولي عن الفقر في إيرانوفي الواقع، التقرير الصادر عن البنك الدولي لا يتحدث حتى عن التكاليف البالغة عدة مئات من المليارات لدعم الإرهاب والحروب التي يشنها النظام بمساعدة جماعاته الإرهابية في المنطقة. وهذا في الوقت الذي يدّعي فيه النظام بانتهاء العقوبات منذ فترة طويلة وأن الولايات المتحدة بدأت مرارًا وتكرارًا في تحرير الأصول المحجوزة لصالح نظام الملالي ومنح استثناءات لهذا البلد وذاك للتعامل مع الفاشية الدينية.

الآن، بناءً على هذه المقدمة، دعونا نلقي نظرة على تقرير البنك الدولي حول تفاقم الفقر المروع في إيران.

يقول هذا التقرير، الذي يعد أول تقييم رسمي من هذه الهيئة للفقر في إيران البالغ عدد سكانها 85 مليون نسمة خلال فترة حكم الملالي، إن “المشاكل الاقتصادية في إيران كانت أحد أسباب التظاهرات الوطنية في العام الماضي”. ومع ذلك، يعترف التقرير بتناقضات أساسية ولكنها لا تُغفل: “كان بإمكان إدارة إيرادات النفط أن تقلل من هذا الفقر!”، وهو شيء يتجنبه خامنئي تمامًا!

أقر البنك الدولي بأن “10 ملايين شخص من سكان إيران فقدوا تمامًا في الفقر” وأن “التفاوتات الاجتماعية قد تفاقمت”، وأن “40٪ من سكان إيران معرضون للفقر”. وفقًا لهذا التقرير، فإن انتشار الفقر المتزايد ليس هو القضية بشكل كامل. في الواقع، بشكل عام، زاد معدل الفقر في إيران بقيادة الملالي!

“فوائد النمو” قد استهلكت بشكل كبير “لعائلات النخبة (أي تلك التي تتكون من العشرية الخامسة)،” في حين “تخلفت عائلات العشريات الأخرى”، وهناك “أيضًا أدلة تظهر على التفاوتات الهيكلية المستمرة بين سكان الريف والمدينة” و”الرجال والنساء” و”ذوي التعليم والأميين”.