الأحد,21يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاقتاحم أشرف 3 يخدم تعزيز إرهاب نظام الملالي المنفلت

اقتاحم أشرف 3 يخدم تعزيز إرهاب نظام الملالي المنفلت

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

عقب اقتحام الشرطه الالبانیة اشرف 3، طالب سالي بريشا، الذي كان رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء الألباني سابقا، يوم الخميس 22 يونيو، بتغيير جدول أعمال البرلمان الألباني والمناقشة الرسمية لعمل الشرطة في أشرف الثالث.

وبحسب تقرير لـ “بالكان وب” يوم 22 يونيو قال سالي بريشا في البرلمان: “أنا هنا اليوم لأعلن أنه في هذه اللحظة، أكثر من أي وقت مضى، أشعر وكأنني واحد منهم، أشعر أنني مجاهد، مناضل من أجل الحرية. وأقدم خالص مشاعري بالدعم والتعاطف معهم. اليوم، أشعر بأنني مجاهد لأن الحكومة اللاأخلاقية لهذا البلد قتلت مناضلاً يناضل من أجل الحرية لجأ إليه. أشعر اليوم بأنني مجاهد أكثر من أي وقت مضى لأن لائحة الاتهام التي قرأتموها بالأمس هي القصة الأكثر مخزية بالنسبة لبلد ما. وهي مصاغة في طهران. وقد استندت لائحة الاتهام هذه بالكامل على افتراءات وأكاذيب أجهزة الملالي ضد المناضلين من أجل الحرية. وتضمنت لائحة الاتهام عناصر الإذلال الشديد لألبانيا والألبان، وكأن هذا البلد ليس عضوا في الناتو، وكأنه عميل لإيران. إن بناء هذه الاتهامات هو أبشع شيء في تاريخ هذا البلد.

وأضاف بلكان ويب: طالب سالي بريشا بإقالة وزير الداخلية ودقيقة صمت للمجاهد المقتول وقال: “أريد استقالة فورية لوزير الداخلية. أرجو دقيقة على شهيد الحرية الذي قتل في منزله على يد هؤلاء الخونة “دعونا نصمت لدقيقة”.

وفي وقت سابق، في نفس اليوم الذي وقع فيه الهجوم على أشرف الثالث، أعلن رئيس الوزراء السابق ورئيس ألبانيا السابق إلير ميتا: “حادث اليوم الخطير للغاية في معسكر أشرف لمجاهدي خلق في مانز دليل واضح على الافتقار إلى الشفافية الكاملة ومهنية تصرفات الأجهزة الحكومية. أعمال عنف علنية أسفرت عن مقتل شخص وإصابة العشرات بجروح وهي غير مقبولة على الإطلاق وهي دليل على الاستخدام المفرط للقوة ضد مجتمع رحبت به ألبانيا”.

وأضاف ميتا، زعيم حزب الحرية الألباني، أن “هذا السلوك العنيف المستمر لشرطة البلاد، خاصة في هذه الحالة، يتطلب تحديد جميع أسباب العنف، وكذلك التأكيد بأقصى قدر من المسؤولية القانونية لجميع أفراد الشرطة. الإجراءات التي اتخذتها أجهزة الدولة كالتزام لا يمكن حله في هذا الصدد. لقد صدم هذا الحدث الرأي العام الألباني والعالمي” (تشبيتاريا الألبانية- 20 يونيو).

وكتبت “بانوراما” إحدى وسائل الأعلام الألبانية في تقرير عن هجوم الشرطة الألبانية على أشرف الثالث: “أبدى زعيم الحزب الجمهوري فاتمير ميديو رد فعل على الوضع المتوتر اليوم في معسكر مجاهدي خلق بمانيز. وتقول وسائل الإعلام إنه ينبغي للسلطات أن تعتذر وتؤكد لهم ان هذا الوضع لن يتكرر. وفقًا لـ مديو، لا يمكن انتهاك حقوقهم بأي شكل من الأشكال وهذا الحدث غير مقبول حتى في القانون والأعراف لدينا نحن الألبان.

كما جاء في بيان فاتمير مديو: “إن الوضع الذي حدث اليوم لمجاهدي خلق غير مقبول. بينما كان الوضع متوفر ليتم التعامل مع كل شيء وفق القانون. وعلى السلطات أن تعتذر لسكان مخيم أشرف وتؤكد لهم أن هذا الوضع لن يتكرر مرة أخرى. وفقًا للقواعد، انهم لجأوا إلى الأراضي الألبانية ويجب معاملتهم كضيوف في منزلنا، لكن لا يمكن انتهاك هذه القواعد بأي شكل من الأشكال. لا القانون ولا عادات الألبان نقبل هذا. هذا الموقف يتعارض مع قيم ألبانيا وصورتها”.

بالإضافة إلى وسائل الإعلام والسلطات الألبانية، أدانت العديد من المنظمات والشخصيات السياسية والأوروبية والأمريكية المؤثرة تصرفات الشرطة الألبانية واعتبرت أي نوع من المهادنة مع الاستبداد الديني الحاكم لإيران يخدم تعزيز إرهاب الملالي المنفلت.

وفي هذا الصدد، قال السناتور تيد كروز، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي والمرشح الرئاسي السابق: “إنني قلق للغاية من أنه في جميع أنحاء أوروبا، وخاصة في الوقت الحالي، يقوم حلفاؤنا، فرنسا وألبانيا، بمهادنة النظام الإيراني وقمع معارضي النظام، وفقًا للتقارير، فإن الحكومة من خلال دعم السياسات الموالية للنظام، مع إرسال مئات الملايين من الدولارات مباشرة إلى نظام الملالي، يحاول بايدن تحرير الإرهابيين. القمع ومهادنة النظام الإيراني يشجع النظام ويمكنه من ارتكاب المزيد من الإرهاب الدولي.