الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

مخطط مشبوه للنظام الايراني

صوت العراق – محمد حسين المياحي:
من الواضح جدا إن النظام الايراني وهو يواجه رفضا شعبيا داخليا وعزما وإصرارا غير عاديين لمواصلة المواجهة ضده حتى إسقاطه، لم يتوفق في إنهاء هذا الرفض والمواجهة الشعبية أو حتى الحد منها، ولذلك فإنه ومن خلال مخطط مشبوه جديد يعمل به منذ فترة، ويسعى من خلاله الحد من العزلة الدولية التي يواجهها من أجل التفرغ لمواجهة الاوضاع الداخلية المحتدمة، والنتيجة التي يبدو إن هذا النظام قد خلص إليها هي إن سبب رفض ومواجهة الشعب الايراني له يکمن في دور ونشاط المعارضة الايرانية النشيطة والمتواجدة في الساحة والمتمثلة بالمقاومة الايرانية.
المکالمة الهاتفية المطولة التي أجراها ابراهيم رئيسي مع الرئيس الفرنسي والتي أعقبت عن حظر الشرطة الفرنسية للتظاهرة الکبرى لآلاف الايرانيين في الاول من تموز القادم، کما إن تزامن ذلك مع ذلك الهجوم الوحشي الذي قام به 1000 عنصر من الشرطة الالبانية على أشرف 3، بناءا على طلب النظام الايراني، أثبت بأن النظام يريد مرة أخرى أن يکرر ماکان يفعله في العراق أثناء تواجد المعارضين الايرانيين هناك، وهذا يٶکد على إن النظام وبعد أن فشل فشلا ذريعا في وضع حد لرفض ومواجهة الشعب له ومن الاصرار على مواصلة المواجهة حتى إسقاطه، يريد أن ينقل المعرکة الى خارج إيران على أمل أن يساعده ذلك على السيطرة على الاوضاع.
تخبط النظام الواضح في معالجة الاوضاع الداخلية ورفضه الاعتراف بأن المشکلة قائمة فيه وفي نهجه الذي أرهق الشعب الايراني وأوصل الاوضاع الى المنعطف الخطير الحالي، وهو يريد أن يتثبث بأي طريقة واسلوب ماعدا إعترافه بالحقيقة المرة وذلك بأن المشکلة فيه وفي نهجه الذي هو سبب کل المصائب والبلاء والمعاناة التي يواجهها الشعب.
لايبدو أبدا إن هذا النظام يتعظ ويأخذ العبر من التجارب السابقة في المخططات التآمرية والعمليات الارهابية التي قام بتنفيذها ضد سکان أشرف في العراق ودول أخرى، ويمني نفسه بأن تنفيذه لهکذا مخططات من شأنه أن يضع حدا لدور ونشاط وحضور هٶلاء في ساحة المواجهة ضده، وهو يتناسى بأن هٶلاء الاشرفيين هم من الشعب الايراني وينتمون إليه وعلاقتهم مع الشعب علاقة جدلية لايمکن فصم عراها بهکذا مخططات مشبوهة، وإن مايعبر عنه هٶلاء المعارضون الايرابيون هو نفس مايريده ويناضل من أجل الشعب الايراني، وإن الحل لايکمن أبدا في تنفيذ مخططات بوليسية قمعية ضد هٶلاء بل إن الحل يکمن في التغيير الجذري للنظام والذي هو حلم وأمنية کل أبناء الشعب الايراني.