الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

ايرانالإيرانيون في الداخل يقاطعون مهزلة الانتخابات وفي الخارج يتظاهرون دعما لمريم رجوي

الإيرانيون في الداخل يقاطعون مهزلة الانتخابات وفي الخارج يتظاهرون دعما لمريم رجوي

الإيرانيون في الداخل يقاطعون مهزلة الانتخابات وفي الخارج يتظاهرون دعما لمريم رجوي

موقع المجلس: طلب خامنئي الشعب المشاركة في مهزلة الانتخابات ليضمن ديمومة نظام الملالي وبقائه وسمعته، واستخدم كل امكانات الدولة وحيله وسلطاته لمنع تكرار فضيحة الانتخابات البرلمانية، إلا أن مطرقة المقاطعات قد حطمت الصرح المهتز لاستعراضه ومهزلته.

الصفعة الكبرى ل “لا” على الصعيد الوطني، إلى جانب 20000 نشاط ثوري وسلسلة من العمليات الخارقة لأجواء القمع من قبل وحدات المقاومة، حطمت لعبة الدجال من أجل الإقبال الكبير.

أعلنت الهيئة الاجتماعية لمجاهدي خلق داخل البلاد، التي راقبت ورصدت أكثر من 14000 مركز اقتراع في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك المدن الكبيرة والصغيرة والمناطق الريفية، من الساعة 8 صباحا حتى الساعة 24 مساء، أنه على الرغم من كل عمليات التزوير واختلاق الأرقام، شارك ما مجموعه أقل من 7.400.000 شخص، أي 12 في المائة فقط من المؤهلين للتصويت، في الانتخابات الرئاسية للملالي، سواء طوعا أو قسرا.

وهكذا، أسقط 88٪ من الشعب الإيراني “مطرقة المقاطعة” على مهزلة انتخابات خامنئي وأعلنوا ب “لا” كبيرة للديكتاتورية الدينية أن تصويتهم الحاسم هو إسقاط هذا النظام.

في صباح يوم الجمعة، وفي أحدث نداء وجهه إلى القوات الموالية للنظام، وصف خامنئي بسخرية المشاركة في هذه المهزلة الفاضحة بأنها “مهمة سهلة” وقال: “إن بقاء الجمهورية الإسلامية، واستقرار الجمهورية الإسلامية، وكرامة الجمهورية الإسلامية، وسمعة الجمهورية الإسلامية في العالم تعتمد على حضور الشعب… أن تقولوا إن بعض الناس مترددون، لا أجد أي سبب للتردد. إنها مهمة سهلة لها نتائج مهمة …” لكن ملايين الإيرانيين هتفوا “لا” للاستبداد الديني، وأظهروا رسالة انتصار مجيدة ودائمة.

وبحسب مراسلي سيماي آزادي (فضائية المقاومة الإيرانية ) ووحدات المقاومة، فإن الأجواء في طهران ومدن أخرى في إيران لا تشبه مشهد الانتخابات.

كانت الشوارع صامتة تماما وفارغة، وأشارت العديد من تقارير شهود العيان إلى أن مراكز الاقتراع كانت خالية من الناخبين، وأشارت نصف التقارير الواردة من مراكز الاقتراع في مدن مختلفة وفي أوقات مختلفة إلى عدم وجود ناخب واحد في مراكز الاقتراع. أو نادرا ما تجاوز عدد الناخبين عدد أصابع اليد الواحدة.

كانت شدة الكساد وفشل حيل خامنئي لدرجة أنهم أجبروا على أخذ وعاء التسول إلى السجون وهددوا السجناء بأنهم إذا لم يصوتوا، سيتم إرسالهم إلى قاعات مزدحمة مع سوء النظافة وعدم كفاية الطعام ومكان للنوم. وفي الثكنات العسكرية، وعد الجنود بأنهم إذا صوتوا، فسوف يأخذون إجازة.

حتى الصحفيون الذين تمت دعوتهم إلى مناطق محددة بتخطيط مسبقا لتعكس ازدهار العرض أفادوا عن ركود وكساد الانتخابات.

في نهاية مهزلة نظام الملالي الانتخابية، قالت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:

تهانينا لعزم وارادة الشعب الإيراني! سقطت “مطرقة المقاطعة” على مهزلة انتخابات خامنئي. هذه الـ “لا” الحاسمة موجهة لكامل الاستبداد الديني وتعكس رسالة انتصار إيران حرة مع جمهورية ديمقراطية. “لا” الكبرى للدكتاتورية هي تصويت الشعب الإيراني الحاسم للإطاحة بها.

تتزامن المقاطعة العامة مع النشاطات الثورية وعمليات وحدات المقاومة في الوطن المحتل ضد سرقة وغصب سيادة الشعب، وهي علامات تبرز آثار سم هلاك إبراهيم رئيسي في ولاية خامنئي المأزومة ودليل على فضيحة اختلاق المشاهد لمشاركة عالية.