السبت,15يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارهلاك إبراهيم رئيسي و محاولات خامنئي اليائسة لاحتواء الأزمة

هلاك إبراهيم رئيسي و محاولات خامنئي اليائسة لاحتواء الأزمة

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

قبل هلاك ابراهیم رئيسي، كانت خطة خامنئي هي إزالة قاليباف بالكامل في البرلمان الجديد لأنه كان في صراع على السلطة مع رئيسي، مما أدى إلى فضائح علنية ضد قاليباف.

وبالتالي، بعد الانتخابات البرلمانية في 1 مارس، أعلن أن قاليباف احتل المرتبة الرابعة في طهران، مما يعني استبعاده من منصب رئيس البرلمان. وفي وقت لاحق، عارض ممثلو خامنئي قاليباف علنًا.

وتصاعد هذا الوضع إلى درجة أن فصيل خامنئي أعلن في 25 فبراير عن كتلة الأغلبية التي تضم 178 عضوًا، مما يشير إلى أنه في الجلسة الأولى، سيرشحون مرشحًا آخر بدلًا من قاليباف، حتى أنهم سموا مرشحين.

غير أنه بعد هلاك رئيسي، اختل التوازن الداخلي للنظام، مما أجبر خامنئي على إعادة ترشيح قاليباف لإحتواء الأزمة.

بعد أسبوع من هلاك إبراهيم رئيسي، أصبحت الأزمة المتزايدة في قمة التسلسل الهرمي لنظام الملالي واضحة.

إعادة انتخاب محمد باقر قاليباف رئيسًا للبرلمان الجديد هي محاولة من خامنئي لإدارة أزمة الحكم بعد هلاك إبراهيم رئيسي.

يوم الثلاثاء 28 مايو، عقد البرلمان الجديد جلسته الأولى وانتخب محمد باقر قاليباف، الرئيس السابق، ب198 صوتًا لمدة عام آخر.

ومن المثير للاهتمام، أنه على الرغم من تأكيد خامنئي، كانت 24 بطاقة اقتراع باطلة، وصوت 65 لمرشحين آخرين. ويضم البرلمان 290 عضوًا.

وكانت كتلة الأغلبية في البرلمان المعارضة لقاليباف، قد أعلنت قبل ذلك بيومين تشكيل الكتلة بأغلبية 178 صوتًا.

لذلك، شدد خامنئي، من خلال رسالة قرأها رئيس مكتبه على النواب، على “نقطة حاسمة” تنصحهم بعدم إضاعة الوقت في “منافسات إعلامية عديمة الفائدة ونزاعات سياسية ضارة”، محذرًا من أن القدرة القيمة لوجودهم في هذا المنصب الرفيع ستضيع وتؤدي إلى “خسارة كبيرة”.

وبعد أن شدد خامنئي على خطر “الخسارة الكبيرة”، حذرهم من أنه بخلاف ذلك، فإن القسم الذي يؤدونه اليوم سيكون “مزعجًا” لهم غدًا.

واستكمالاً للنقطة السابقة، أضاف: “نقطة أخرى تتعلق بقسم التمثيل. هذا القسم ليس عرضًا أو حفلًا؛ إنه قسم صادق ومسؤول سيكون صعبًا في الدنيا والآخرة.”

واختتم خامنئي هذه الرسالة بالتعبير عن شكره لقاليباف، الأمر الذي فسره الكثيرون على أنه نهاية الصراع على السلطة على رئاسة البرلمان وإشارة عامة لتمديد رئاسة قاليباف لمدة عام واحد على الأقل.

وفي حين كان قاليباف يتصادم علنًا مع رئيسي في البرلمان الحادي عشر، داعيًا إلى تغيير الحكم، فإن إصرار خامنئي على تعيين قاليباف رئيسًا للبرلمان الثاني عشر هو مجرد محاولة لإدارة الأزمة مؤقتًا من موقع ضعف والتنقل في الوضع الفوضوي الذي أعقب هلاك رئيسي.

يعرف خامنئي جيدًا أن البرلمان هو بؤرة للصراع والأزمات الفعلية والمحتملة. وفي أول تصريحات علنية له بعد العرض الانتخابي المشين، أعرب في اجتماع مع خبراء النظام في 7 مارس عن قلقه من أن “الصراعات والنزاعات التي ترضي الأعداء” قد “تدمر حلاوة البرلمان الجديد”.

ومع ذلك، مع تعيين قاليباف، لم يتم حل الأزمة. بل تم دفعها إلى الهامش مؤقتا لتندلع بشدة في وقت لاحق.

ومن المؤشرات على هذه الأزمة المخزنة الأصوات الـ24 الباطلة خلال انتخابات رئيس البرلمان، مما يشير إلى معارضة جدية لتعيين قاليباف.

لذلك، سيكون البرلمان أحد بؤر الصراع النشطة في العام المقبل، ولن يقتصر هذا الصراع على البرلمان نفسه. هذا يتعلق فقط بالبرلمان الدمية تحت قيادة خامنئي.

إن هلاك إبراهيم رئيسي، الذي كان خامنئي قد أعده لسنوات للانكماش الداخلي وإثارة الحرب في خارج البلاد، قد أغرق نظامه بأكمله في التوتر والأزمات.

ويكون تمديد رئاسة قاليباف لمدة عام واحد بمثابة مهدئ للتوتر الحالي في مجلس الشورى، لكنه سيؤدي إلى تفاقم الأزمات في القمة وداخل النظام بعد هلاك رئيسي.