الأحد,19مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةایران..خلال توزيع منشورات، وحدات المقاومة المرتبطة بمجاهدي خلق تتحدى إبراهيم رئيسي في...

ایران..خلال توزيع منشورات، وحدات المقاومة المرتبطة بمجاهدي خلق تتحدى إبراهيم رئيسي في سمنان

موقع المجلس:

تحركت وحدات المقاومة المرتبطة بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية بشجاعة أثناء زيارة رئيس النظام الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سمنان، لتوزيع منشورات تدينه وتعبر عن كراهية الشعب له.

نشاطات وحدات المقاومة ضد رحلة رئيسي الجزار إلى محافظة سمنان 18 أبريل 2024

وجاء في المنشورات أن «مكان رئيسي ليس في سمنان، مكانه في محكمة الشعب ليحاسب على جرائمه». كما أشاروا إلى دور رئيسي في مذبحة السجناء السياسيين صيف عام 1988، والتي يجب محاكمته عليها.

وعلى الرغم من حملة القمع المكثفة التي يمارسها النظام، وخاصة على أنصار المقاومة الإيرانية، قامت وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية بتوزيع المنشورات بلا خوف وتحد في مدينة سمنان، متجاهلة تهديدات النظام. وجاء في إحدى المنشورات: «رئيسي، أنت قاتل 1988، ارحل من سمنان».

لدى إبراهيم رئيسي، الرئيس الحالي للنظام الإيراني، سجل ضخم ودموي من انتهاكات حقوق الإنسان. بصفته عضوًا في “لجنة الموت” عام 1988، لعب دورًا رئيسيًا في مذبحة أكثر من 30 ألف سجين سياسي، معظمهم من أعضاء ومؤيدي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.وقالت منظمة العفو الدولية: “إن مذبحة عام 1988 كانت جريمة ضد الإنسانية، وكان رئيسي مرتكباً رئيسياً لها”. ودعت المنظمة إلى التحقيق مع رئيسي لتورطه في هذه الفظائع.

ایران..خلال توزيع منشورات، وحدات المقاومة المرتبطة مجاهدي خلق تتحدى إبراهيم رئيسي في سمنان

وعلى الرغم من جهود النظام لقمع المعارضة، تواصل وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق تحدي السلطات والتعبير عن استياء الشعب. إن تصرفاتهم الشجاعة في سمنان تظهر التصميم الثابت للشعب الإيراني على محاسبة مضطهديه والعمل من أجل إقامة إيران حرة وديمقراطية.ويقدم هذا الحادث في سمنان مثالا قويا على المقاومة المستمرة ضد النظام. إنها شهادة على صمود وشجاعة الشعب الإيراني، الذي يرفض الصمت في وجه الطغيان.

ذات الصلة

نشاطات وحدات المقاومة في عشرات المدن الإيرانية: المرأة، المقاومة، الحرية

في تصاعد لافت لأنشطة المقاومة الإيرانية، شهدت العديد من المدن الإيرانية حراكًا مكثفًا يعكس تصميمًا متجددًا على مواجهة النظام القائم بقيادة خامنئي. هذا الحراك، المتنوع بين توزيع اللافتات وكتابة الشعارات على الجدران، يجسد روح الانتفاضة والمقاومة ضد السياسات القمعية والتدخلات الإقليمية للنظام الإيراني.

وفي العاصمة طهران، تميزت الفعاليات بتوزيع لافتات تحمل صورة وشعارات مسعود رجوي، القائد البارز في المقاومة الإيرانية، معلنةً عن “الانتفاضة” في الذكرى الثالثة والأربعين لمقاومة طويلة الأمد تعتبر الأطول والأكثر تعقيدًا ودموية في تاريخ إيران. هذه اللافتات، التي تحمل رسائل بمعانٍ مثل “لا للشاه ولا للملالي”، تدعو إلى تجديد العزم على تحرير الشعب الإيراني من سطوة النظام الحالي.

مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة، كانت أيضًا حاضرة بقوة في هذه الحملات من خلال منشورات تبرز صورتها مع شعارات تؤكد أن “سنة 1403 الإيرانية هي سنة الانتفاضة” وتشدد على أن “الحل الوحيد لهذا النظام هو الإطاحة به”.