الأحد,19مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخامنئي وخلق الأزمات الخارجية للتغطية على الأزمات الداخلية

خامنئي وخلق الأزمات الخارجية للتغطية على الأزمات الداخلية

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

طرح سؤال حقيقي نفسه، بعد ما تصدرت الهجمات المضادة التي تشنها إسرائيل ونظام الملالي عناوين الأخبار الإقليمية والعالمية في الأيام الأخيرة.،
إلى أين تقود هذه التطورات وما هو الحل في الشرق الأوسط؟ كيف سيتم إحلال السلام والهدوء في الشرق الأوسط؟

رغم صعوبة التنبؤ بالتطورات الأخيرة في الشرق الأوسط، لكن من الممكن رسم إطار للتطورات المستقبلية بالنظر إلى تاريخ العقود الأربعة الماضية.

لقد دخل الشرق الأوسط حقبة جديدة بعد 7 أكتوبر، ولن يعود الوضع إلى ما كان عليه في الماضي. إن الهجوم الصاروخي بالطائرات بدون طيار على إسرائيل هو محاولة لإظهار القوة، ورفع الروح المعنوية للقوى الداخلية في إيران والمنطقة، والتغطية على القمع الشديد الذي يتعرض له الشعب الإيراني بعد الهزيمة الفادحة لخامنئي في الانتخابات ولم شمل كل قوى نظام الملالي من الإصلاحيين والأصوليين، تحت راية خامنئي، بدءا من محمد خاتمي، متزعم ما يسمى الإصلاحيين، إلى إبراهيم رئيسي، رئيس النظام، حيث أيدوا جميعا الهجوم على إسرائيل دون استثناء.

لطالما أراد خامنئي إحداث أزمات خارجية، لكنه ليس مستعداً أو قادراً بأي حال من الأحوال على شن حرب شاملة مع إسرائيل. لكن الظروف بعد 7 أكتوبر، والاستمرار الحتمي للصراعات في المستقبل المنظور، واحتياجات الجانبين، خلقت ديناميكية جديدة يمكن أن تؤدي إلى حرب واسعة النطاق. سوف تشهد التطورات المستقبلية صعودًا وهبوطًا، ولكن على أي حال، كما هو الحال في العقود الأربعة الماضية، هناك أصل واحد ثابت. إن خلق الأزمات الخارجية للتغطية على الأزمات الداخلية والحفاظ على بقاء النظام كان دائمًا سياسة مستمرة وغير منقطعة لنظام الملالي، وكان وسيظل كذلك.

وإذا استمرت سياسة الاسترضاء مع النظام بأشكال مختلفة الآن كما في الماضي، فإن نظام الملالي سيخلق المزيد والمزيد من الأزمات الخطيرة، لأن الهيمنة والسيطرة على المنطقة من أجل تصدير الأزمات الداخلية هي جوهر سياسة النظام الحاكم. ومن الأمثلة الواضحة على ذلك هذه الأيام المؤامرات المختلفة التي يحيكها النظام الإيراني ضد الأردن. النظام الذي فشل في الهجوم على إسرائيل يفكر في تدمير الوضع في الأردن، وكما جعل سوريا ولبنان والعراق واليمن تحت سيطرته، فهو يريد إخضاع الأردن لهيمنته أيضا. كما انكشفت هذه الأيام أنباء عديدة عن إرسال النظام أسلحة إلى الضفة الغربية لنهر الأردن لتدمير الدولة الفلسطينية.

وفي التطورات القادمة في الشرق الأوسط، يلعب مبدأ آخر تم تجربته دورًا أيضًا، وهو أن أي استرضاء مع نظام الملالي يخدم بشكل مباشر المزيد من عدوانية الملالي، والسيطرة على تلك الاسترضاءات مع النظام من أجل السيطرة عليه هو وهم زائف. يفعل العكس تماما. الحل في الشرق الأوسط يكمن في اتخاذ سياسة حاسمة ضد النظام وإسقاط هذا النظام هو الحل الوحيد لإقامة وأمن وسلام واستقرار المنطقة بأكملها. وهذا المبدأ، بطبيعة الحال، جاء على حساب دماء الملايين من الأطفال وشعوب إيران وسوريا وفلسطين واليمن ولبنان والعراق، تم اختباره في العقود الأربعة الماضية.

وبعد الهجوم الصاروخي والمسير للنظام الإيراني، قال قائد المقاومة في رسالة: “بعد 6 أشهر، وفي منعطف محلي وإقليمي ودولي، أزيح الستار وخرج رأس الأفعى، ولكن اصطدم بالحجر بشكل فاضح. قلنا أن هذه حرب ستكون لها عواقب على النظام وقد حدث ذلك. وثبت أن خامنئي والديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران هو المؤسس وأحد الجهات الرئيسية في هذه الحرب. ومرة أخرى، ينبغي التأكيد على أن الوقت قد حان لتحصيل الثمن من خامنئي” (مسعود رجوي – 14 أبريل).