الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإضراب السجناء عن الطعام يوم الثلاثاء ضد الإعدامات في السجون الإيرانية یدخل...

إضراب السجناء عن الطعام يوم الثلاثاء ضد الإعدامات في السجون الإيرانية یدخل الاسبوع العاشر

موقع المجلس:

في يوم الثلاثاء، 2 أبريل، سجينات سياسيات في قزل حصار، عنابر 4 و 6 و 8 وجناح النساء في سجن إيفين في طهران وسجن خرم آباد، سقز، كرج المركزي، سجن مشهد، نقد، خوي و … دعوا إلى إضراب عن الطعام ليوم واحد. ويأتي هذا الإجراء بعد إضراب احتجاجي أسبوعي عن الطعام يوم الثلاثاء من كل أسبوع.

في الأسبوع العاشر، أشار هؤلاء السجناء المضربون إلى الحكم بالإعدام على شهريار بيات، وكتبوا:

“سنة الخير واضحة من ربيعها”.

نحن السجناء نضرب يوم الثلاثاء ضد عقوبة الإعدام في الأسبوع العاشر دعما لعائلات السجناء الذين أعدموا ونضرب عن الطعام.

كما ندين جريمة إعدام السجناء في إيران وهي جريمة تعود إلى العصور الوسطى”.

ذات صلة

خامس جولة من إضراب السجناء السياسيين لإدانة عمليات الإعدام في إيران

وفقًا لما أعلنه السجناء، فإن الجولة الخامسة من الإضراب عن الطعام للسجناء السياسيين تقام اليوم الثلاثاء 27 فبراير، في بعض السجون بما في ذلك سجن أيفين وسجن قزلحصار للتعبير عن الاستنكار والاحتجاج على عمليات الإعدام والمطالبة بوقفها.

وأعلن بعض السجناء السياسيين في العنابر 4 و 6 و 8 وقسم النساء في سجن أيفين، بالإضافة إلى السجون المركزية في كرج وخرم آباد ووكيل آباد مشهد وسقز، أنهم سينضمون إلى الإضراب أيام الثلاثاء في الأسبوع الخامس في إطار الحملة المناهضة لعمليات الإعدام.

بدأت هذه الإضرابات يوم الثلاثاء 30 يناير بعد إعدام سجيني الانتفاضة محمد قبادلو وفرهاد سليمي.

أعلن بعض السجناء الذين يواجهون حكم الإعدام في سجن قزلحصار يوم الثلاثاء 30 يناير: “نقوم بإضراب عن الطعام كل يوم ثلاثاء لكي يتم سماع صوتنا. اخترنا يوم الثلاثاء لأنه غالبًا ما يكون آخر يوم لزملائنا في السجن قبل نقلهم إلى الانفرادية قبل الإعدام بأيام.”

استمرار صمود السجناء السياسيين أمام ماكنة إعدام نظام الملالي، يأتي في ظل تزايد إصدار أحكام الإعدام بتهم مثل “الحرابة” و “البغي والعمل المسلح ضد الحكومة الإسلامية” في الأسابيع الأخيرة.