الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخامنئي الخاسر استراتيجيا في الحرب

خامنئي الخاسر استراتيجيا في الحرب

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

اضحی الیوم خامنئي یتخبط في مستنقع إثارة الحرب في المنطقة.و هذا ما اتضحی اکثر و اکثربعد القصف العنيف للقنصلية الایرانیة في دمشق. وبعد ذلك بوقت قصير، أعلنت قوات الحرس لنظام الملالي مقتل سبعة من قادة الحرس، بمن فيهم القائد الأعلى لفيلق القدس ونائبه الحاج رحيمي.

کما وصف الخبراء الضربة بأنها واحدة من أعنف الضربات العسكرية للحرس بعد مقتل السفاح قاسم سليماني.

قبل ستة أشهر، عندما أطلق خامنئي حملة غير مسبوقة على إثارة الحرب في المنطقة خوفا من الانتفاضة في الداخل وعرقلتها، قال المساومون مع النظام: “لا يوجد ما يشير إلى تورط النظام الإيراني في حرب غزة” (مسؤول في البيت الأبيض في 7 أكتوبر)؛ فما الذي أجبرهم تدريجيا على استهداف قادة قوة القدس الإرهابية واستهداف مراكز وعملاء نظام الملالي في سوريا والعراق واليمن بقصف عنيف والتأكيد مرارا وتكرارا على دور النظام في جهوده لإثارة الحرب؟

العامل الذي أجبرهم على القيام به هو حقيقة صارخة وهي ما قاله زعيم المقاومة الإيرانية مباشرة بعد قيام خامنئي بإثارة الحرب في غزة: “يجب استهداف رأس الأفعى والفاشية الدينية في طهران!” (7 أكتوبر).

عندما سقط الإصلاحيون داخل النظام وامتدادهم خارج النظام (نفس البدائل الزائفة المصطنعة من قبل الرجعية والاستعمار) في فخ دجل خامنئي فعلا، خوفا من حرب افتراضية مع الملالي، وبينما كانت أجواء المنطقة مشحونة باسترضاء الملالي محذرين من خطر الحرب مع خامنئي، قال زعيم المقاومة الإيرانية مرة أخرى: “التهديد بعدم ضرب رأس الأفعى بالحجر” (6 نوفمبر).

الآن ، بعد 6 أشهر، ازيحت ستائر الاسترضاء، والواقع يفرض نفسه.

ومن ناحية أخرى، فإن هذه الإجراءات القليلة ضد “رأس الأفعى”، ومنها استهداف كبار قادة الحرس في دمشق (1 نيسان/أبريل)، خلق في الليلة نفسها حالة من الذعر والاضطراب في جسد النظام، حيث أخذ الباسيجيون الذين تلقوا صفعة، بتلابيب خامنئي.

فعلى سبيل المثال:

قال خبير باسم “اقايان” في التلفزيون الحكومي: “استهدفوا قاسم سليماني. قلنا سننتقم انتقاما قاسيا. استهدفوا سيد رضي قلنا سننتقم انتقاما قاسيا. ضربوا عارويي، ومسؤولين في حزب الله والحشد الشعبي، قلنا سننتقم انتقاما قاسيا وقلنا سنضربكم من حيث لا تتوقعون، ولكننا أي مكان هذا لانعرفه ومتى يحين”.

قال الملا رسائي، عضو البرلمان الرجعي، ردا على موقف وزارة خارجية النظام: “يجب على السلطات الامتناع عن قول “الوقت والمكان المناسبين للرد” على العدو. هذه كلمة أخرى مثيرة للاشمئزاز!

وقال خبير آخر للنظام باسم خراطيان، في التلفزيون الحكومي: “عندما يرى الجانب الآخر فرصة لتكرار هذه الهجمات، يعود سبب ذلك إلى الحسابات الخاطئة الموجودة في طهران”.

في هذه الحالة، أمام خامنئي خياران:

الجواب: ردا على أرض الواقع، وفي هذه الحالة سترد نار الحرب إلى نفسه.

ثانيا، يظل يبقى ملتزما الصمت ويتجنب الوعد بالانتقام القاسي مما سيؤدي إلى المزيد من إحباط وانهيار داخل عناصر الباسيج واتساع دائرة “المترددين”؛ والجانب الآخر كما قال الخبير في التلفزيون الحكومي (1 أبريل): “يتقدم خطوة بخطوة ويهاجم أكثر”.

في لعبة الشطرنج يسمى هذا الوضع “الردب أو الجمود” ، ولكن في السياق السياسي للمنطقة ، ينبغي للمرء أن يقول “محاولة في المستنقع!”

وكانت المقاومة الإيرانية تتوقع تورط خامنئي في هذا المستنقع منذ يوم إثارته للحرب في غزة، وقالت إنه على الرغم من الإنجازات التكتيكية والمقطعية، فإن خامنئي خاسر استراتيجيا في الحرب وسيختنق من اللقمة التي ابتلعها.