الأحد,14أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالخبز والسكر بدلا من اللحوم ومنتجات الألبان في موائد العمال  في إيران

الخبز والسكر بدلا من اللحوم ومنتجات الألبان في موائد العمال  في إيران

الخبز والسكر بدلا من اللحوم ومنتجات الألبان في موائد العمال  في إيران

ردا على اقتراح وزارة الصحة لنظام  الملالي بخفض السكر ودعم السكر والخبز للسيطرة على مرض السكري في البلاد، قالت وكالة أنباء إيلنا  الرسمية   إن حصة السكر والخبز في سلة الغذاء الشعبية قد زادت بدلا من اللحوم ومنتجات الألبان، وعلى وجه الخصوص، زاد استهلاك الخبز أكثر من خمس مرات في ست سنوات.  

ترجع هذه الزيادة في استهلاك الخبز إلى الفقر الغذائي  للعمال  المحرومين في إيران  وشرائح أخرى ضعيفة في المجتمع  الإيراني. العديد  من العمال المضطهدين في إيران  غير قادرين على توفير الغذاء الكافي والصحي بسبب الصعوبات المالية. غالبا ما يحرمون من وجبة ساخنة طوال اليوم ويستهلكون الخبز والسكر كبدائل للحوم ومنتجات الألبان.

وقال أكبر قرباني، السكرتير التنفيذي لبيت العمال الإيراني في غرب طهران: “معظم العمال يتضورون جوعا ويفقدون طاقتهم الانتاجية بحلول الساعة 10 و11 صباحا، بسبب سوء التغذية ونقص وجبة الإفطار الكافية ونقص الغداء.وقال أيضا: “تشير الدراسات إلى أن العديد من العمال محرومون من تناول وجبة ساخنة خلال النهار”.

وقد تسبب هذا الفقر الغذائي في تعرض العمال المضطهدين في إيران لخطر الإصابة بأمراض مختلفة. أدى نقص المواد الغذائية القيمة في السلال الغذائية للعمال إلى إصابتهم بأمراض مثل هشاشة العظام في سن مبكرة ومنتصف العمر.
ووفقا لمصطفى شريف، أستاذ الاقتصاد في جامعة العلامة الطباطبائي في إيران، تسعى الحكومة إلى السيطرة على ضغوط الميزانية، ولكن هناك طرق مختلفة في إدارة الدعم لا ينبغي أن تكون سببا للإضرار بالطبقات.

حاليا، الحد الأدنى لأجور العمال للعام الحالي هو ما يعادل 118 دولارا؛ إذا استمر التضخم وانخفاض قيمة الريال في نفس الاتجاه كما كان حتى الآن، فإن الأجور الحقيقية والقوة الشرائية للعمال الإيرانيين المضطهدين ستكون أقل من نصف المستوى الحالي في نهاية العام.

 لذلك، فإن الأجر الحالي للعمال الإيرانيين الذين يتراوح عددهم بين 14 و15 مليون عامل، والذي يشمل عدد أفراد العائلة يتراوح بين 50 و60 مليون شخص (أي أكثر من 65٪ من سكان إيران)، يحكم عليهم بالموت تدريجيا