السبت,13أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباراستهداف قضاء الملالي في مدينتي يزد وزهك

استهداف قضاء الملالي في مدينتي يزد وزهك

استهداف قضاء الملالي في مدينتي يزد وزهك

 أثارت عملية إعدام محمد قبادلو وفرهاد سليمي، استنكارا من قبل المجتمع الإيراني. حيث أضرم شباب الانتفاضة النار في قضاء الملالي، تعبيراً عن غضبهم وكراهيتهم تجاه حكومة الملالي، وردا على إعدام محمد قبادلو وفرهاد سليمي، مؤكدين أنهم سيستمرون في مسيرتهم لتحطيم أركان حكومة الملالي الظالمة.

واستهدف شباب الانتفاضة قضاء نظام الجلادين في مجمع قدوسي القضائي بمدينة يزد وسمع دوي انفجار قوي مما يعكس غضب الشباب والاحتجاج على إعدام هذين الشابين البطلين الثائرين. كما وصفت التعليقات المنشورة على شبكة التواصل الاجتماعي هذا الإجراء بأنه رد على “معاقبة الجلادين والمرتزقة”.

استهداف قضاء الملالي في مدينتي يزد

استهداف مركز للنظام في زهك (سيستان وبلوشستان)

شباب الانتفاضة يفجرون قضاء نظام الجلادين في مدينة زهك 23 يناير 2024

وردا على إعدام البطل فرهاد سليمي، الذي قضى 14 عامًا في السجن، استهدف شباب الانتفاضة مركزا للنظام في منطقة زهك بمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق ايران.  وأكد هذا الهجوم استمرارهم في النضال من أجل إسقاط حكم الجهل والجريمة.

ولم تنحصر الاحتجاجات ضد إعدام محمد قبادلو وفرهاد سليمي على البلاد فحسب، بل على المستوى الدولي أيضًا. حيث أعلنت منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان وشخصيات عالمية مشهورة عن استنكارهم وكراهيتهم تجاه هذه التصرفات وطالبوا الحكومة الإيرانية باحترام حقوق الإنسان والعدالة.

استهداف قضاء الملالي في مدينتي يزد وزهك

إضرام النار في مراكز القمع والخداع للنظام في مختلف المدن الإيرانية 15 يناير 2024
طهران – شبان الانتفاضة يهاجمون مقرات الباسيج 331 و332 التابعة للحرس الإيراني

ذات صلة

شباب الانتفاضة‌ يستهدفون قواعد للباسيج ومظاهر نظام الملالي بإضرام النار فيها في 15 مدينة بإيران

في سلسلة من العمليات المنسقة في يوم 14 يناير قام شباب الانتفاضة با حراق مقرات الحرس و الباسيج و مظاهر النظام في طهران و أنحاء البلاد مما أدى إلى إحراق مقار ومراكز القمع في العديد من المناطق.

 واستهدف شباب الانتفاضة قواعد للبسيج التابع للحرس وغيرها من المنظومات العسكرية والقمعية لحكومة الملالي في إيران، من مدينة كرمان شرقًا إلى مشهد، ومن رشت شمالًا إلى مراغه شمال غربًا، ومن وسط إصفهان والأهواز جنوب غرب البلاد.

وكانت عمليات هؤلاء الشبان الأبطال في مناطق متنوعة من كرمانشاه، زاهدان، بوشهر، يزد، قم، وغيرها، عبارة عن مظهر لإصرارهم وعزيمتهم القوية لإنهاء حكم الظلم.

وأحرقوا خلال هذه العمليات، تمثال خميني في خرم‌آباد، واستهدفوا مؤسسة الفساد ونهب المسمی لجنة  خمیني  للإغاثة في مدینتي قم ومشهد. كما استهدفوا قواعد للبسيج للحرس في طهران سمع انفجارات فيها.

وقام شباب الانتفاضة في الأهواز بإعلان رسالة احتجاجهم بشكل جريء من خلال حرق لافتة لخامنئي وسليماني باستخدام كوكتيلات. وتعرضت لافتات خامنئي في مشهد وزاهدان للحرق كما أحرقوا لافتات تحمل صور لقاسم سليماني في كرمان، وزاهدان ورشت، مما يعكس إرادة الشعب الإيراني لمقاومة النظام.

وتعرضت لوحة دعاية للبسيج في إصفهان للحرق خلال هذه العمليات، وكذلك تم استهداف لوحة البسيج في زرآباد سيستان وبلوشستان كهدف وتم حرقها