الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارتحديات في التعليم الإيراني وتأثير نقص المعلمين

تحديات في التعليم الإيراني وتأثير نقص المعلمين

تحديات في التعليم الإيراني وتأثير نقص المعلمين

بعد إصدار تقارير تسلط الضوء على نقص المعلمين في مدارس إيران، وترك العديد من الصفوف في مختلف المدن بدون معلمين، قامت وزارة التربية والتعليم بالرد على هذه المخاوف من خلال إصدار إشعار رسمي. في بيان مختصر، نقل مركز المعلومات والعلاقات العامة في وزارة التربية التالي:

ولتقديم إجابة فورية وواضحة للجمهور، تم الإعلان في الأسبوع الماضي خلال برنامج تلفزيوني شارك فيه وزير التربية، أنه في الحالات التي تكون فيها نقص في عدد المعلمين في المدارس، يشجع الأفراد على تقديم شكاواهم مباشرة إلى هذا المركز، دون اللجوء إلى وسطاء، للحصول على متابعة دقيقة وفحص شامل.

وفي توضيح إضافي على هذا البيان، أوضحت وزارة التربية: “وفقًا لهذا التقرير، تم استلام جميع الرسائل المقدمة من الجمهور عبر الهوية المقدمة من خلال شبكة الطلاب ‘شاد’، وتم تحويلها بسرعة إلى السلطات المختصة لإجراء تحقيق دقيق واتخاذ إجراءات فورية. من المهم أن يُشدد على أنه في الأيام القادمة، سيقوم هذا المركز مرة أخرى بإقامة اتصال مباشر وفعّال باستخدام وسائل جديدة.”

وأصدرت وزارة التربية في نظام الحكم هذا البيان وكأنها لا تعلم بنقص عدد الآلاف من المعلمين في جميع أنحاء إيران. الآن، بعد مرور شهرين من بداية السنة الأكاديمية الجديدة ومواجهة أكبر أزمة تعليمية في البلاد خلال السنوات الأخيرة، تعبر الوزارة عن نيتها في التحقيق في تقارير نقص المعلمين.

وكان نواب النظام ومصادر رسمية قد نشروا سابقًا إحصائيات حول نقص المعلمين والصفوف دون معلمين. وقد أعلن معين الدين سعيدي، النائب عن مدينة تشابهار، أن سيستان وبلوشستان تواجه نقصًا في عدد المعلمين يصل على الأقل إلى 15,000 معلم.

وبالإضافة إلى ذلك، أفادت وكالة الأنباء ایلنا في 15 أكتوبر 2023 بأن نقص المعلمين في بعض المدارس في أرومية أدى إلى إغلاق صفوف دراسية في المحافظة. وأعلن سيد سلمان ذاكر، النائب عن أرومية، عن ندرة المعلمين في 506 مدرسة في أرومية.

وكشف محمد وحيدي، عضو لجنة التربية في البرلمان، في تصريحاته الأخيرة في يوم الجمعة 30 أكتوبر 2023، في مقابلة مع رویداد 24، أن هناك حاليًا 100,000 صف دراسي بدون معلمين. يأتي هذا الكشف عكسًا لتقديرات سابقة أشارت فيه بعض النواب إلى أن نقص المعلمين في مدارس إيران قد يصل إلى 300,000 فرد.

وكان هناك ما يقرب من 90,000 معلم مؤهل للتقاعد، وفي بداية السنة الأكاديمية، خرج 68,000 معلم من النظام. وبالتالي، يترجم ذلك إلى وجود 68,000 صف دراسي شاغر بدون معلمين. وإذا كان بعض الأفراد مسؤولين عن صفين دراسيين، فسيصل إجمالي الصفوف الدراسية الشاغرة إلى 100,000.

ولعبت التصورات السياسية والأمنية حول المعلمين دورًا كبيرًا في هذا الوضع. وكشف سعيدي في وقت سابق أن استراتيجية وزارة التربية لتوظيف المعلمين تركز على تجنيد “أفراد محددين” في هذا المجال.

وأشار إلى أن العديد من الأفراد الذين يمتلكون المؤهلات الأكاديمية يواجهون رفضًا للأسف بسبب آرائهم ومشاركتهم في المناقشات السياسية.

وشهد نقص المعلمين توسعًا وتسارعًا في معدل تسرب الطلاب. في سيستان وبلوشستان، يحصل أقل من 40 طالبًا من بين كل 100 طالب على شهادة الثانوية. تشير هذه الإحصائيات إلى أن حوالي 10% فقط من الطلاب في سيستان وبلوشستان يستمرون في تلقي التعليم، وتشكل الفتيات أقلية بالنسبة لهم.

وعلى الرغم من مرور ثلاثة أشهر من بداية العام الدراسي، إلا أن الإحصائية المثيرة للقلق تشير إلى تسرب 60%. ولا تزال غير متوفرة معلومات حتى الآن حول أي تدابير اتخذها المسؤولون التعليميون في نظام الحكم للتعامل مع هذا الوضع وتحسينه في مدارس إيران.

وعلى الرغم من هذه التحديات، ظهرت تقارير حديثة حول وجود قادة الحرس في المدارس. يبدو أن مشاركة هؤلاء القادة في الحرس تستهدف التأثير على الأطفال والمراهقين، وذلك من خلال التنسيق مع وزارة التربية.

ووفقًا للتقرير، في 22 نوفمبر 2023، قام مسؤول في الحرس من طهران، جنبًا إلى جنب مع قادة الحرس  من مدينة زاهدان، بزيارة مدرستي رقية للبنات وتوحيد للبنين في منطقة كورين، زاهدان.

وكان هدفهم تعزيز أهداف النظام، وخلال زيارتهم، أبرزوا التقدم في المحافظة في مجالات مثل النقل والمياه والكهرباء. في خطبهم، وصفوا الأفراد الذين يحتجون في هذه المنطقة بأنهم وكلاء لأمريكا وإسرائيل.