الخميس,23مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانانهيار الطبقة الوسطى في إيران وصعود مافيا الريع في نظام الملالي

انهيار الطبقة الوسطى في إيران وصعود مافيا الريع في نظام الملالي

انهيار الطبقة الوسطى في إيران وصعود مافيا الريع في نظام الملالي

دفعت الأزمة الاقتصادية والتضخم بنسبة 70٪ في نظام الملالي الطبقة الوسطى نحو الفقر بوتيرة أسرع وأكثر حدة، وهذا أحد  إنذارات نظام الملالي في عهد خامنئي: “إن تعميق الفقر وانهيار الطبقة الوسطى، التي تشكل غالبية السكان، هو أحد المخاطر الجسيمة على بقاء النظام السياسي في البلاد” (اطلاعات، 22 مايو).  

ووصف أرمكي ، عالم  اجتماع حكومي ، أيضا هذا الاتجاه ، بأنه علامة على نمو وصعود التيار  المستلب ويقول: “الآن الوضع كما لدينا الطبقة العليا والطبقة الدنيا وسقطت الطبقة الوسطى إلى الطبقة الدنيا. في هذه الحالة ، نرى أن الشخصيات والحكام الأثرياء يصبحون مهمين. الصناعات الكبيرة تنتمي إلى الدولة ونظام  الحكم  (رأسمالية الدولة) وهي نفسها تعمل على تعزيز قضايا الاقتصاد الكلي ، مثل صناعة السيارات والبتروكيماويات ، ونظام التعليم العالي ، والنظام الطبي وغيرها من الصناعات “.

فساد نظام الملالي واقتصاد المافيا

اتخذ الفساد الهيكلي والمنهجي في نظام الملالي أبعادا مذهلة. شبكات مبطنة، شملت بالإضافة إلى السلطات الثلاثة في البلاد، قيادة بيت خامنئي، وقوة الأخطبوط للحرس والملالي المتاجرين بالدين. في تصنيفات منظمة الشفافية الدولية، تعد الفاشية الدينية من بين أكثر الأنظمة الحاكمة فسادا. في عام 2017 ، كانت  الرتبة 130 ، ولكن في عام 2020 وصلت إلى الرتبة 149! وفي السنوات التي تلت ذلك، أصبح عمق هذا الفساد وإضفاء الطابع المؤسسي عليه واضحا لدرجة أن الخبير الاقتصادي الحكومي (محمود جمساز) قال:

القضية الرئيسية للاقتصاد الإيراني اليوم ليست سعر الصرف، بل الريع والفساد الذي خلق وشكل اقتصاد الوساطة” (اعتماد 27 يناير 2021). وحتى اليوم، استولى أصحاب الريع والمفسدون للحكومة على المزيد من الساحات. لدرجة أن صحيفة جمهوري إسلامي الحكومية لديها مثل هذه الاعترافات:

إيران لا تدار من قبل الحكومة بل من قبل المافيا. المافيا أقوى من الحكومات والمسؤولين. عندما تسيطر المافيا على بلد ما يعم الفساد والرشوة ، الاستبداد ، الاستغلال الاقتصادي ، التأثير في المؤسسات ، العنف والترهيب ، وتضعف العمليات الديمقراطية ، وتنتشر المحسوبية ، …. الجمهورية الإسلامية لديها كل هذه الخصائص” (صحيفة جمهوري إسلامي، 10 ديسمبر 1402).

رددت الطبقة الوسطى الإيرانية، إلى جانب الطبقة الدنيا، صرخة الاحتجاج والتمرد في الشوارع في كل فرصة. الشباب الواعي والثائر هو طليعة كل الطبقات والشرائح المحبطة والمحرومة والكادحة والمصممة على إلغاء نظام القمع والنهب.ولن يتوقفوا حتى يحققوا مطالبهم المشروعة، وهي إسقاط هذا النظام الفاسد بالكامل، ويزداد عددهم كل يوم.

لو بوين الفرنسية: التضخم في طهران يثير قلقا أكثر من الحجاب

إيران من بين الدول الخمس التي تعاني من أعلى معدلات التضخم في العالم
إيران: أجور العمال تبلغ ثلث خط الفقر مع استمرار ارتفاع التضخم