الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران..علاوة علی تشدید الاعدامات تدمیر منازل المواطنین المحرومين من أجل خلق الخوف

ایران..علاوة علی تشدید الاعدامات تدمیر منازل المواطنین المحرومين من أجل خلق الخوف

موقع المجلس:
بالإضافة إلى موجة الإعدامات التي وصلت إلى ذروة جديدة في الأيام الأخيرة، لجأ نظام الملالي و خوفاً من وصول الانتفاضة الشعبية لإسقاط النظام إلى ذروتها لجاً إلى خلق جو من الرعب من خلال الإجراءات القمعية المناهضة للإنسانية.
لذا قام نظام الملالي باستخدام أساليب أخرى، منها تدمير منازل المحرومين في مدن مختلفة، حتى لا يتمكن المحرومون في المجتمع من الاهتمام بالانتفاضة ضد النظام.

ایران..علاوة علی تشدید الاعدامات تدمیر منازل المواطنین المحرومين من أجل خلق الخوف

في أحدث تحرك، قام عناصر الشرطة القمعية مع رجال إدارة التنمية الحضرية التابعة للنظام في مدينة مهرستان بمحافظة سيستان وبلوشستان في جنوب شرق إيران يوم الأحد 10 ديسمبر بمهاجمة منازل المواطنين البلوش المحرومين بوحشية الذين كانوا مشغولين بالبناء في احدى مناطق هذه المدينة ودمروها.

وفي أصفهان، صباح يوم الاثنين 4 ديسمبر/كانون الأول، دمر جلاوزة خامنئي منازل المواطنين في منطقة تيميارت في فصل الشتاء البارد بتحشيد عدد كبير من قوات الشرطة القمعية والشفلات.

وفي زاهدان، صباح يوم الخميس 30 نوفمبر، قامت العشرات من آليات الشرطة ورجال القمع للبلدية، إلى جانب 15 شفلا، بتدمير منازل المحرومين في منطقة شيراباد بزاهدان.

ويقال أنه قبل التدمير قام عناصر القمع بقطع الكهرباء عن هذه المنطقة ودمروا منازل الأهالي دون سابق إنذار. ونتيجة لهذا العمل الإجرامي، تركت ممتلكات الناس تحت الأنقاض.

كما قام عناصر النظام القمعيون في زاهدان، فجر يوم الاثنين 7 أغسطس، بمهاجمة بلدة جهاد زاهدان بوحشية ودمروا عدة منازل سكنية للمواطنين البلوش المحرومين باستخدام الشفل.

وفي الساعة الخامسة فجراً، قامت القوات القمعية أولاً بتطويق المكان بعدد كبير من القوات العسكرية، ومن ثم قامت بتدمير منازل المواطنين بعدة شفلات. ولم يسمح أزلام خامنئي حتى للناس بإزالة الأشياء الموجودة داخل المنازل والمصاحف.

قبل ذلك، كان تدمير منازل المواطنين البلوش في منطقتي منزل آب ودايي آباد في زاهدان وحتى في مدن أخرى بالمحافظة من قبل الجهات الحكومية أمرًا مسبوقا، وفي 28 فبراير، قامت قوات الباسيج وقوات الحرس بتدمير وإضرام النار في أكواخ المواطنين البلوش الساكنين في عشوائيات مدينة تشابهار.