الجمعة,1مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةدعماً للمقاومة الایرانیة مؤتمر کبیر في برلين بمشارکة اعضاء البرلمانات الفيدرالية وبرلمانات...

دعماً للمقاومة الایرانیة مؤتمر کبیر في برلين بمشارکة اعضاء البرلمانات الفيدرالية وبرلمانات الولايات في ألمانيا

موقع المجلس:

دعماً للمقاومة الایرانیة عقد تجمع هام في برلين يوم الخميس 14ديسمبر 2023، اجتمع اعضاء البرلمانات الفيدرالية وبرلمانات الولايات في ألمانيا وشخصيات سياسية ومدافعون عن حقوق الإنسان وأعضاء الجالية الإيرانية لمعالجة القضايا الملحة المتعلقة بإيران. وقد استقطب المؤتمر مشاركين بارزين، من بينهم الرئيسة السابقة للبرلمان الاتحادي البروفيسورة الدكتورة ريتا زوسموث، وشخصيات مؤثرة أخرى.

دعماً للمقاومة الایرانیة مؤتمر کبیر في برلين بمشارکة اعضاء البرلمانات الفيدرالية وبرلمانات الولايات في ألمانيا

وكان من بين المتحدثين البارزين الذين تحدثوا في المؤتمر سياسيون بارزون مثل الدكتور فرانس جوزيف يونغ وزير الدفاع الألماني الأسبق والنائب السابق عن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وليو دوتزنبرج الرئيس المشارك للجنة التضامن الألمانية من أجل إيران حرة، وكارستن مولر عضو بارز في اللجنة القانونية للبرلمان الاتحادي من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، والسيد إنغو بودتكي عضو البرلمان الألماني عن الحزب الديمقراطي الحر، والسيد إيرهارد غروندل عضو تحالف 90/الخضر (حزب الخضر) وكريستوف دي فريز عضو لجنة الشؤون الداخلية والمجتمع وعضو لجنة الرقابة في البرلمان الاتحادي من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وكاتيا أدلر عضوة البوندستاغ من الحزب الديمقراطي الحر، وديانا ستوكر عضوة لجنة الصحة والعضوة المناوبة في لجنة التعليم والبحث وأمينة البرلمان الاتحادي من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، ومارتن باتزيلت العضو السابق في البرلمان الاتحادي والرئيس المشارك للجنة التضامن الألمانية من أجل إيران حرة، وكريستيان زيمرمان أمين لجنة التضامن الألمانية، وكاترين بورنمولر الرئيسة الفخرية للقسم الألماني للجمعية الدولية لحقوق الإنسان.

 

وكان من بين المتحدثين أيضًا ممثلون عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وأعضاء من الجالية الإيرانية. ومن الجدير بالذكر أن المؤتمر افتتح بكلمات عبر الإنترنت للسيدة مريم رجوي، مما حدد نغمة المناقشات حول المسائل الحاسمة المتعلقة بإيران.

وقالت السيدة رجوي: “أن أربعين عاما من استرضاء هذا النظام هو سبب مهم للحرب وعدم الاستقرار في المنطقة. ومن أجل تجنب تكرار أخطاء الماضي، لا بد من اعتماد سياسة حاسمة ضد النظام ودعم نضال الشعب والمقاومة الإيرانية لإنهاء حياة هذا النظام.

خلال سنوات النضال ضد نظام الملالي القامع للنساء، تمكنا من تحقيق قضية المساواة بين الرجل والمرأة . 56% من أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هم من النساء. ويتكون المجلس المركزي لمنظمة مجاهدي خلق من ألف امرأة من كافة شرائح المجتمع يتمتعن بخبرة نضالية تزيد عن 40 عاما. انهن يمثلن مصدر أمل وإلهام للنساء الإيرانيات.

منذ بداية حرب الشرق الأوسط، أعدموا 230 سجيناً في إيران خلال شهرين.إلا أن السياسة الغربية تجاه هذا النظام لم تشكل أي عائق أمام انتهاكه الوحشي والممنهج لحقوق الإنسان وتدخلاته في المنطقة، حتى أنهم ساعدوا النظام عمليًا.

أكدت الأجهزة الأمنية والدوائر السياسية الأوروبية، وخاصة في ألمانيا، مراراً وتكراراً أن الهدف الرئيسي لأجهزة استخبارات النظام الإيراني في أوروبا هو المجلس الوطني للمقاومة ومجاهدي خلق. عملاء النظام مشغولون بجمع المعلومات ونشر الأكاذيب ضد المقاومة. وعثرت الشرطة الألمانية على عدة دفاتر في سيارة دبلوماسي النظام الإرهابي أسد الله أسدي، وفي أحدها المعروف بالدفتر الأخضر، تم تسجيل 289 عنواناً للقاء بمرتزقة النظام في دول مختلفة، كان يدفع لهم أسدي العديد من المبالغ. نصف العناوين في ألمانيا. لكن لسوء الحظ، لم يتم نشر هذه الدفاتر على الإطلاق. وفي الآونة الأخيرة، تم الكشف عن شبكة المتسللين التابعة للنظام في أمريكا وأوروبا.

دعماً للمقاومة الایرانیة مؤتمر کبیر في برلين بمشارکة اعضاء البرلمانات الفيدرالية وبرلمانات الولايات في ألمانيا

 

ودعت السيدة رجوي إلى تحرك دولي عاجل، بما في ذلك تصنيف قوات حرس النظام الإيراني كمنظمة إرهابية، تفعيل آلية الزناد في قرار مجلس الأمن 2231 وضمان التنفيذ الكامل لقرارات المجلس المتعلقة بالمشاريع النووية للنظام والعقوبات الشاملة. اعتبار النظام تهديدا ملحا للسلم والأمن العالميين وإدراجه تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، الاعتراف بنضال الشعب الإيراني من أجل إسقاط النظام والكفاح الشجاع لشباب الانتفاضة ضد قوات الحرس الإرهابية.

وألقى السيد كارستن مولر، الذي أدار المؤتمر، كلمة في مؤتمر برلين، أعرب فيها عن قلقه العميق إزاء أوجه القصور في السياسات الغربية والألمانية تجاه طهران. وفي معرض تأكيده على الحاجة الملحة لزيادة الدعم الدولي للمقاومة الإيرانية، وعرض السيد مولر كتابًا يحتوي على توقيعات أكثر من 500ممثل من مختلف الخطوط الحزبية في الولايات الألمانية والبرلمان الفيدرالي. وفي خطابه، لفت الانتباه أيضًا إلى أساليب التسلل الخبيثة التي يستخدمها النظام الإيراني، مشيرًا بكتيب عن شبكة نفوذهم في السياسة الأوروبية.

وبالإشارة إلى المناقشات الأخيرة في البوندستاغ الألماني حول قمع الحرية في إيران، أكد السيد مولر على أهمية الجهود الموحدة عبر حدود الأحزاب والفصائل لمعالجة القضايا المتعددة الجوانب التي تؤثر على الشعب الإيراني بشكل فعال.

وسلط السيد ليو دوتزنبرج الضوء على القضايا الحاسمة المحيطة بحقوق الإنسان والحرية في إيران، كما سلط الضوء على الدور المدمر لنظام الملالي في صراع الشرق الأوسط وتداعياته على المواطنين الأوروبيين.

كما سلط الضوء على جهود النظام المكثفة لقمع المعارضة الإيرانية على الأراضي الأوروبية، وذلك باستخدام التلاعب بالعدالة وإنشاء وثائق مزورة للتحريض على الإرهاب ضد المعارضين في الخارج. وتحدث السيد دوتزنبرج عن المحاكمة الصورية المستمرة التي نظمها نظام العدالة التعسفي في إيران ضد شخصيات معارضة إيرانية بارزة غيابيًا، واستهدفت 104من أعضاء مجاهدي خلق.

معربًا عن قلقه بشأن المحاولات المتجددة لتجريم أعضاء مجاهدي خلق، أشار السيد دوتزنبرج إلى التداعيات المحتملة للاضطهاد والهجمات الإرهابية في المستقبل ضد اللاجئين الإيرانيين في أوروبا. وشدد على دور المقاومة المنظمة ضد النظام الإيراني، بقيادة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية ووحدات المقاومة التابعة لها داخل إيران.

وذكّر السيد دوتزنبرج الجمهور برغبة الشعب الإيراني في الديمقراطية، وهو الشعور الذي تم التعبير عنه في الفترة من 2017 إلى 2022، والذي كان للأسف يفتقر إلى الدعم الكافي من الغرب بسبب عوامل مثل الجهل والتثبيت على الاتفاق النووي والمصالح الاقتصادية.

وفي إشارة إلى مشكلة جوهرية، انتقد السيد دوتزنبرج الحكومات الغربية لإحاطة نفسها بـ “خبراء إيرانيين” مزعومين ينشرون روايات حول استقرار النظام الإيراني على الرغم من جرائمه ويرفضون البدائل القابلة للتطبيق، مشيرًا إلى خطة النقاط العشر للرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، السيدة مريم رجوي.

وأعربت السيدة ريتا زوسموث في كلمتها أمام مؤتمر في برلين عن إعجابها بالتزام السيدة رجوي بالمساواة وحقوق الإنسان في إيران.

وذكّرت رئيسة البوندستاغ السابقة، التي اعترفت بالحضور الكبير، الجمهور بالعقبات المبكرة التي واجهتها هي ومجموعة صغيرة تدعو إلى التغيير في معارضة موقف الحكومة من النظام الإيراني. وشددت على أهمية التغلب على الصمت بالشجاعة. وأعربت السيدة زوسموث عن سعادتها بالدعم البرلماني المتزايد وأثنت على السيدة رجوي لشجاعتها ونهجها الأيجابي والاستباقي، وشددت أيضًا على تأثير تصرفات السيدة رجوي في ألمانيا وفي جميع أنحاء أوروبا.

وبالرجوع إلى كتاب السيدة رجوي حول المساواة، شجعت السيدة زوسموث الجمهور على فهم التقدم التدريجي المحرز وأهمية التمسك بالرؤية من أجل مستقبل أفضل.

وفي كلمته، أكد السيد إنغو بودتكي، عضو البوندستاغ الألماني، على ضرورة التحدث بصوت عالٍ واتخاذ موقف ضد الظلم. وأعرب عن اعتزازه بكونه جزءًا من القضية، مشددًا على أهمية التضامن ودعم من هم في طليعة الكفاح ضد الظلم.

ونقلاً عن النظام الإيراني، استمد السيد بودتكي من تجربته الشخصية في ألمانيا الشرقية، وقارن بين الأنظمة القمعية، وشدد على أهمية عدم السماح لأي نظام يقمع أصحاب الأفكار المختلفة بتبرير وجوده. وبمقارنة المخاوف والشكوك خلال فترة جدار برلين، أعرب عن تضامنه مع الشعب الإيراني ونضاله من أجل العدالة.

وفي الختام، أكد البرلماني على مسؤولية المجتمع الدولي، وخاصة من ألمانيا، لدعم قضية العدالة في إيران والتضامن مع أولئك الذين يناضلون من أجل حقوقهم.

وأعلنت النائبة كاتيا أدلر دعمها للمقاومة الإيرانية، مشيرة إلى الارتباط بين حقوق الإنسان وحقوق المرأة. وفي إشارة إلى البروز الأخير للمقاومة الإيرانية، أكد النائب أدلر على ضرورة التركيز على جهود المقاومة.

وأعربت عن التزامها القوي بدعم المقاومة من أجل الحرية والديمقراطية، وتعهدت بمواصلة المناقشات الرامية إلى تصنيف حرس نظام الملالي كمنظمة إرهابية. وشددت على الدور الأساسي الذي يلعبه هذا التصنيف، خاصة في ضوء تصرفات النظام وتأثيرها على الصراع في الشرق الأوسط.

واختتمت النائبة أدلر كلمتها بالتأكيد على الأهمية الحاسمة لإقامة الديمقراطية في إيران لتحقيق السلام في الشرق الأوسط. وتعهدت بمواصلة جهودها في الدفاع عن هذه المبادئ وقدرت مريم رجوي على شجاعتها وقيادتها.

وفي كلمتها في المؤتمر في برلين، أعربت ديانا ستوكر عن قلقها العميق إزاء تقرير منظمة العفو الدولية الأخير الذي يعرض تفاصيل الاعتداء الجنسي على المتظاهرين خلال احتجاجات عام 2022 في إيران. وسلطت ستوكر الضوء على الحقيقة المثيرة للقلق المتمثلة في أن أي شخص يعارض النظام يمكن أن يصبح ضحية لانتهاكات حقوق الإنسان، مشددة على الطبيعة العشوائية لهذا الاضطهاد.

وأعربت البرلمانية الألمانية عن التزامها بأن تكون صوتًا للسجناء السياسيين في إيران، وحثت المجتمع الدولي على إدانة النظام بسبب انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان. وأدانت الدعوة التي وجهها المنتدى العالمي للاجئين التابع للأمم المتحدة إلى إبراهيم رئيسي، رئيس النظام الإيراني، مشيرة إلى تورطه في الإعدام الجماعي للسجناء السياسيين عام 1988.

كما انتقدت ستوكر دور النظام في تفاقم أزمة اللاجئين من إيران وسوريا بسبب جرائم الحرب. وأشادت بإلغاء مشاركة رئيسي، وأرجعت ذلك إلى الجهود المشتركة لنشطاء حقوق الإنسان والشخصيات البارزة والزملاء البرلمانيين في جميع أنحاء العالم.

واختتمت النائبة ديانا ستوكر كلمتها بتأييد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كبديل ديمقراطي للنظام الحالي، داعية إلى خطة النقاط العشر التي حددتها رئيسته المنتخبة السيدة مريم رجوي. وشددت على أن دعم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يوفر الأمل للإيرانيين ويعزز الالتزام العالمي بإيران حرة وديمقراطية.

وفي خطاب ألقاه خلال المؤتمر في برلين، أعرب السيد فرانس جوزيف يونغ عن قلقه العميق إزاء تجاهل النظام الإيراني الصارخ لحقوق الإنسان. وفي الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان في 10 ديسمبر، أشاد السيد يونغ بالضحايا البالغ عددهم 120ألفًا الذين أعدمهم النظام منذ تأسيسه. وشدد على أن إعدام أكثر من 700شخص مؤخرًا في العام الماضي وحده هو تذكير صارخ بالقمع الوحشي الذي يمارسه النظام.

ووصف محاولات النظام الإيراني لتصدير الإرهاب والأصولية بأنها علامات ضعف، وسلط الضوء على خوف النظام من المعارضة المحلية والدولية. وأشار إلى أن النظام يحاكم حاليًا في محاكمة مدبرة، 104 من أعضاء المقاومة الإيرانية، جميعهم من سكان الدول الأوروبية.

علاوة على ذلك، أعرب وزير الدفاع الألماني السابق عن قلقه إزاء حملة التضليل واسعة النطاق التي يشنها النظام ضد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. وشدد على ضرورة قيام المؤسسات ووسائل الإعلام الأوروبية برفض دعاية النظام ودعا إلى إعادة النظر في سياسة الاتحاد الأوروبي تجاه إيران. ودعا السيد يونغ إلى اتخاذ موقف حازم، بما في ذلك فرض العقوبات، لمواجهة انتهاكات النظام لحقوق الإنسان والتضليل.

ودعمًا للبديل الديمقراطي الذي قدمه المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أيد السيد يونغ خطة النقاط العشر التي طرحتها السيدة مريم رجوي، معتبرًا إياها أساسًا متينًا لإيران ديمقراطية. وحث على إعادة تقييم سياسة الاتحاد الأوروبي، مؤكدًا على أن إيران الديمقراطية أمر بالغ الأهمية للسلام والأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي.

وألقى السيد مارتن باتزيلت كلمة مؤثرة، شهد فيها على النضالات التي يواجهها الشعب الإيراني في ظل النظام القمعي. وتأكيدًا على أوجه التشابه بين الهياكل الشمولية في ألمانيا الشرقية والنظام الإيراني، أعرب عمدة فرانكفورت السابق عن قلقه بشأن التأثير المستمر للمعلومات المضللة والهجمات المستهدفة ضد المقاومة الإيرانية داخل الدول الديمقراطية مثل ألمانيا. وفي معرض تأمله للسنوات الثماني التي قضاها كممثل للبوندستاغ، سلط الضوء على التحديات التي تواجهها في مواجهة الروايات الكاذبة المتداولة ضد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

وأكد النائب الذي زار أشرف وشارك في تجمعات في باريس، تقييمه النقدي للمزاعم الموجهة ضد المقاومة الإيرانية. ونفى مزاعم أن الحركة طائفة ذات نوايا شيوعية وأكد دعمه لمنظمة تعتز بالديمقراطية كبديل للحكم الاستبدادي.

ومعربًا عن أمله العميق في رؤية إيران حرة في حياته، حيا باتزيلت شجاعة الإيرانيين الذين يواصلون الوقوف ضد الإجراءات القمعية، وخاصة النساء اللاتي يواجهن السجن لتحديهن قواعد اللباس القديمة. واعترافًا بالتضحيات التي قدمها أولئك الذين يدافعون عن الحرية، حث ألمانيا وأوروبا على الاعتراف بالحقيقة ومقاومة الوقوع فريسة لحملات التضليل.

أوصى العمدة السابق بكتاب شارك في تأليفه يهدف إلى فضح الخرافات والأحكام المسبقة السائدة ضد المقاومة الإيرانية. وبتشجيع الأفراد على التعامل مباشرة مع أعضاء الحركة، اختتم السيد باتزيلت حديثه بتصوير صورة للإيرانيين الذين، بدافع من حب ثقافتهم وشعبهم، يسعون جاهدين من أجل مستقبل أقرب إلى الحريات التي يتمتعون بها في ألمانيا.

وشدد السيد إيرهارد غروندل على أهمية وجود أساس سياسي واسع في المؤتمر. وبوصفه المتحدث باسم السياسة الثقافية والإعلامية لفصيله، أدان نظام الملالي القمعي، وعزا ذلك إلى المعاناة ليس فقط داخل إيران ولكن أيضًا خارج حدودها. وبالتأمل في تجربته خلال دكتاتورية الشاه، أشار إلى الآمال المتبددة في التحسن التي أعقبت ذلك.

وبالإشارة إلى الصراع الأخير في الشرق الأوسط، ربط النائب غروندل بين خيوط الإرهاب، مؤكدًا على ضرورة إجراء مناقشات حول قضايا مثل إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الإرهاب.

وشدد النائب غروندل على التزامه بمواجهة التحديات التي تفرضها المنظمات الإرهابية، متعهدًا بالتضامن مع المتضررين، سواء في إيران أو في جميع أنحاء العالم. واختتم كلمته بالتأكيد على حرصه على تعزيز الحوار والبحث عن حلول للشواغل الدولية الملحة.

وأعربت كاترين بورنمولر، الرئيسة الفخرية للقسم الألماني للجمعية الدولية لحقوق الإنسان في كلمتها عن دعمها لنشطاء حقوق الإنسان داخل إيران وناشدت جميع الحكومات الديمقراطية اتخاذ موقف ضد النظام القمعي، وحثتها على ذلك. والعمل على وقفها والمساءلة عن فظائعها.

وتحدث كريستيان زيمرمان، الناشط في مجال حقوق الإنسان، عن الذكرى الخامسة والسبعين لإعلان حقوق الإنسان، مشددًا على الوضع المزري لحقوق الإنسان في إيران. وعلى الرغم من توقيع إيران على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في عام 1948، أكد زيمرمان أن الحكومات الإيرانية المتعاقبة، وخاصة إدارة رئيسي، انتهكت هذه المبادئ باستمرار.

ووصف السيد زيمرمان إيران بأنها “نظام إرهابي” يتجاهل الكرامة الإنسانية، ودعا إلى دعم ديمقراطي عالمي لوضع حد للنظام.