الجمعة,1مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخنجرالخيانة في ظهر الشعب الفلسطيني

خنجرالخيانة في ظهر الشعب الفلسطيني

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

قد تم جلیاً لکل متابع للقضیة الفلسطینیة ما مدی حقد و عداء نظام الایراني لهذه القضیة العادلة. کما لم يعد سرا أن خميني وخامنئي بذلا كل ما في وسعهما في عداوتهما مع منظمة التحرير وياسر عرفات ومحمود عباس وقضية الشعب الفلسطيني منذ اليوم الأول.
ومنذ البداية كان عملهما الطعن للقضية الفلسطينية والخيانة وبث الفرقة وإعاقة تحقيق حل الدولتين والسلام في الشرق الأوسط، وحاولا تغطية هذه الخيانات العلنية بأكاذيب مثل “يوم القدس” و”القدس عبر كربلاء” . مظهرين أنفسهما كمدافعين عن الشعب الفلسطيني. وهذا بالضبط ما فعله خميني وخامنئي مع شعب بلادنا المحروم والمظلوم وتدمير حياتهم ونهب ثرواتهم، لكنهم يتبجحون كذبا وخداعا عن الدفاع عن المظلومين.
تضمنت وكالة أنباء قوة القدس (تسنيم)، في عددها الصادر یوم الاثنین الماضی 11 ديسمبر / كانون الأول، تصريحات وزير خارجية النظام في الاجتماع الـ21 في الدوحة بحضور رؤساء الدول والمنظمات الإقليمية وكتبت: وفي إشارة إلى رأي إيران بشأن فلسطين، قال أمير عبد اللهيان: ما يجمعنا نحن والكيان الصهيوني هو أن لا أحد منا يؤمن بفكرة حل الدولتين.

إن البيان الرسمي لحكومة وزير خارجية رئيسي الجلاد بشأن المعارضة المشتركة لحكومة خامنئي والأحزاب الأكثر تطرفا في إسرائيل لحل الدولتين، يأتي في حين يدعم المجتمع الدولي والدول الإسلامية والعربية بشكل متزايد حل الدولتين. فيما يؤكد حل الدولتين باعتباره السبيل الوحيد لتأمين حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم والخروج من الحرب؛ إنها حرب دموية وكارثة ضحيتها الشعب المظلوم والأطفال الفلسطينيون الأبرياء في غزة وفي جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية.

الدجال المروج للحرب، الذي مزّق بخنجر الخيانة ظهر الشعب الفلسطيني، ومن أجل تبرير معارضته لحل الدولتين، أعلن عن الاستفتاء على حكم “الدولة الواحدة”. ادعاء مثير للسخرية، حتى أن المقربين من النظام لا يأخذونه على محمل الجد. وكتب رحيم قميشي، أحد ضحايا وجرحى الحرب المناهضة لمصالح الوطن، على قناته على تلغرام يوم الاثنين 11 ديسمبر وهو يخاطب خامنئي: “قلت أن لديك حل للصراع بين إسرائيل وفلسطين، سألوا ما هو؟ انت قلت استفتاء إذا سُئل جميع الناس هناك عما يريدون، فسيتم ذلك. قالوا لماذا لا تجري استفتاء في بلدك؟ أصبحت غاضبا [قلت] هل لدى الناس القدرة على تحليل القضايا؟ وهل لهم الحق في التعليق على أي قضية؟ هل هذا يعني أن شعب إيران يفهم أقل بكثير من شعب إسرائيل وفلسطين؟ كيف تفسر هذا التناقض؟”

ولكن في حين أن ضمير الإنسانية جريح فيما يجري في غزة، فإن خامنئي وأزلامه من أئمة الجمعة وقادة الحرس فرحون متبجحين من بعيد.

والحقيقة أن ما عبر عنه أمير عبد اللهيان ليس “خطاباً دبلوماسياً غير مطبوخ”، بل هو كشف لا مفر منه عن عداء هذا النظام القديم لفلسطين والسلام في الشرق الأوسط والرهان على بث الفرقة والترويج للحرب على حساب الدماء والمعاناة التي لا نهاية لها لهذا الشعب المظلوم.

وفيما يتعلق بتوعيات ومواقف المقاومة الإيرانية بشأن هذه المواقف المشينة والخائنة لنظام الملالي، قالت مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية ، الثلاثاء 12، في رسالة إلى النواب المجتمعين في الكونغرس الأمريكي: “إن قيام النظام بالترويج للحرب في المنطقة ومواجهته بالسلام ليس بالأمر الجديد. وبعد إبرام اتفاقية السلام عام 1993، هنأت المقاومة الإيرانية قادة إسرائيل وفلسطين والولايات المتحدة. لكن نظام الملالي كان العامل الأهم الذي شارك بنشاط في العداء والتخريب ضد عملية السلام، ومن خلال تعزيز التطرف وتفعيل الجماعات الوكيلة، أحدثت انقسامًا في فلسطين”.