الأحد,19مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedللمرة الثانية يوم الخميس القوات الاسرائيلية تقتحم مجمع الشفاء الطبي في قطاع...

للمرة الثانية يوم الخميس القوات الاسرائيلية تقتحم مجمع الشفاء الطبي في قطاع غزة

موقع المجلس:

کررت القوات الاسرائيلية يوم الخميس اقتحام مجمع الشفاء الطبي للمرة الثانية لكن هذه المرة من جهة الجنوب، فيما يتواصل القصف الإسرائيلي على مناطق مختلفة من قطاع غزة.

هذا و أعلنت وزارة الصحة، اليوم الخميس، ارتفاع عدد الشهداء إلى 11660 شهيدا، ونحو 32 ألف مصاب، منذ بداية العدوان الإسرائيلي الشامل على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية، في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية – وفا.

وبينت الوزارة، في تقريرها اليومي حول العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ 41 يوما، أن عدد الشهداء في قطاع غزة حتى 15 تشرين الثاني/ نوفمبر، بلغ 11470 شهيدا، منهم 4707 أطفال، و3155 امرأة، و686 مسنًا، فيما بلغ عدد المصابين نحو 29 ألفا.

وقالت، إن من بين الشهداء 203 من الكوادر الصحية، و36 شهيدا من الدفاع المدني، إضافة إلى أكثر من 210 جرحى من الكوادر الصحية.

وقالت، إنه في 15 تشرين الثاني/ نوفمبر، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك الدبابات، مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة، وورد أنها اقتحمت عدة أقسام، وفتشتها واستجوبت الأشخاص، وأصاب القصف أجزاءً منها وألحق أضرارًا بها، بما في ذلك قسم العمليات الجراحية المتخصصة، وقسم رعاية القلب، ومخزن، مضيفة أنه جرى بعد الاقتحام، نقل المرضى والكوادر الصحية والنازحين داخل المجمع.

وبينت أن 40 مريضا استُشهدوا في مجمع الشفاء، بينهم ثلاثة أطفال خدج، منذ 11 تشرين الثان ي/نوفمبر، بسبب نقص الوقود وإغلاق أقسامه بعد محاصرة قوات الاحتلال لها، مضيفة أنه لا يوجد مياه شرب أو طعام في مستشفى الشفاء لا للمرضى ولا للموظفين، إضافة إلى ما يعانونه.

فتح: اقتحام مجمع الشفاء “جريمة حرب علنية” ونحمل الاحتلال “المسؤولية عن سلامة المتواجدين فيه

رئيس الوزراء الفلسطيني: نصارع في جميع الدوائر الدولية لوقف العدوان و لا نقبل بتهجير أهلنا في غزة

وأكدت أن الطواقم الطبية داخل مجمع الشفاء لا تستطيع التنقل بين أقسام المجمع الطبي ومبانيه، بسبب قيام طائرة إسرائيلية دون طيار بإطلاق النار على كل من يتحرك داخل المجمع أو حوله.

نيويورك تايمز 16 تشرين الثاني (نوفمبر): قال بايدن يوم الأربعاء إن نقطة نهاية الصراع بين إسرائيل وحماس يجب أن تكون “دولة فلسطينية حقيقية” موجودة إلى جانب دولة إسرائيل.

وأضاف أنه ومساعدوه يتفاوضون مع الدول العربية بشأن الخطوات التالية، لكنه لم يقدم تفاصيل. وقال بايدن في مؤتمر صحفي جنوب سان فرانسيسكو بعد اجتماعه مع الزعيم الصيني شي جين بينغ: “أستطيع أن أقول لكم، لا أعتقد أن هذا سينتهي حتى يكون هناك حل الدولتين”.

أسوشيتد برس، 16 نوفمبر/تشرين الثاني: بعد مرور أسبوعين ونصف على إرسال الدبابات والقوات البرية إلى شمال غزة، قامت القوات الإسرائيلية يوم الأربعاء بتفتيش مستشفى تدعي أن نشطاء حماس يعملون فيه.

وقال مدير مستشفيات غزة محمد زقوت إن الدبابات الإسرائيلية كانت داخل المجمع الطبي وإن الجنود دخلوا المباني بما في ذلك أقسام الطوارئ والجراحة التي تضم وحدات العناية المركزة.

وأصبح مستشفى الشفاء رمزا لمعاناة المدنيين الفلسطينيين على نطاق واسع في الحرب ويدعي الجيش الإسرائيلي أن الجماعة المسلحة تستخدم المستشفيات كغطاء لمقاتليها وأنشأت مركز قيادتها الرئيسي داخل وتحت مستشفى الشفاء، وهو أكبر مستشفى في المنطقة المحاصرة.

محمود عباس: سنحافظ على إرث الشهيد ياسر عرفات ولن نحيد عن ثوابتنا الوطنية

جانب من رسالة السید مسعود رجوي رئيس المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حول أهداف خامنئي لإثارة الحرب في المنطقة- 6 نوفمبر 2023

وكالة فرانس برس: رئيس الاتحاد الأوروبي سيزور مصر والأردن السبت

قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، الأربعاء، في خضم الصراع المستمر بين إسرائيل وحماس منذ أكثر من خمسة أسابيع: إن أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، ستزور مصر والأردن.

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي إريك مامر إنه سيلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم السبت قبل أن يتوجه إلى سيناء قرب الحدود مع إسرائيل لوصول قافلة إنسانية تابعة للاتحاد الأوروبي.

أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارا يطالب بوقف فوري للحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة من أجل إيصال المساعدات الإنسانية.

رويترز: هذا التعليق أقصر من وقف إطلاق النار ويجب أن يتم الاتفاق عليه بين الأطراف المتحاربة. رحبت أمريكا بوقف إطلاق النار، لكن روسيا أرادت وقف إطلاق النار.

رويترز: بعد أربع محاولات فاشلة الشهر الماضي، تغلب مجلس الأمن المكون من 15 عضوًا على هذا المأزق، وبالإضافة إلى تعليق الحرب لعدة أيام حسب الضرورة، طالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن لدى حماس.

وامتنعت الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة، التي تتمتع بحق النقض، عن التصويت على مشروع القرار الذي قدمته مالطا إلى مجلس الأمن. وصوت الأعضاء الـ 12 الباقون لصالح القرار. وحاولت روسيا تعديل القرار في اللحظة الأخيرة لكنها فشلت.