الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالنظام الايراني يغير تكتيكاته لتخويف الناس ومنع الاحتجاجات

النظام الايراني يغير تكتيكاته لتخويف الناس ومنع الاحتجاجات

موقع المجلس:

نقلت وكالة أنباء برنا الحکومیة عن أمين مجموعة العمل المعنية بالأضرار الاجتماعية للمرأة والأسرة التابعة للنظام قوله: “حسب التقارير، فإن ميزانية العام الماضي للحرب النفسية والمخصصة لوسائل الإعلام التي تهدف إلى خلق محفزات فعالة في أذهان الناس، تعادل 150 ضعف ميزانية إيران لسنة واحدة “.

في 15 يوليو، هدد حسين سلامي، القائد العام للحرس، “سنقوم بمحو المعارضة والمتظاهرين، لكننا ننقذ المخطئين الذين يحتاجون إلى مساعدتنا”.

و مع اقتراب ذكرى الانتفاضة الإيرانية عام 2022، التي بدأت في 16 سبتمبر، بما أن النظام الإيراني يتوقع اندلاع الانتفاضات مرة أخرى، فقد اتخذ إجراءات لمواجهتها.

وأعلن المتحدث باسم قوات أمن النظام، في 16 يوليو، عن نشر دوريات لشرطة الآداب. وأثارت عودة هذه الدورية القمعية إلى الشوارع ومقاومة النساء غير المتوقعة ضدها جدلاً داخل النظام.

أحمد رضا رادان، الذي تم تعيينه قائداً لقوات الأمن الخاصة في 7 يناير 2023، يتمتع بكل سمات الظالم الوحشي الذي يمكنه إدارة هذه القوة القمعية.

وقال يوم الخميس 20 يوليو ، رداً على موجة الغضب الشعبي ومقاومة النساء لهذه الدوريات: “على الجميع أن يعرف أن هذه المهمة لا رجوع عنها”. بعبارة أخرى، يشير تأطير ملابس النساء كمسألة أمنية إلى مدى أهمية هذه “المهمة”.

كاظم صديقي، أحد كبار الشخصيات في التسلسل الهرمي الديني للنظام، كان أكثر قلقًا بشأن معضلة الحجاب أكثر من قلقه من تكاليف المعيشة الخانقة. يقول ه‍ذا الملا إن النظام قد أنقذ من قبل “الأيدي الخفية” ويرى أولئك الذين لا يلتزمون بقانون حجاب النظام تهديدًا للنظام، ويقول إن الأمن سيكون مضمونًا من خلال “العمائم والشادور والاحتفالات الدينية”. بالطبع، الأيدي الخفية التي يشير إليها صديقي ليست سوى جهاز الظلم المرئي للغاية الذي شعر به الشعب الإيراني، وخاصة النساء، لمدة 44 عامًا.

ولكن إذا كان هناك شيء واحد مؤكد، فهو أن النظام القمعي يفقد قوته أمام الناس كل يوم يمر. بينما يغير النظام تكتيكاته لتخويف الناس ومنع الاحتجاجات، غير أن شباب الانتفاضة في إيران يعدون أنفسهم ويواصلون الدفع باتجاه تغيير النظام الديمقراطي في بلادهم.