الإثنين,22يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةبیان ادانه مركز تعاون أحزاب كردستان إيران العملية غير القانونية للشرطة الألبانية...

بیان ادانه مركز تعاون أحزاب كردستان إيران العملية غير القانونية للشرطة الألبانية ضد منظمة مجاهدي وأشرف 3

موقع المجلس:

خلال بیان ادانة مركز التعاون لأحزاب كردستان إيران العملية غير القانونية للشرطة الألبانية ضد منظمة مجاهدي خلق.

وجاء في بيان مركز تعاون أحزاب كردستان إيران: تأتي هذه العملية في وقت أعربت فيه الأمم المتحدة والحكومات الغربية، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، عن التزامها بضمان سلامة وأمن سكان أعضاء هذه المنظمة.

بصفتنا مركز تعاون لأحزاب كردستان إيران، فإننا نقيّم هذه العملية بما يتماشى مع مصالح وبقاء نظام الجمهورية الإسلامية في هذه اللحظة الحرجة وفي زمن نضالات أصحاب الحق والقوميات المضطهدة في إيران ضد هذا النظام الرجعي وهو عمل ضد القوى المحبة للحرية في الخارج وبما يتماشى مع نعرف آلة الإعدام والمجازر وجهاز القمع لهذا النظام في الداخل والحملة العسكرية وخطر الهجمات الصاروخية والطائرات المسيرة ضد اللاجئين الأكراد الإيرانيين في إقليم كردستان بالعراق.

نطلب من المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان عدم الصمت حيال ذلك، وفي نفس الوقت ندين بشدة هذا العمل غير القانوني والمخالف للاتفاقيات الدولية، من خلال الضغط على الحكومة الألبانية لمنع تكرار مثل هذه الأعمال وحماية أمن تلك المنظمة (مجاهدي خلق) وفقًا للاتفاقيات الدولية المتعلقة باللاجئين يجب أن يضمنوا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

ذات الصلة

أحزاب وشخصيات ألبانية تستنكر هجوم الشرطة على أشرف3

في معرض إدانته للهجوم على أشرف3، قال سالي بريشا، رئيس ألبانيا ورئيس الوزراء سابقا: “عملية الشرطة ضد مخيم مجاهدي خلق جريمة خطيرة وانتهاك واضح للقوانين المتعلقة بحقوق اللاجئين”.

وأضاف بريشا: إنني أدين العنف الجسدي الوحشي الذي أسفر حتى الآن عن مقتل شخص وأكثر من 40 جريحًا، تم نقل بعضهم إلى المستشفى. أنا أدين هذه الأعمال وأعتبرها قرصنة.

قال: أطلب مرة أخرى من الأمم المتحدة، والكونغرس الأمريكي، ومنظمة حلف شمال الأطلسي، والمؤسسات التي تتعامل مع اللاجئين إجراء تحقيق دولي فوري في هذا الحدث المأساوي المخزي والذي يمكن تجنبه تمامًا والذي ينتهك بوضوح الاتفاقيات الدولية للاجئين و قوانين البلاد.

من جانبه أشار إلير ميتا، رئيس الوزراء السابق ورئيس ألبانيا الأسبق، في معرض إدانته لهذا الهجوم، إلى أن العنف غير المقبول في مخيم مجاهدي خلق في مانز، صدم الرأي العام الألباني والدولي.

وفي هذا الصدد، أفادت صحيفة شيبتاريي الألبانية: إن زعيم حزب الحرية، إليرماتا، بخصوص عمل الشرطة في مخيم مجاهدي خلق في مانز، قال: “حادثة اليوم الخطيرة للغاية في معسكر أشرف لمجاهدي خلق في مانز دليل واضح على الغياب التام للشفافية وانعدام الاحتراف في تصرفات الهياكل الحكومية “.

بالإضافة إلى ذلك، أضاف رئيس الوزراء السابق ورئيس ألبانيا السابق، إليرماتا: “إن العنف المفتوح الذي أدى إلى فقدان شخص حياته وجرح العشرات، غير مقبول على الإطلاق، وهو دليل على الاستخدام المفرط للقوة ضد أناس رحبت ألبانيا بهم.

واختتم حديثه بالقول أن هذا السلوك العنيف المستمر لشرطة البلاد، خاصة في هذه الحالة، يتطلب تحديد جميع عوامل العنف وأيضًا التأكيد بأقصى قدر من المسؤولية القانونية على جميع الإجراءات التي تتخذها الهياكل الحكومية باعتبارها التزامًا لا يمكن حله لهذا الأمر. أمر لقد صدم هذا الحدث الرأي العام الألباني والعالمي

كما انضم فاتمير ميديو، زعيم الحزب الجمهوري الألباني، إلى زملائه في إدانة هذا الهجوم وقال: “الوضع الذي حدث لمجاهدي خلق في ألبانيا غير مقبول”. وعلى السلطات أن تعتذر لسكان مخيم أشرف وتؤكد لهم أن هذا الوضع لن يتكرر .. وجاء في بيان فاتمير ميديو: الوضع الذي حدث اليوم لمجاهدي خلق (المقاومة الإيرانية) غير مقبول. كانت السياسة الألبانية بالإجماع على دعمهم.

يضيف هذا البيان: زار القادة الأمريكيون مثل نائب الرئيس السابق بنس، ووزير الخارجية السابق بومبيو، ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، ووزير الخارجية السابق جون كيري، والمسؤول العسكري الكبير السابق الجنرال جونز، والعديد من أعضاء مجلس الشيوخ وممثلي الكونغرس وزعماء العالم المقاومة الايرانية ودعموها وعبروا عن تقديرهم لكرم ضيافة الالبان.

ويتابع تصريح فاتمير ميديو: الصراع مع أهالي معسكر أشرف في مانز مرفوض، في حين تم التعامل مع كل شيء وفق القانون.

• وفي نهاية تصريح فاتمير ميديو، أشار إلى أنهم: لجأوا إلى الأراضي الألبانية وفقًا للقواعد ويجب معاملتهم كضيوف في منزلنا، ولا يمكن انتهاك هذه القواعد بأي شكل من الأشكال. لا قانون ولا عادات ألباننا تقبل هذا. هذا الموقف يتعارض مع قيم ألبانيا وصورتها.

• فرديناند جافراي من لجنة الأمن في البرلمان الألباني استنكر أيضًا هذا الهجوم وقال: جاء المجاهدون إلى ألبانيا للحماية، وليس للقتل على أيدي الشرطة، وطلب من وزير الداخلية بيلدي تشوتشي شرح هذا الوضع للجنة الأمن.

• وأضاف: هل هذا هو تعامل الضيافة؟ منفذ القانون، لدينا اتفاق. جاؤوا بالاتفاق وبطلب أمريكا. غدا على وزير الداخلية أن يأتي ليقدم إيضاحا، وإلا فإننا نحيله إلى اللجنة النظامية.