الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباربسبب مشارکتهم في الاحتجاجات التی ینص علیها القانون، نظام الملالي يطرد أربعة...

بسبب مشارکتهم في الاحتجاجات التی ینص علیها القانون، نظام الملالي يطرد أربعة آلاف عامل بسبب مشاركتهم في إضرابات عمالية

موقع المجلس:

عشية يوم العمال العالمي، عقب الإضراب الذي استمر ثمانية أيام لعمال العقود والمشاريع في مختلف وحدات النفط والغاز والبتروكيماويات في إيران، أكد الرئيس التنفيذي لمنطقة بارس الاقتصادية الخاصة نبأ فصل 4000 عامل في حقل بارس الجنوبی.

أعلن سخاوت أسدي، الرئيس التنفيذي لمنظمة منطقة بارس الخاصة، أنه سيحل أربعة آلاف عامل جديد محل العمال المضربين.

ذكرت وكالة أنباء انتخاب في 29 أبريل: قال الرئيس التنفيذي لمنظمة منطقة بارس الخاصة: في 8 مشاريع بتروكيماوية في هذه المنطقة، أضرب عدد من العمال الموسميين بسبب مشاكل معيشية، وسيتم استبدال 4000 منهم بالعمال الجدد بعد انتهاء المهلة القانونية.

تقديراً لدور خامنئي في هذا العمل البغيض المناهض للعمال، قال أسدي: لقد أطلق القائد على هذا العام عام نمو الإنتاج والازدهار، وكل الجهود التي يبذلها المسؤولون في منطقة بارس الخاصة هي جلب جميع المشاريع في المنطقة ترتقي إلى مستوى الإنتاج بالسرعة المثلى بحيث يتم تحقيق أقصى إنتاج.

وكتبت صحيفة اعتماد في تقرير لها: “بلغ عدد العمال المتظاهرين عشرة آلاف، وكانت هذه الاحتجاجات خاصة بالعاملين في قطاع المقاولات بصناعة النفط، والفئة المهنية للعمال المفصولين هي اللحّام وعمال ربط حديد التسليح وصانع قوالب ودهّان وعامل عزل وسقالة”.

يسيطر الحرس وبيت خامنئي والمؤسسات الاقتصادية الضخمة المرتبطة بهما، مثل مقر خاتم الأنبياء، على أجزاء رئيسية من صناعة النفط والغاز والصناعات البتروكيماوية الإيرانية، وتستغل عائداتها الفلكية في الحفاظ على نظام ولاية الفقيه البغيضة، بما في ذلك المشاريع النووية والصاروخية المخالفة لمصالح البلد، وتصدير الإرهاب ونشر الحروب.

يتزامن الإعلان عن إقالة أكثر من 4000 عامل مع خطاب خامنئي عشیة عيد العمال، الذي اعتبر الإضرابات العمالية من عمل المجموعات المناهضة للنظام داخل البلاد (في إشارة إلى منظمة مجاهدي خلق) وحاول في خدعة جعل العمال يظهرون وكأنهم مؤيدون للنظام.

توسع إضراب عمال مشاريع صناعات النفط والغاز والبتروكيماويات والصلب ومحطات الطاقة ومناجم النحاس يوم الخميس 27 آبریل وفي يومه السابع ليشمل 109 ورشات عمل وشركات صناعية في 38 مدينة في 13 محافظة إيرانية.