الإثنين,22يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارموجز آخراخبار الإنتفاضة إيرانیة في يومها الـ130

موجز آخراخبار الإنتفاضة إيرانیة في يومها الـ130

الکاتب – موقع المجلس:

يومَ الاثنين 23 يناير / كانون الثاني، استمرت الإنتفاضةُ في أنحاءَ إيران بيومها الـ 130 بعد يومٍ من أنواع مختلفةِ من الإحتجاجات من قِبَل الناس من جميع مناحي الحياة في مدنٍ مختلفةِ. وعُقِدَت مسيرات احتجاجيةٌ من قِبَل العمال والمستثمرين والسكان المحليين الشجعان في أجزاءَ مختلفة من طهران وكَرَجْ كانت تطالب بحقوقهم أثناء احتجاجهم على دكتاتورية الملالي.

نبذة عن انتفاضة إيران في يومها الـ 130

وبدأ المتقاعدون من صناعة الإتصالات التابعة للنظام في محافظات رَضَوي خراسان وكُوهْكِيلويِه وبُويِر أحمد وأَردَبِيل وغيلانْ، صباح الاثنين الإحتجاجَ على تَدَنِّي المعاشات والظروف الاقتصادية السيئة.

وخرجت هذه المسيرات الاحتجاجية في مدن مَشْهَد، وشَهْرِ كُرْدْ، واَرْدَبيل، ويَزْد، ولُورِستان ، وطِهْران، واِصْفَهان، وسَنَنْدَجْ ، وكِرْمانْشاه ، ورَشْت.

موجز آخر اخبار إنتفاضة إيران في يومها الـ130
ونَظَّمَ عمال الكهرباء مسيرة مماثلة في طهران خارج مبنى وزارة الطاقة التابعة للنظام، حيث اِحتجوا على شيكات الأجور المنخفضة وقضايا أخرى تتعلق بظروفِ عملهم السيئةِ.

أيضًا في عاصمةِ البلاد، اِحْتَشَدَ المعلمون المتقاعدون والعاملون في قطاع التعليم خارج وزارة التربية والتعليم التابعة للنظام، احتجاجًا على معاشاتهم التقاعدية المنخفضة وغيرها من المطالب البارزة التي لم يستجب لها مسؤولو النظام لفترةٍ طويلةٍ جدّاً.

تشير التقارير الواردة من بَنْدَرْ خُمِيْنِي في جنوب غرب إيران إلى أن الموظفين الرسميين والمتعاقدين في موقع البتروكيماويات المحلي مضربون لليوم الثاني. هناك أنباء تفيد بأن الرئيس التنفيذي لشركة الخليج الفارسي القابضة، وهي شركة مرتبطة بحرس الملالي، متوجه إلى بَنْدَرْ الخُمِيْنِي، من طِهْران للنظر في هذا الأمر.

ومساء الأحد أقام المتظاهرون في بوكان حواجزَ على الطرقِ وواصلوا الاحتجاجات على مستوى البلاد ضد نظام الملالي. كما وردت أنباء عن احتجاجاتَ مماثلة في مدينة دِيْوانْدَرّه الكردية في إقليم كردستان غربي إيران.

وفي وقت متأخر من الليلة الماضية أيضًا في مختلف أحياء طِهْران وكَرَجْ، هتف السكان المحليون بشعارات مناهضة للنظام واستهدفوا على وجه التحديد خامنئي وجهاز القمع التابعَ له. وشملت الشعارات: هذه هي السنة التي سيتم فيها الإطاحة بِسِيِّدْ على (خامنئي)! الموت للديكتاتور! الموت لجمهورية الإعدام! الموت لخامنِئي! الموت لحرس الملالي القاتل! حرس الملالي يرتكب جرائم وخامِنِئي يدعمَهُ! لن يكون لدينا بلد ما دام الملالي في السلطة!