الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباراقامة تجمعات احتجاجية لموظفي دوائر الكهرباء و متقاعدي الاتصالات في عدة محافظات...

اقامة تجمعات احتجاجية لموظفي دوائر الكهرباء و متقاعدي الاتصالات في عدة محافظات إيرانية

الکاتب – موقع المجلس:

احتج متقاعدو الاتصالات وموظفو دوائر الكهرباء الإيرانية في عدة محافظات إيرانية ، على تدني رواتبهم.

وشهدت محافظات جهارمحال وبختياري ، خراسان رضوي ، جيلان ، لورستان ، أردبيل ، أصفهان ، يزد ، اراك وكردستان تجمعات احتجاجية لموظفي دوائر الكهرباء ومتقاعدي الاتصالات .

اقامة تجمعات احتجاجية لموظفي دوائر الكهرباء و متقاعدي الاتصالات في عدة محافظات إيرانيةواحتج هؤلاء الموظفين على تدني رواتبهم و عدم دفع أجورهم وعدم تنفيذ خطة تصنيف الوظائف والعمل وغيرها من المشاكل.

ی‍ذكر أن رواتب المتقاعدين في إيران هي ربع خط الفقر الرسمي ، وقد احتجت هذه الشرائح المحرومة عدة مرات خلال العام الماضي للحصول على حقوقهم ، لكن نظام الملالي رفض تلبية مطالبهم.

ووصل سعر الدولار إلى مستوى غير مسبوق 45 ألف تومان ، مما تسبب في تضخم لا يمكن تصوره وارتفاع الأسعار في إيران ، الأمر الذي سيدفع بلا شك المزيد من شرائح الشعب الإيراني إلى ما دون خط الفقر المطلق.

وحدد نظام الملالی رسميًا رواتب المتقاعدين، والتي تقل بثلاث إلى خمس مرات عن خط الفقر المعلن من قبل النظام.

وبحسب تقرير وكالة أنباء تسنيم الحكومية، أعلن نظام الملالی، الأربعاء، 11 ینایر 2022، عن رواتب المتقاعدين وأصحاب المعاشات والمشتركين في صناديق التقاعد للعام الایرانی المقبل. حددت دكتاتورية الملالی رواتب المتقاعدين للعام المقبل فقط بـ 6 ملايين و 300 ألف تومان، وهو ما لا يقل عن 3 إلى 5 مرات تحت خط الفقر حسب الإحصاءات الحكومية.

في 4 ینایر2022، أعلنت وكالة الأنباء الرسمية “إيلنا” عن خط الفقر لـ “أسرة مكونة من أربعة أفراد في طهران، 14 مليون و 700 ألف تومان” فيما يعتبر الوکلاء والخبراء الحكوميين هذا الرقم أقل بكثير من الواقع. ووصف فرامرز توفيقي رئيس لجنة الرواتب في مركز المجالس الحكومية العمالية “خط الفقر النسبي للأسر في إيران” بـ “18 مليونا و 290 ألف تومان”. وحيد محمودي، الخبير الاقتصادي للنظام، “بناءً على التضخم السنوي الذي بلغ حوالي 45٪ عام 2022” يقدر مقدار “خط الفقر المطلق لعائلة مكونة من شخصين تعيش في طهران” بـ “32 مليون تومان”.