الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارموافقة البرلمان الأوروبي على إدراج قوات الحرس في قائمة الجماعات الإرهابية

موافقة البرلمان الأوروبي على إدراج قوات الحرس في قائمة الجماعات الإرهابية

الکاتب – موقع المجلس:

صوت البرلمان الأوروبي في جلسته العامة اليوم الأربعاء 28 ديسمبر 1401 ، أثناء مناقشته والتصويت على تقرير رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي حول موضوع “الأمن والدفاع” للعام ، على التعديل. رقم 106 متضمنا ضرورة إدراج قوات الحرس كمنظمة إرهابية .

تم هذا التصويت بحضور 638 شخصا في اجتماع الجمعية العمومية ، الذي وافق عليه 598 صوتا إيجابيا و 9 أصوات معارضة وامتناع 31 عن التصويت. بهذا التعديل ، يدعو البرلمان الأوروبي الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء إلى إدراج قوات الحرس كمنظمة ارهابية.

في هذا الصدد ، أعرب تشارلي فايمرز ، العضو السويدي في البرلمان الأوروبي ، عن أمله في تغريدة على تويتر أن تكون الخطوة التالية لأعضاء هذا الاتحاد هي طلب إلغاء مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة.

يجب أن يتخذ قرار وضع قوات الحرس في قائمة الإرهاب من قبل المفوضية الأوروبية. من المتوقع أن تضيف إنجلترا الحرس الثوري الإيراني إلى قائمة الإرهاب في الأسابيع المقبلة.

وفي الليلة الماضية في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ، أشار العديد من المتحدثين إلى مقتل متظاهرين وضرورة وقف إعدام المتظاهرين، وأيدوا فرض المزيد من العقوبات وإدراج الحرس في قائمة الجماعات الإرهابية.

تمت الموافقة على معاقبة الحرس ووضعه في قائمة الجماعات الإرهابية بدعم من رئيسة البرلمان الأوروبي. ووفقًا للتقارير، فقد تم اتخاذ قرار البرلمان الأوروبي هذا بعد إرسال أسلحة إلى روسيا للحرب في أوكرانيا، وقمع المتظاهرين وإعدامهم وعدم تنشيط خطة العمل الشاملة المشتركة.

في السابق، شدد وزيرا خارجية الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة على ممارسة أقصى قدر من الضغط وفرض مزيد من العقوبات على النظام الايراني.

وفي وقت سابق طالب 119 عضوًا في البرلمان الأوروبي، في بيان لهم، جوزيف بوريل، مسؤول العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي، بإدراج حرس النظام الإيراني على قائمة الجماعات الإرهابية.

واستذكر أعضاء البرلمان الأوروبي الانتفاضة التي بدأت قبل 4 أشهر و “المدعومة من قبل كافة شرائح المجتمع احتجاجا على السياسات القمعية للنظام الإيراني” ويقولون “النظام الإيراني لجأ إلى العنف والترويع والتعذيب والآن إلى إعدام المتظاهرين، وهو العمل الأشد وحشية”.

وكتب 119 عضوا في البرلمان الأوروبي لجوزيف بوريل: “القمع العنيف لملايين الأشخاص يتطلب رداً أوروبياً حاسماً وقوياً”.

في هذا البيان، ترد مطالب أعضاء البرلمان الأوروبي في عدة محاور. بما فيها:

التعريف بحرس النظام الإيراني كمنظمة إرهابية في أسرع وقت ممكن.

تمديد عقوبات الاتحاد الأوروبي لتشمل علي خامنئي والرئيس إبراهيم رئيسي والنائب العام محمد جعفر منتظري ومسؤولين آخرين عن انتهاكات حقوق الإنسان.

الإعلان عن أن عمليات إعدام أخرى للمتظاهرين الإيرانيين الأبرياء ستؤدي إلى إجراءات تقييدية إضافية، بما في ذلك العقوبات الاقتصادية التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على النظام الإيراني.