الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباررسمياً رواتب المتقاعدین في ایران 3 إلى 5 مرات تحت خط الفقر

رسمياً رواتب المتقاعدین في ایران 3 إلى 5 مرات تحت خط الفقر

الکاتب – موقع المجلس:

حدد نظام الملالی رسميًا رواتب المتقاعدين للعام الإيراني المقبل، والتي تقل بثلاث إلى خمس مرات عن خط الفقر المعلن من قبل النظام.

وبحسب تقرير وكالة أنباء تسنيم الحكومية، أعلن نظام الملالی، الأربعاء، 11 ینایر، عن رواتب المتقاعدين وأصحاب المعاشات والمشتركين في صناديق التقاعد للعام الایرانی المقبل. حددت دكتاتورية الملالی رواتب المتقاعدين للعام المقبل فقط بـ 6 ملايين و 300 ألف تومان، وهو ما لا يقل عن 3 إلى 5 مرات تحت خط الفقر حسب الإحصاءات الحكومية.

في 4 ینایر، أعلنت وكالة الأنباء الرسمية “إيلنا” عن خط الفقر لـ “أسرة مكونة من أربعة أفراد في طهران، 14 مليون و 700 ألف تومان” فيما يعتبر الوکلاء والخبراء الحكوميين هذا الرقم أقل بكثير من الواقع. ووصف فرامرز توفيقي رئيس لجنة الرواتب في مركز المجالس الحكومية العمالية “خط الفقر النسبي للأسر في إيران” بـ “18 مليونا و 290 ألف تومان”. وحيد محمودي، الخبير الاقتصادي للنظام، “بناءً على التضخم السنوي الذي بلغ حوالي 45٪ عام 2022” يقدر مقدار “خط الفقر المطلق لعائلة مكونة من شخصين تعيش في طهران” بـ “32 مليون تومان”.

حميد إسماعيلي، خبير آخر في النظام، يقول إن المتقاعدين الذين تقل رواتبهم عن “9 ملايين تومان” ليسوا تحت الفقر بل “في دائرة الفقر المدقع“.

في إشارة إلى مأساة الفقر في إيران والتضخم المنفلت، كتبت صحيفة همدلي: “بغض النظر عن مدى محاولتك إبعاد نفسك عن خط الفقر السابق، سيظهر خط فقر آخر مرة أخرى، وبهذه الطريقة لعبة الفقر ستستمر دائمًا”(25 اكتوبر).

رسمياً رواتب المتقاعدین في ایران 3 إلى 5 مرات تحت خط الفقر

ذات الصلة

اعتراف رسمي: خط الفقر المدقع في إيران يتضاعف في غضون عام واحد
شير أحدث تقرير عن “رصد الفقر” الذي نشرته وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في نظام الملالي إلى أن رقم خط الفقر المدقع في عام 2021 قد ارتفع بنسبة 50 في المائة مقارنة بعام مضى، وأن ثلث سكان إيران يعيشون تحت خط الفقر المدقع.

وشهد هذا العام زيادة أخرى في عدد السكان الذين أُجبروا على العيش تحت “خط الفقر” و”خط الفقر المدقع؛ بسبب الزيادة السريعة في معدل التضخم في عام 2022، والانخفاض الحاد في قيمة العملة الوطنية.

ويفيد تقرير وزارة العمل بأن خط الفقر المدقع في عام 2021 نما بنحو 50 في المائة مقارنة بعام 2020 ليصل إلى 1,682,000 تومان للفرد في الشهر. وبناءً عليه، وصل خط الفقر المدقع، العام الماضي، لأسرة مكونة من 4 أفراد، إلى 4,541،000 تومان، وبالنسبة لسكان طهران وصل إلى 7,400,000 تومان.

ويشير تقرير وزارة العمل إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر المدقع قد تضاعف خلال الفترة الزمنية الممتدة من عام 2011 حتى عام 2021. وكان الخبراء الاقتصاديون قد أفادوا في وقت سابق أن ثلث سكان البلاد يعيشون تحت خط الفقر.

كما انخفض متوسط استهلاك الفرد من السعرات الحرارية من 2700 سعرة حرارية في عام 2011 إلى ما دون 2200 سعرة حرارية في العام الماضي؛ بسبب عدم قدرة الأسر على توفير الغذاء المناسب.