الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالنظام يتحدث عن إنهياره

النظام يتحدث عن إنهياره

الحوار المتمدن-سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

التصريحات الحذرة والمفعمة بمشاعر الخوف والقلق من آثار وتداعيات الانتفاضة الشعبية الصادرة عن قادة النظام الايراني، ولاسيما مع إستمرار الانتفاضة وفشل النظام الذريع في وضع حد لها، وهذه التصريحات هي تعکس الصورة الحقيقية للواقع وليس کما يسعى النظام لإظهاره بزعمه إن الانتفاضة قد تلاشت أو في طريق التلاشي وإن النظام متماسك وخرج من هذه المواجهة وقد قام بحسمها لصالحه!
الانتفاضة الشعبية التي دخلت شهرها الرابع وتمکنت من إفشال کافة مخططات وأحابيل النظام بإخمادها، صارت مصدر أکبر قلق وخوف للنظام ولاسيما بعد أن ذاع صيتها على المستوى الدولي وباتت دول العالم ولاسيما دول القرار لاتتسارع في إتخاذ أي قرار بشأن إبرام إتفاقات إقتصادية وسياسية وأمنية مع هذا النظام وتنتظر بفارغ الصبر حسم الامور والاوضاع في إيران خصوصا وإن النظام ومع مرور 4 أشهر على الانتفاضة لايتمکن من حسمها، وهذا بحد ذاته صار مبعث قلق أکبر بالنسبة للنظام ولاسيما إذا ماعلمنا بأن النظام قد قام دائما بإستخدام وتوظيف العامل الخارجي من أجل تقوية موقفه أمام الاوضاع الداخلية المضطربة وحسمها لصالحه.
من هنا، فإن ماقد صرح به حميد أباذري، مستشار قائد الحرس والنائب الأسبق لرئيس جامعة الإمام الحسين للضباط، يوم الثلاثاء 27 ديسمبر / كانون الأول، على قناة طبرستان التلفزيونية، من تصريحات بخصوص مشاعر الخوف والتردد والقلق السائدة بين قادة الحرس والمقربين من خامنئي، يمکن إعتبارها بمثابة إعترافات صريحة بسير النظام نحو الانهيار.
أباذري الذي قال في هذه التصريحات وهو يصف القادة المقربون من خامنئي:” نحن نرى اليوم كم من العظماء وكم من “الرجال الخواص” ينهارون. واضاف وهو يخاطب هؤلاء: سيدي أنت تحمل العديد من الألقاب، وبيتك مزدحم دائما، فلماذا لا تتحدث؟ أنت لا ترى ما يفعلونه بهذا النظام، وماذا يقولون للسيد (خامنئي) و كيف يتم التعامل مع هذا المجتمع، ما هي الإهانات الموجهة إليه؟ قف وتكلم، تكلم، أنت من الرجال الخواص يا سيدي، لقد أكلت خبز الثورة، لماذا أنت صامت الآن وقد حان الوقت للدفاع عن الثورة؟ لماذا انت صامت؟ لماذا لا تتكلم؟ هل تخاف أن ينقص عدد متابعيك؟ هل ابتليت بالاشخاص الذين تعتقد أنهم يقبلوك وأنت اذا قلت فهم يتركوك؟ كان هناك العديد من الوجوه الشهيرة، حسنا، العديد منهم، بعضهم كان أناس شرفاء جدا. ” وأضاف قائلا:” ترون من تساقطوا. هناك الكثير من الناس انهاروا. سيدي، أنا قائد في الحرس. لا أعرف ماذا سيحدث غدا، لأنني رأيت بأم أعيني القادة العظماء الذين تساقطوا وحتى قادتي الذين كانوا في الحرب مصابين لحظة بلحظة لقد تخاذلوا وقفوا ضد قيمهم، وقفوا في وجه سيدهم (خامنئي)، وقفوا في وجه نظامهم. رأينا القادة العظماء، أولئك الذين كانوا مسؤولين من الدرجة الأولى في هذا النظام، كانوا من الدرجة الأولى في هذا النظام، تساقطوا وانهاروا مقابل القيم ومقابل النظام ومقابل السيد ووقفوا بوجه الشعب.”.