الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالانتفاضة وإدارة الصراع ضد النظام الايراني

الانتفاضة وإدارة الصراع ضد النظام الايراني

حدیث العالم – منى سالم الجبوري:
مع إستمرار الانتفاضة الشعبية في إيران وتجاوزها على فترة الثلاثة أشهر وقلق وخوف النظام البالغ من عدم تمکن إخمادها، فإن قلقه وخوفه هذا يزداد من الدور الذي تقوم به المقاومة الايرانية في إدارة الصراع ضد النظام داخليا وخارجيا، إذ أن وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق”القوة الاساسية للمقاومة الايرانية” والتي تعتبر بمثابة قوة دفع وتنشيط وتفعيل للإنتفاضة في سائر أرجاء إيران، فإن المقاومة الايرانية تقوم على الصعيد الدولي ليس بإيصال صوت الشعب الايراني الى العالم فقط بل وحتى تقوم بحشد الدعم والتإييد الدولي لقضية نضال الشعب الايراني من أجل الحرية وإسقاط النظام.
المقاومة الايرانية من خلال نشاطاتها السياسية والاعلامية المتباينة، لعبت وتلعب دورا يشار له بالبنان من حيث التعريف بإنتفاضة الشعب الايراني وحشد الدعم والتإييد الدولي لها، وإن المٶتمر الذي تم عقده في واشنطن بحضور 8 أعضاء في مجلس الشيوخ وعدد من الشخصيات الأمريكية الى جانب مشارکة السيدة مريم رجوي، رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بخطاب، بالاضافة الى أن قد حضر في هذا المٶتمر 40 مستشارا من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وممثلين عن السفارات الأجنبية في واشنطن والمراسلين الإعلاميين العالميين في هذا المؤتمر، هذا المٶتمر لفت الانظار بقوة الى الانتفاضة وسلط الاضواء عليها بقوة ليثبت ويٶکد بأن الشعب الايراني ليس لوحده في مواجهة النظام الايراني کما کان الحال خلال العقود الماضية وإن العالم يقف الى جانبه.
هدا المٶتمر الذي إهتمت به وسائل الاعلام وتناقلت تقارير مختلفة عنه ولاسيما ماقد تم طرحه فيه من أفکار ورٶى مختلفة بشأن الاوضاع الجارية حاليا في إيران، ولاسيما ماقد لفتت السيدة رجوي في کلمتها الانظار إليه بضرورة وقوف المجتمع الدولي الى جانب نضال الشعب الايراني وتفعيل دوره وتأثيره أکثر عندما تسائلت أن:” شعبنا يدفع بالدم ثمن محاربة نظام سئم منه العالم. لماذا لا تتخذ الحكومات والمؤسسات الدولية أي خطوات سوى إصدار بيانات غير فعالة؟” وإستطردت:” تتوقع المقاومة الإيرانية أن يقود مجلس الشيوخ الأمريكي مبادرة لطرد النظام من منظمة اليونيسف. لقد حان الوقت للولايات المتحدة وحلفائها في مجموعة 5 + 1، فرض جميع قرارات مجلس الأمن الدولي ضد النظام وإعادة العقوبات دون تأخير، بدلا من مواصلة المفاوضات التي لن تخدم سوى السياسات الإجرامية للنظام”.
ومن جانبهم فقد أکد أعضاء مجلس الشيوخ الامريکي من کلا الحزبين على دعمهم وتإييدهم للإنتفاضة الشعبية ووقوفهم الى جانبها ولاسيما ماقد أکده السناتور روبرت مينينديز، رئيس لجنة علاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الامريكي، عندما قال في جانب من کلمته في المٶتمر بهذا الصدد:” على مدار 90 يوما، رأينا الإيرانيين يتجمعون في الساحات ويسيرون في الشوارع لمواجهة كره النظام للنساء. في الوقت نفسه، رأينا النظام يرد بالوحشية التي نعرفها جيدا. الغاز المسيل للدموع والتهديدات العلنية لأفراد الأسرة والتعذيب والرصاص الحي والموت. لقد قتلوا مئات المتظاهرين وسجنوا عشرات الآلاف غيرهم.” وأضاف” لهذا السبب أعتقد أن الولايات المتحدة بحاجة إلى إثارة هذه القضية في كل منتدى دولي يمكننا القيام به كما فعلنا مع حلفاء من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى لجنة المرأة، ويجب أن نستخدم الأدوات التي لدينا للمساعدة في تثبيط جهود النظام للتشويش على اتصالات شع به وقطع الإنترنت عنه، ويجب أن نلجأ إلى عقوبات ماغنيتسكي Magnitsky وغيرها من العقوبات ضد أولئك الذين يرتكبون هذا العمل الشنيع.”، في حين أن السناتور السابق جوزيف ليبرمان، قد شدد من جانبه أن:” شعلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق تزداد إشراقًا في رأيي، مع مرور كل يوم. يمنحنا التنظيم الثقة في الإطاحة بالنظام الحالي، والأهم من ذلك، أنه عندما يكون هناك قادة على استعداد لتوجيه إيران بسلاسة إلى مستقبلها الحر والديمقراطي.” وأضاف” اليوم، يعرض الشعب الإيراني حياته لخطر جسيم في ثورة بطولية ضد حكومته لنفس القيم المنصوص عليها في إعلان الاستقلال الأمريكي. هل سنقف بشكل سلبي ونسمح لأعدائنا، أعداءنا اللدودين في الحكومة الإيرانية، بالانتصار؟”