الأحد,21أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمؤتمر تضامن الشعب العراقي يدين بقوة ممارسة الضغط والمؤامرة ضد منظمة مجاهدي...

مؤتمر تضامن الشعب العراقي يدين بقوة ممارسة الضغط والمؤامرة ضد منظمة مجاهدي خلق

Imageأصدر مؤتمر تضامن الشعب العراقي بياناً يحمل توقيع الدكتور عبدالله الجبوري رئيس المؤتمر محافظ ديالى السابق أدان بقوة ممارسة الضغط والمؤامرة ضد منظمة مجاهدي خلق التي تعتبر سداً وحاجزاً أمام تدخلات وجرائم النظام الايراني واعتبر هذه الضغوط منافية للمصالح الوطنية والقومية للشعب العراقي.
وجاء في مستهل البيان:
اليوم نقلت الصحف تصريحات عن المسؤولين العراقيين والاجهزة الامنية ضد منظمة مجاهدي خلق الايرانية ومركزها القانوني في العراق حيث تم توجيه الاتهام لمجاهدي خلق ومثيرة للعجب بأنها متورطة في تصعيد الخلافات وتدخلها في شؤون العراق.

 

ويضيف بيان مؤتمر تضامن الشعب العراقي بطرح سؤال : هنا نتساءل لماذا الاجهزة الامنية العراقية بدلاً عن دراسة وكشف جرائم النظام الايراني في العراق ترفع التقرير عن المجاهدين متواجدين في معسكرهم لمدة أكثر من ثلاث سنوات؟ هل النظام الايراني يعتبر الشعب العراقي جهلاء ولا يعرف النظام ان هذه أساليب الخدعة وخلق الاجواء قد كشف منذ زمن؟
ويذكر مؤتمر تضامن الشعب العراقي الذي يمثل أراء 5.2 عراقي في بيانه ما يأتي:
– كنا ولانزال نتوقع من المسؤولين وبعد عودة 12 ألف محامي وحقوقي عراقي وبيان 5.2 ملايين من أبناء شعبنا بشأن مركز المجاهدين باعتبارهم اللاجئين السياسيين فيا لعراق أن نستلم ردا مناسباً منهم .
– يحظي أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية المتواجدين في العراق أكثر من 20 عاماً بمركز قانوني باعتبارهم لاجئين سياسيين في البلاد وفق القوانين الدولية والقوانين العراقية الذي قوبل بتأييد من قبل 12 ألف محامي وحقوقي عراقي و 6500 محامي وقانوني اوربي و 10 نظريات قانونية من قبل أبرز حقوقيين دوليين. كما يحظي أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية في العراق بمركز قانوني باعتبارهم أشخاص محميين وفق اتفاقية جنيف الرابعة وحسب القوانين الدولية بعتبر أي تهديد أو ممارسة الضغوط عليهم جريمة حرب. 
– يشهد الشعب العراقي والحقوقيون العراقيون ان مجاهدي خلق قد تابعت القوانين العراقية ولم ترتكب أي مخالفة وقد احترمت تقاليدنا واعرافنا وخلافا عما يزعم النظام الايراني شجعت المشاركة في العملية السياسية ودعت الي الوحدة والاخوة بين أطياف الشعب العراقي.
– وتمكن النظام الايراني وبممارسة الضغوط علي المؤسسات الحكومية والاختراق يها أن يحرم مجاهدي خلق من الحصول علي الارزاق والوقود والادوية والخدمات الصحية في المؤسسات الحكومية العراقية وفرض عليهم نوعاً من الحصار الغذائي والدوائي خلافاً عن جميع التقاليد العربية والاسلامية وذلك رغم أن مجاهدي خلق تحظي بمركز قانوني باعتبارهم أشخاص محميين وفق اتقاقية جنيف الرابعة بحيث يلزم أي حكومة شرعية بتلبية حاجاتهم الضرورية.
– ولثلاثة عقودقدمت منظمة مجاهدي خلق أكثر من 120 ألف شهيد وتعرض أعضاء المنظمة لأبشع التعذيبات والقمع من قبل النظام الذي ادين مرات عديدة في الساحة الدولية ولذلك يعتبر التعامل العادل والمتسم بالاحترام لموقع هذه المنظمة شاخص لمدي التزام بلدنا بحرية العقيدة والقوانين.
وفي الختام يشير بيان مؤتمر تضامن الشعب العراقي الي حساسية الشعب العراقي بالنسبة لتدخلات النظام الايراني والتعامل مع مجاهدي خلق التي هي ضيف علي العراقيين لمدة عشرين عاما: باسم 121 حزباً ومنظمة وحركة أسسوا مؤتمر تضامن الشعب العراقي وباسم جميع موقعيبيان الشعب العراقي يشمل 700 ألف من النساء و14 ألف محامي ومحامية و19 ألف طبيب وطبيبة و35 ألف مهندس ومهندسة و320 من رجال الدين و540 بروفيسور وألفي شيخ عشيرة و300 مسؤول محلي نطالب تصحيح تصريحات المسؤولين التي بنيت على أساس معلومات خاطئة ومفبركة بواسطة أجهزة مخترقة من قبل النظام الايراني وكواجب وطني سنستمر بكشف هذه المؤامرة باعتبارها حلقة أخرى من تدخلات النظام الايراني في العراق.