السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارتدهور حالة السجینة السياسية فاطمة مثنى ومنع جلاوزة النظام من رقدها في...

تدهور حالة السجینة السياسية فاطمة مثنى ومنع جلاوزة النظام من رقدها في المستشفى وتلقي العلاج

 تدهورت الحالة الجسدية للسجينة السياسية فاطمة مثنى، التي تقبع في السجن منذ خمس سنوات ونصف، لكن جلاوزة النظام في سجن إيفين يمنعون من الإفراج عنها مؤقتًا لتلقي العلاج والاستشفاء
تدهورت الحالة الجسدية للسجينة السياسية فاطمة مثنى، التي تقبع في السجن منذ خمس سنوات ونصف، لكن جلاوزة النظام في سجن إيفين يمنعون من الإفراج عنها مؤقتًا لتلقي العلاج والاستشفاء

تدهورت الحالة الجسدية للسجينة السياسية فاطمة مثنى، التي تقبع في السجن منذ خمس سنوات ونصف، لكن جلاوزة النظام في سجن إيفين يمنعون من الإفراج عنها مؤقتًا لتلقي العلاج والاستشفاء. وهي تعاني من التهاب القولون المزمن والصداع النصفي الحاد وكذلك تعاني من نزيف معوي حاد منذ أغسطس الماضي ويقول الأطباء إنها غير قادرة جسدياً على تحمل السجن.

في 19 آب (أغسطس) 2020، اصيبت السيدة مثنى بالغيبوبة بسبب النزيف. واضطر الجلاوزة لنقلها إلى مستشفى طالقاني، لكنها كانت مقيدة اليدين والرجلين بالسرير طوال الوقت الذي كانت فيه في المستشفى. في 26 أغسطس، تمت إعادتها إلى السجن رغم معارضة الطبيب ونقص نتائج الفحوصات وعدم اكتمال العلاج. وتدهورت حالها مرة أخرى في 7 سبتمبر. هذه المرة تم إرسالها إلى المستشفى لإجراء التنظير وتنظير القولون، لكنه تم إعادتها أيضاً إلى السجن قبل اكتمال الاختبارات.

في ديسمبر / كانون الأول، أكد طبيب في مستشفى طالقاني أن فاطمة غير قادرة جسديًا على تحمل السجن وطلب أن يفحصها طبيب شرعي، لكن كبير الجلادين المدعو أمين وزيري، قاضي مساعد الادعاء العام في سجن ايفين، رفض ذلك.

فاطمة هي أخت المجاهدين الشهداء علي ومصطفى ومرتضى مثنى، الذين أعدمهم نظام الملالي عامي 1981 و 1982. اعتقلت فاطمة مثنى في يناير 2013 مع زوجها حسن صادقي وطفليهما في منزلهم أثناء إقامة حفل تأبين في وفاة غلام حسين صادقي والد حسن صادقي والذي توفي في معسكر ليبرتي في العراق نتيجة حصار طبي من قبل مرتزقة نظام الملالي.

أطلق سراحها فيما بعد بكفالة. بعد ذلك، حُكم على فاطمة وزوجها بالسجن 15 عامًا لكل منهما في الفرع 26 لمحكمة الثورة بتهمتي “البغي والمحاربة من خلال دعم منظمة مجاهدي خلق”، وتمت مصادرة ممتلكاتهم الشخصية ومتجرهم ومنزلهم الشخصي. ونُقلوا إلى السجن مرة أخرى في أكتوبر / تشرين الأول 2015 لقضاء مدة عقوبتهم.

إن المقاومة الإيرانية تلفت انتباه الأمين العام والمجلس والمفوضة السامية لحقوق الإنسان وغيرهم من المدافعين عن حقوق الإنسان إلى الحالة الجسدية المتدهورة لفاطمة مثنى، وتدعوهم إلى تحركهم الفوري لتأمين إطلاق سراح السيدة مثنى من السجن، وتؤكد مرة أخرى على ضرورة إرسال وفد دولي لزيارة السجون الإيرانية واللقاء بالسجناء وخاصة السجناء السياسيين من الرجال والنساء.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

30 يناير (كانون الثاني) 2021