السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيمؤتمر الشخصيات وممثلي الشعب العراقي: محاربة حرية التعبير وجه ...

مؤتمر الشخصيات وممثلي الشعب العراقي: محاربة حرية التعبير وجه آخر لجرائم الملالي في العراق

Imageالبيان الختامي لمؤتمر الشخصيات وممثلي الشعب العراقي في مدينة أشرف تحت شعار «محاربة حرية التعبير وجه آخر لجرائم النظام الإيراني في ظروف ضاق الشعب العراقي فيها ذرعاً بكثرة جرائم حكام إيران واصطفت ضمائرالبشرية جمعاء بجانب هذا الشعب الجريح من جهة، وأصبحت الموجة القوية من احتجاجات الشعب العراقي وكراهيته تتصاعد إزاء جرائم وتدخلات النظام الإيراني التي عمت كافة أرجاء البلد من جهة أخرى وبالتالي ثارت القوى الديمقراطية والوطنية في العراق  للاعتراض على هذه الجرائم والتدخلات، غير ان نظام الملالي وبكل صلافة أقدم على تصرف موهن ضد الشعب العراقي حيث وصف اعتراضات الشعب العراقي على هذه الجرائم والتدخلات بأنها مجرد وثائق مزورة وذلك بعد إلصاق التهمة بمجاهدي خلق بتزوير تلك المستندات كما طالب الحكومة العراقية بسلب حق مجاهدي خلق في حرية التعبير عن الرأي.

نحن المشاركون في هذا الاجتماع إذ نستنكر جرائم النظام الإيراني في العراق ونؤكد ضرورة احترام المبادئ الخاصة لحرية التعبيركإحدى مقومات ميثاق الأمم المتحدة نعلن وبصوت بليغ أمام حكام إيران-قتلة الحرية- الذين ينوون تصدير القمع والاحتقان إلى العراق، ما يلي:
1- إن أيدي النظام الإيراني ملطخة بدماء الشعب العراقي الشريف ويحاول جاهدًا إخماد أي صوت يرفع للاحتجاج عليه. إذًا فقبل كل شيء يجب محاسبة هذا النظام على سفكه المستمر لدماء أبناء الشعب العراقي الإبرياء.
2- نعتبر مذكرة الاحتجاج التي قدمتها السفارة الإيرانية إلى الخارجية العراقية إهانة إلى كرامتنا العراقية وتدخلاً سافراً جديداً في شؤوننا الداخلية وكذلك انتهاكاً لسيادتنا الوطنية كونها وصفت اعتراضاتنا العميقة على الجرائم التي يرتكبها هذا النظام في أرض العراق بأنها مزورة حسب تعبيره.
3- نعلن وبكل فخرٍ وإعتزاز وكما جاء في البيان الموقع من قبل مليونين و800 ألف من أبناء الشعب العراقي الشرفاء، ما يأتي:
– نعتبر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية حلفاء وشركاء ستراتيجيين لنا ونقطة نقيض للنظام الإيراني وسدًا سياسيًا وثقافيًا منيعًا أمام مدّ التطرف ورقم صعب أكثر تأثيرًا وفعالية تجاه الأطماع التوسعية للنظام الإيراني الغاشم.
4- نؤيد بيان اثني عشر ألف حقوقي عراقي من كبار المثقفين في هذا البلد طالبوا بإبقاء المجاهدين الإيرانيين في العراق.
5- إذ نؤكد كراهيتنا واستنكارنا لنوايا النظام الإيراني الشريرة لتوسيع نظاق القمع والاحتقان ليشملا العراق نعلن عن دعمنا لحق منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في حرية التعبير عن الرأي وممارسة النشاط رسمياً وبكل حرية في إطار الدستور العراقي كما نطالب ملحين الحكومة العراقية بالرد الحازم والمناسب على مذكرة السفارة الإيرانية وكذلك  باحترام حق هذه المنظمة في حرية العمل والتعبير في العراق.
6- باسم الشرفاء والتحرريين من أبناء الشعب العراقي نعلن لنظام الملالي بأننا سنواصل فضح وكشف تدخلات وجرائم هذا النظام في العراق حتى قطع أذرع هذا النظام في بلدنا الحبيب ونقول لهم بأنكم لن تقدروا على أن تمنعونا من ذلك  بإلصاق التهم الكاذبة بالمجاهدين.
7- ندعو القوى التحررية والديمقراطية العراقية إلى تشكيل لجنة وطنية مختصة لتقديم الوثائق والمستندات الدالة على جرائم النظام الإيراني وعناصره في وزارة الداخلية للجهات الدولية لدفع الآمرين بهذه الجرائم اللاإنسانية إلى المثول أمام المحكمة. والسلام عليكم ورحمة وبركاته.