الإثنين,4مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الرئيسة المنتخبةالسيدة مريم رجوي تعرب عن تقديرها للحملة الدولية ضد تدخلات النظام الإيراني...

السيدة مريم رجوي تعرب عن تقديرها للحملة الدولية ضد تدخلات النظام الإيراني في العراق

Imageأعلنت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية عن تقديرها للحملة الدولية ضد تدخلات النظام الايراني في العراق واعتبرت ما وصفته الديكتاتورية الحاكمة في ايران بأنها عاصفة هوجاء من الاحتجاجات على (رسالة سفارة النظام الايراني في بغداد لقمع وسلب حرية التعبير لمجاهدي خلق والشعب العراقي) (اعتبرته)صرخة ضمير الانسان المعاصر تأييداً لصمود وبسالة أبطال مدينة أشرف ومظلوميتهم.
وثمنت السيدة رجوي جهود المواطنين العراقيين وشيوخ العشائر والحقوقيين والقوى الوطنية والديمقراطية العراقية بالاضافة الى مئات من البرلمانيين والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في اوربا وأمريكا ممن بعثوا برسائلهم الى رئيس جمهورية العراق ووزير خارجيته ووزيرة الخارجية الامريكية والسفير الامريكي في العراق وقيادة قوات متعددة الجنسيات ودعوا الى ضمان لتأمين حقوق مجاهدي خلق اللاجئين في مدينة أشرف وحريتهم للتعبير طبقاً للقوانين الدولية واتفاقية جنيف الرابعة وقالت: ان كلام المقاومة الايرانية هو كلامكم أي أنه لا يجوز السماح للنظام الايراني بأن يعرقل عملية الديمقراطية السياسية في العراق. 

أعلنت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية عن تقديرها للحملة الدولية ضد تدخلات النظام الايراني في العراق واعتبرت ما وصفته الديكتاتورية الحاكمة في ايران بأنها عاصفة هوجاء من الاحتجاجات على (رسالة سفارة النظام الايراني في بغداد لقمع وسلب حرية التعبير لمجاهدي خلق والشعب العراقي) (اعتبرته)صرخة ضمير الانسان المعاصر تأييداً لصمود وبسالة أبطال مدينة أشرف ومظلوميتهم.
وثمنت السيدة رجوي جهود المواطنين العراقيين وشيوخ العشائر والحقوقيين والقوى الوطنية والديمقراطية العراقية بالاضافة الى مئات من البرلمانيين والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في اوربا وأمريكا ممن بعثوا برسائلهم الى رئيس جمهورية العراق ووزير خارجيته ووزيرة الخارجية الامريكية والسفير الامريكي في العراق وقيادة قوات متعددة الجنسيات ودعوا الى ضمان لتأمين حقوق مجاهدي خلق اللاجئين في مدينة أشرف وحريتهم للتعبير طبقاً للقوانين الدولية واتفاقية جنيف الرابعة وقالت: ان كلام المقاومة الايرانية هو كلامكم أي أنه لا يجوز السماح للنظام الايراني بأن يعرقل عملية الديمقراطية السياسية في العراق. 
وأضافت السيدة مريم رجوي : انكم أكدتم حقاً أن النظام الايراني يحاول سحق حق حرية التعبير للشعب العراقي ويقمع معارضته في حين أعلن أكثر من ألف من البرلمانيين في اوربا وأمريكا في عام 2005 بالاضافة الي 6500 حقوقي ومحامي في اوربا واثني عشر آلفاً من الحقوقيين في العراق وبعد تحقيقاتهم المستقلة حول اقامة المجاهدين في العراق لمدة عشرين عاماً بأن المنظمة وأفرادها لا يمتون للارهاب بصلة وأنهم وبتقديمهم 120 ألفاً من الشهداء أكبر ضحايا الارهاب الممارس من قبل النظام الايراني في ايران كما أنهم يعتبرون التحدي للنظام.
ان أبرز الحقوقيين الدوليين شهدوا في شباط عام 2006 في محكمة العدل الاوربية في ستراسبورغ والمحامين العراقيين أعلنوا استعدادهم للدفاع عن حقوق مجاهدي خلق الايرانية في أي محكمة كانت.
لذلك فان ممثلي الاحزاب وشيوخ العشائر  والحقوقيين والكتاب والمثقفين العراقيين وجمعيات الصداقة والتضامن العراقية مع الشعب الايراني اعتبروا حقاً في آلاف الرسائل التي بعثوا بها وعشرات البيانات التي أصدروها والاجتماعات والندوات التي عقدوها ، احتجاج النظام الايراني على بيانات الشعب العراقي والمزاعم بتزوير هذه البيانات من قبل مجاهدي خلق ، بأنها اهانة للشعب العراقي وسحق حرية التعبير ومحاولة سافرة لقمع معارضة هذا النظام.
وأكدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية ان ما يحمله المجاهدون والمقاومة الايرانية داخل ايران أو في فرنسا أو في العراق من رسالة ليس محتكراً لانفسهم ولمصالحهم وانما نضال لكل الانسانية أمام النظام الفاشي الديني الذي يشكل أكبر تهديد للمبادئ الانسانية والمقاييس الحقوقية حسب قول حقوقي فرنسي بارز. فاذا نجح المجاهدون في دفع العنصر السياسي نحو العنصر الحقوقي ليس هذا نصر لهم فقط وانما يجعلون الانسانية هنا وهناك أن تنتصر.