الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالسيدة مريم رجوي تدعو مجلس الامن الدولي الى فرض عقوبات شاملة على...

السيدة مريم رجوي تدعو مجلس الامن الدولي الى فرض عقوبات شاملة على النظام الايراني

/maryam18.jpgمؤكدة ان المفاوضات مع الملالي الحاكمين في ايران لن يمنعهم من انتاج القنبلة النووية
رفض نظام الملالي الحاكم في ايران عرض الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهو إرسال اليورانيوم المخصب من ايران، وبهذا الصدد قالت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية: «كان من المتوقع جداً هذا الرد وكما سبق ان قد اعلنت المقاومة الايرانية ان خامنئي والحرسي احمدي نجاد اللذين تخنقهما أجواء النقمة الشعبية المتزايدة والانتفاضة الشعبية العارمة عاجزان عن معالجة الأزمات والانقسامات الداخلية في السلطة، فيران أن الحصول على القنبلة النووية هو الكفيل لانقاذ حكمهما وضمان استمرارية سلطتهما البغيضة وأنهما لن يتخليا عن المشاريع النووية كون التخلي عنها سيسرع وتيرة انهيار النظام وسقوطه».

واضافت السيدة رجوي تقول: «ان التطورات في الايام الاخيرة لا يبق لاحد اي شك ان الهدف الوحيد للنظام من مشاريعه النووية هو الحصول على الاسلحة الذرية فقط وأن حديثه عن الاستخدام السلمي للنووي أو في الصناعة والطب ليس الا ذريعة»، داعية مجلس الأمن الدولي الى القيام بفرض عقوبات نفطية وتسليحية وتقنية ودبلوماسية شاملة على النظام الايراني واكدت ان هذه العقوبات هي الخطوة الضرورية الاولى للحيلولة دون حصول الارهابيين الحاكمين في ايران على اخطر الاسلحة الممكنة.
ان تعليق الآمال بالتفاوض مع هذا النظام وبعد اخفاء مشاريعه النووية لمدة عقدين ومخادعته المجتمع الدولي يأتي في إطار السياسة المقيتة القائمة على التسوية والمساومة وهي السياسة التي قد قرّبت الارهابيين الحاكمين في ايران من امتلاك الاسلحة النووية وجرّت المنطقة والعالم الى حافة هاوية الحرب والازمة. إذًا فإن الجالسين بانتظار الرد الخطي من الملالي الحاكمين في ايران يركضون وراء السراب. 
ان التفاوض مع النظام الذي تلقى حوافز وجوائز وتنازلات من المجتمع الدولي مقابل ممارساته القمعية الوحشية وانتهاكاته المنهجية لحقوق الانسان وتصديره الارهاب ومواصلته المشاريع النووية الغير قانونية ليس إلا أداة بيد هذا النظام لشراء الوقت حتى يتمكن من مواصلة مشروعه الخاص لانتاج القنبلة النووية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
31تشرين الأول/اكتوبر 2009