الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهايران تتحمل مسؤولية جريمتي الاحد والاربعاء الداميين وكل شهداء التفجيرات الارهابية

ايران تتحمل مسؤولية جريمتي الاحد والاربعاء الداميين وكل شهداء التفجيرات الارهابية

safi-alyasri.jpgالملف- صافي الياسري:قدم وزير النقل والمواصلات المصري محمد منصور استقالته يوم الثلاثاء 27  تشرين الاول الماضي وقد قبلها الرئيس المصري على الفور على خلفية حادث تصادم قطارين أسفر عن مقتل 18 وإصابة 36 بجروح حيث أعرب في نص بيان استقالته عن تحمله مسؤولية حادث تصادم القطارين الذي وقع مساء السبت الماضي في منطقة العياط بمحافظة السادس من أكتوبر أمام قرية جرزة (55 كليومترا جنوب غرب القاهرة) حينما اصطدم قطار آت من القاهرة باتجاه أسيوط في صعيد مصر من الخلف مع قطار متجه من الجيزة الى الفيوم.
وسبقه قبل ذلك وعلى نفس السياق السياق وزير الثقافة المصري في أعقاب نشوب حريق بمسرح وانتحر رئيس  كوريا الجنوبية العام الماضي على خلفية فضيحة فساد ارتكبها احد افراد عائلته ووجه للكوريين رسالة اعتذار بهذا الخصوص!

وهناك مئات الامثلة في دول العالم تشير الى استقالة او انتحار هذا المسؤول او ذاك بسبب حدث  قد لا تكون له يد  فيه لكنه يقع ضمن اختصاص وزارته او دائرته فكيف بنا ونحن نشهد يومياً حدثاً او جريمة  يروح  ضحاياها مئات العراقيين ولم نسمع ان مسؤولاً امنياً واحداً تحمل مسؤوليته وقال انا المسؤول وقدم استقالته؟؟ تعبيراً عن استحقاقه  المسؤولية وعن  ضمير صاح وعن حق الشعب في مسائلته؟؟  او فكر فيها حتى بدلاً من ان يبحث عن تبرير ويلقي  بمسؤولية الانفجار على الشماعات المعروفة الجاهزة؟؟ واغلبهم يعرفون من هو المسؤول الحقيقي عن تلك التفجيرات والايام الدموية في العراق بقصد ترتيب اوضاع الساحة العراقية  لفوز عملائه.
وبحسب عضو مطلع في برلماننا العاجز والملفق اي انه لا يمثل ارادة العراقيين الا تلفيقا فإن 3 جهاز مخابرات أجنبي يلعب على الساحة العراقية! لصالح دولها بهدف تأجيج الوضع داخلياً خصوصاً ان جميع دول الجوار تعمل في العراق وتسعى لتخريب الاستقرار الأمني او تعطيل العملية السياسية وتشكل العراق الجديد وبخاصة مع اقتراب  موعد الانتخابات التشريعية ما يتطلب اتخاذ موقف حاسم ضد هذه التدخلات على حسب ما قاله.. اليس من حقنا ان  نسأل اين اجهزة الامن العراقية من هذه المعلومة ومذا تفعل بصددها؟؟
ويضيف هذا العضو إن التحقيقات الاولية لتفجيري الصالحية اثبتت ان المواد المستخدمة في هذين العملين الارهابيين قد جاءت من دول مجاورة وان الجهة المنفذة هي نفسها المتورطة بتفجيرات الاربعاء الاسود الماضي وحينها تم الكشف عن إن المواد المتفجرة المستخدمة  في التفجيرات هي مادة السي فور شديدة الانفجار والتي تحمل عبارة (ساخت إيران)..! فلم الصمت على هذه المعلومات واين حق العراقي في معرفة الحقيقة؟؟ ولن نسأل الا يحق لنا  معاتبة ايران؟؟ ولكن لم العتب وهو اهون ما نطلب فقد اجاب عدد من المسؤولين الايرانيين على تساؤلات سابقه لنا  بهذا الخصوص ان ايران لا تستطيع السيطرة على تهريب السلاح منها الى العراق حين اعلن قاسم عطا الناطق  باسم خطة فرض القانون عن تفخيخ مدينة الصدر بالسلاح الايراني في مؤتمر  صحفي عقده العالم الماضي في  مركز الاعلام المشترك (السيبك) بالاسلحة والذخائر الايرانية وان اجهزة الامن العراقية كشفت عدداً كبيراً من مخابيء هذا السلاح ومخازنه وفعل ذلك الاميركان ايضاً قبل ان  ينسحبوا من المدن في حزيران ولا يكاد يمر يوم دون ان تعلن اجهزة الامن في بغداد والمحافظات عن اكتشاف مخابيء ومخازن سلاح ايرانية الصنع.
نصدق انه قد لا يكون بامكان اجهزة الامن الايرانية فعلا السيطرة على تهريب السلاح فهناك مافيات  متخصصة بذلك لكن السؤال هنا كيف ينتقل السلاح الايراني والذخيرة  والمواد المتفجرة شديدة الخطورة مثل السي فور والعبوات اللاصقة واحدث منتجات معامل السلاح والذخيرة الايرانية من مصانع الحكومة الى ايدي  هذه المافيات؟؟  وهو يحمل عبارة (ساخت ايران) هل  من مجيب؟؟