السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالواشنطن تايمز: لا يجوز للعراق وأمريكا تبرير التغاضي عن مصير سكان أشرف

الواشنطن تايمز: لا يجوز للعراق وأمريكا تبرير التغاضي عن مصير سكان أشرف

washingtontimes.jpgقالت صحيفة «واشنطن تايمز»: ليس من شأن حق العراق في ممارسة السيادة ولا التسمية الغير مبررة التي تلصقها أمريكا بمجاهدي خلق أن يبررا التغاضي عن مصير سكان أشرف الذين نذروا حياتهم لانهاء نظام الملالي الحاكم في إيران. ونشرت الصحيفة مقالاً بقلم آلن غرسون مسؤول سابق في الخارجية والعدل الامريكيتين وكاتب كتاب «ثمن الاغتيال» جاء فيه: «إن اضراب الايرانيين عن الطعام الذي استمر لأكثر من 70 يوماً انتهى بعد خبر عودة 36 معارضاً ايرانياً الى مخيم أشرف والسماح لـ36 ايرانياً كانت القوات العراقية قد احتجزتهم بقوة بالعودة الى أشرف بأبدان تكاد تكون متحللة..

ان حق العراق في ممارسة السيادة لا يوجب لأمريكا حقاً تتغاضى بموجبه عن وعده بحماية سكان مخيم أشرف كون القوات الامريكية قد تعهدت بشكل جاد في عام 2004 ووقعت اتفاقاً خطياً يؤكد أنه يمنح لسكان المخيم موقع أفراد محميين بموجب اتفاقيات جنيف حتى حسم ملفهم نهائياً.. وفي تموز 2008 وعندما قدمت منظمة مجاهدي خلق الايرانية شكوى لرفع تسمية الارهاب عنها، وصّى الجنرال دل ديلي كبير السلطات في محاربة الارهاب في الخارجية الامريكية بالمصادقة على هذا الطلب الا أن كونداليسا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية آنذاك رفضت توصيته وعلى الظاهر لتبرير ازالة أي مانع من أمام جهود الوزارة للحوار المباشر مع طهران.. فعلى أية حال امتنعت الخارجية الامريكية في التعامل مع قضية تسمية مجاهدي خلق عن تحديد معيار يمكن تطبيقه عملياً.. ان هكذا اسلوب للتسمية يقلل من شأن هذه السياسة الى حد آلة سياسية.. فمن الواضح أنه ليس من شأن حق العراق في ممارسة السيادة ولا التسمية الغير مبررة التي تلصقها أمريكا بمجاهدي خلق أن يبررا التغاضي عن مصير سكان أشرف البالغ عددهم 3400 شخصًا الذين نذروا حياتهم لانهاء نظام الملالي الحاكم في إيران». وفي الختام يؤكد المقال ضرورة تصدي الادارة الامريكية لأي عملية نقل أو تهجير قسري تطال سكان أشرف وكذلك ضرورة تمركز محطة للمراقبين الدوليين في أشرف».