الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةتنفيد حكم الاعدام بحق «بهنود شجاعي»

تنفيد حكم الاعدام بحق «بهنود شجاعي»

maryam10.يدل على همجية ووحشية نظام الملالي الحاكم في ايران
المفاوضة ومنح التنازلات للملالي الحاكمين في ايران ليسا الا الضوء الاخضر
 لمواصلة عمليات القتل من قبل نظام يمثل وصمة عار على جبين الانسانية الحديثة

وصفت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية تنفيذ حكم الاعدام الوحشي بحق «بهنود شجاعي» الشاب البالغ من العمر 21 عاماً والذي كان عمره اثناء الاعتقال دون 17 عاماً وغداة اليوم العالمي لمناهضة الاعدام بأنه عملية وحشية وهمجية نفذها نظام الولي الفقية، قائلة: ان المفاوضة ومنح التنازلات لهذا النظام الذي يعتبر وصمة عار على جبين الانسانية المعاصرة أمر غير مقبول اطلاقاً وسيعتبره الملالي الحاكمون في ايران ضوءًا اخضر لمواصلة القتل واراقة مزيد من الدماء في ايران.

وتم إعدام «بهنود شجاعي» شنقًا في الصباح المبكر من اليوم الاحد 11 تشرين الأول/اكتوبر الجاري في الوقت الذي كان فيه مئات من المواطنين في طهران بمن فيهم امهات الشهداء والمعتقلين خلال الانتفاضة الاخيرة وناشطات وطلاب قد تجموا من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل امام مبنى سجن «ايفين» الرهيب للحيلولة دون تنفيذ حكم الاعدام.
وكان عديد من المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان والاتحاد الاوربي وعديد من الدول الاخرى وفئات مختلفة من الشعب الايراني قد طالبوا مرات عديدة بعدم تنفيذ حكم الاعدام بحق «بهنود» ولكن الجلادين الحاكمين في ايران تجاهلوا كل هذه الدعوات. هذا وادان الاتحاد الاوربي لـ6 مرات ومنظمة العفو الدولية لـ5 مرات حكم الاعدام بحق «بهنود شجاعي» خلال اقل من سنة مضى داعين إلى إلغاء الحكم باعدامه. كما طالب البرلمان الاوربي والمفوضة العليا للامم المتحدة في حقوق الانسان وعشرات المنظمات والجهات الأخرى المدافعة عن حقوق الانسان بالغاء حكم الاعدام بحق «بهنود».
واكدت السيدة مريم رجوي ان اصرار الملالي الحاكمين في ايران على تنفيذ هذا الحكم المروع ليس لاجل التهمة المنسوبة إلى هذا الشاب بل يهدف فقط إلى خلق مزيد من اجواء الرعب والخوف في المجتمع الإيراني لاسيما في اوساط الشباب الذين أظهروا بوضوح خلال الانتفاضة العارمة في الاشهر الاخيرة بانهم يريدون إسقاط النظام وتحقيق الديمقراطية وسيادة الشعب.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية- باريس
11 تشرين الأول/اكتوبر 2009