الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهقصة شاب إيراني يقول أنه تعرض للإغتصاب في السجون الإيرانية

قصة شاب إيراني يقول أنه تعرض للإغتصاب في السجون الإيرانية

iraq4allواع – فراس حماد : أعربت جماعة "الحملة الدولية من أجل حقوق الإنسان في ايران" عن بالغ قلقها على حياة ابراهيم شريفي وأصدقائه وأسرته. وكان شريفي تعرض لضغوط كبيرة من قبل رجال الأمن والسلطة القضائية في ايران للتراجع عن تصريحاته المتعلقة بالإعتداءات الجنسية في السجون الإيرانية، ما دفعه للإختفاء والهرب الى خارج البلاد.

وتفيد مصادر ايرانية أن اسرته وأصدقائه يتعرضون بدورهم لتهديدات وضغوط من قبل السلطات وعملاء النظام للظهور على شاشات التلفزيون لنفي تصريحاته. وتقول منظمات حقوقية في ايران أن سائر ضحايا الأغتصاب يتعرضون لضغوط مماثلة.
نقل موقع ادوار نيوز الأيراني التابع للإصلاحيين عن هادي قائمي، المتحدث باسم "الحملة الدولية من أجل حقوق الإنسان" قوله: "إن ما جرى لإبراهيم لم يكن مصادفة فهو اسلوب تعذيب ممنهج يهدف الى تحطيم معنويات المعتقلين الشباب. بالرغم من قلة المعلومات المتوفرة لكن التقارير تفيد بأن هذه الأعتداءات لم تنحصر في سجن واحد أو في مدينة واحدة، ولم تقتصر على الفتيات فقط بل طالت الفتيان أيضا".
وكان ابراهيم شريفي ناشطا في مقر الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي وشارك في الإحتجاجات التي أعقبت الإنتخابات قبل أن يتم إعتقاله على أيدي مجهولين ونقله الى جهة مجهولة. تعرض خلال إعتقاله للتعذيب والإغتصاب وساءت حالته فنقل الى المستشفى فاقد الوعي. بعدها نقلوه وألقوه في أحد الشوارع. لايعرف ابراهيم اين كان معتقلا. وأثناء وجوده في المستشفى حصل على تقرير طبي يفيد بتعرضه للإغتصاب.
وعن الهدف من وراء عمليات الإغتصاب في السجون كوسيلة للتعذيب قال هادي قائمي: يبدو أن قوات الأمن تتبع هذه السياسة بحق المعتقلين الشباب قبل إطلاق سراحهم وهم في وضع جسمي ونفسي صعب لنشر الرعب في المجتمع وجعلهم عبرة للآخرين.
وكان ابراهيم شريفي قدم وثائقه للسيد كروبي لمتابعة القضية لكنه أدرك بعد تعرضه وأسرته للتهديد بالقتل من قبل رجال الأمن إن لم يسحب أقواله، بأنه لا جدوى من أعمال "لجنة تقصي الحقائق"، إذ أن قوات الأمن تسيطر على كافة مجرياتها، ما إضطره لمغادرة البلاد. نشرت مقابلة لإبراهيم شريفي على ال"يوتيوب" بالفارسية ومواقع إيرانية عديدة وهو يدلي بتصريحاته حول عملية الإغتصاب التي تعرض لها في ايران.