الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةنداء عاجل من اللجنة العراقية للدفاع عن أشرف لإنقاذ حياة الرهائن الـ...

نداء عاجل من اللجنة العراقية للدفاع عن أشرف لإنقاذ حياة الرهائن الـ 36

36dastgirshodeh4أصدرت اللجنة العراقية للدفاع عن أشرف التي تضم 104 شخصيات سياسية وجامعية وعشائرية نداءًا عاجلاً لإنقاذ حياة المجاهدين الـ 36 الرهائن لدى القوات العراقية. وجاء في هذا النداء الذي أرسلت نسخة منه إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة والسلطات والأجهزة الدولية المختصة الأخرى:
«خلال يومي 28 و29 تموز الماضي اقتحمت القوات العراقية سكان مخيم «أشرف» العزّل وبعد قتلها 11 وإصابتها 500 وضربها وكدمها 1000 آخرين منهم نساءً ورجالاً لاجئين في هذا المخيم، اختطفت 36 منهم كرهائن بعد ضربهم وشتمهم وأبقتهم في الحجز حتى الآن بطريقة غير قانونية وهم مضربون عن الطعام

منذ 45 يومًا وحتى الآن احتجاجًا على ذلك وبعضهم مصاب بجروح وقد تدهورت حالتهم الصحية بشدة. وقد أصدر قاضي المحكمة القرار يوم 24 آب الماضي بإطلاق سراح كل من هؤلاء الرهائن الـ 36 ولكن إثر محاولات سفير النظام الإيراني في العراق لإبقائهم في السجن قام مكتب رئاسة الوزراء العراقية وفي عملية غير قانونية وغير مألوفة تمامًا بمنع الإفراج عنهم.
وقد طالبت كل من منظمة العفو الدولية واللجنة الدولية لخبراء القانون دفاعًا عن «أشرف» التي تضم 8500 محام وحقوقي دولي ولجنة البحث عن العدالة المنبثقة عن البرلمان الأوربي والتي تضم 2000 نائبًا في البرلمانات وتجمع الحقوقيين المستقلين في العراق والذي يضم 12000 محاميًا عراقيًا واللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن «أشرف» وأمثالها من المنظمات الحقوقية والإنسانية الأخرى في كل أرجاء العالم بتنفيذ قرار المحكمة والإفراج فورًا عن هؤلاء الرهائن الـ 36.
إننا ندعو جميع الضمائر الإنسانية الحية في كل أرجاء العالم إلى إرسال رسائل إلكترونية إلى المنظمات الدولية والمسؤولين في الحكومة العراقية واتصالات هاتفية وإجراء لقاءات مباشرة معهم تطالب فيها بالإفراج فورًا عن هؤلاء الرهائن الـ 36 الذين أصبحت حالتهم الصحية تتدهور يومًا بعد يوم وهم يوشكون على الموت بسبب إضرابهم عن الطعام».