الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةصحيفة «واشنطن تايمز» تنشر في صفحة كاملة تقريرًا عن زيارة الرئيسة مريم...

صحيفة «واشنطن تايمز» تنشر في صفحة كاملة تقريرًا عن زيارة الرئيسة مريم رجوي للمجلس الأوربي

Imageخصصت صحيفة «واشنطن تايمز» صفحة كاملة من عددها الصادر ليوم 18 نيسان لتقرير عن زيارة رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية للمجلس الاوربي والتي استغرقت ثلاثة أيام بالاضافة الى ميثاق السيدة رجوي في عشر مواد. وتضمن التقرير الذي أعدته «الجمعية الوطنية للاكاديميين الايرانيين في بريطانيا» صورة كبيرة لمراسم الاستقبال للسيدة مريم رجوي من قبل النواب في المجلس الاوربي في الاجتماع الرسمي للمجموعة الليبرالية وجاء فيه: مريم رجوي تقول لنواب 46 بلدا اوربياً: «هناك حل ثالث بدلاً من سياستي المساومة والحرب ألا وهو احداث التغيير الديمقراطي على أيدي الشعب الايراني والمقاومة الايرانية». كما نشرت الصحيفة البيان الصادر عن المجموعة الليبرالية حول زيارة رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية ومشروعها من 10 مواد لمستقبل ايران وجاء في بيان المجموعة الليبرالية الذي صدر بعد كلمة السيدة رجوي في الاجتماع الرسمي لهذه المجموعة: «قال اللورد راسل جانستون الرئيس السابق في الجمعية البرلمانية في المجلس الاوربي والرئيس الفخري للكتلة الليبرالية في كلمته الافتتاحية ان السيدة رجوي وحركتها بديل ديمقراطي حقيقي للنظام المتطرف الحاكم في ايران » .

 وأضاف قائلاً : «ان الشعب الايراني عانى من عذاب وخسائر فادحة جراء سياسة المساومة التي انتهجها الغرب تجاه النظام الايراني حيث تم تسمية الحركة المعارضة الرئيسية الايرانية أي مجاهدي خلق بمنظمة ارهابية تلبية لطلب النظام الايراني. فيما لم يكن هناك أي أساس لالصاق هذه التهمة بمجاهدي خلق. ان ادراج اسم المنظمة في القائمة السوداء أثر على نشاطات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وعلينا أن نعلن بصوت بليغ ودون أي غموض أن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية هو ائتلاف ديمقراطي».
وفيما يلي المشروع الذي قدمته السيدة مريم رجوي بعشر مواد ونشرته صحيفة واشنطن تايمز:
1- نؤمن بأن اصوات الشعب هي المقياس وعلى هذا الأساس نطالب باقامة حكومة جمهورية منبثقة من اصوات الشعب.
2- ندعو إلى اقامة نظام تعددي وحرية الاحزاب والاجتماعات. واننا نحترم في ايران الغد كافة الحريات الفردية وأن الاعتقاد والتعبير والصحافة ستكون حرة بشكل كامل ويحظر أي نوع من الرقابة وتفتيش الاعتقاد.
3- ندافع في ايران الغد عن الغاء حكم الاعدام ونلتزم به.
4- المقاومة الايرانية ستنفذ سياسة فصل الدين عن الدولة وسيكون أي نوع من التمييز بحق أتباع جميع الديانات والمذاهب محظورة.
5- نؤمن بالمساواة الكاملة بين المرأة والرجل في جميع حقوقهما السياسية والاجتماعية ومشاركة المرأة في القيادة السياسية. سيلغى جميع اشكال العنصرية ضد المرأة ولها حق في اختيار الملبس بحرية.
6- اننا ندعو الى اقامة نظام قضائي حديث قائم على احترام مبدأ البراءة ومبدأ حق الدفاع وحق المقاضاة وحق التمتع بمحاكمة علنية واستقلال كامل للقضاة. ولن تكون للعقوبات القاسية والموهنة في ايران المستقبل مكان.
7- اننا نلتزم بـ «الاعلان العالمي لحقوق الانسان» والمعاهدات والاتفاقيات الدولية بما فيها «المعاهدة الدولية للحقوق المدنية والسياسية» و«اتفاقية مناهضة التعذيب» و«اتفاقية الغاء أشكال التمييز ضد النساء».
8- اننا نعترف بالملكية الشخصية والاستثمارات الخاصة والسوق الحر.
9- ستكون سياستنا الخارجية على أساس التعايش السلمي والسلام والتعاون الدولي والإقليمي واحترام ميثاق الامم المتحدة.
10- ندعو إلى ان تكون إيران الغد بلدا خالياً من الاسلحة النووية وخالياً من اسلحة الدمار الشامل.