الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

كنفرانس مطبوعاتيعلي رضا جعفرزاده يكشف عن تفاصيل جديدة من نشاطات النظام الايراني السرية

علي رضا جعفرزاده يكشف عن تفاصيل جديدة من نشاطات النظام الايراني السرية

Imageفي حديث لصحيفة «صاندي تلغراف» البريطانية
في حديث أدلى به لصحيفة «صاندي تلغراف» الاسبوعية البريطانية كشف علي رضا جعفرزاده عن تفاصيل جديدة من نشاطات النظام الايراني السرية في الجامعة المسماة بالامام الحسين التابعة للحرس الثوري وعدد آخر من مراكز نووية للنظام.
ونقلاُ عن علي رضا جعفرزاده كتبت صحيفة صاندي تلغراف قائلة: «ان جامعة الامام الحسين لها قسم خاص للفيزياء النووية. فريدون عباسي البالغ من العمر 48 عامًا هو رئيس القسم والذي شارك في الحرب الايرانية – العراقية. وهو أشرف على عملية نقل العديد من الخبراء النوويين الى جامعة الامام الحسين من عدد آخر من مؤسسات النظام.

هناك عنصر رئيسي آخر وهو محسن فخري زاده البالغ من العمر 45عاماً مهندس نووي وعنصر ثالث يدعى منصور اصغري زاده البالغ من العمر 48 عاماً و هو خبير في الليزر. و هؤلاء يدرسون في جامعة الامام الحسين ومقيمون في مركز التجهيز التقني لوزارة الدفاع حيث لم يسمح النظام الايراني لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيشه».
وأكد علي رضا جعفرزادة لصاندي تلغراف قائلاً: «أشرف فريدون عباسي مؤخراً على عملية اختبار بخصوص التشعشعات النوترنية القوية بواسطة محولة نوترنية. كما تتمركز العمليات الاخرى على الاوكسيد البريليوم والتخصيب الليزري والاختبارات على الصاعق النووي والعناصر الدخيلة الاخرى في القنبلة النووية».
صحيفه صنداي تايمز هي الأخرى نقلت في عددها الاخير عن علي رضا جعفر زاده قوله: «ان النظام الايراني يقود برنامجاً نوويا عسكريا بشكل مواز و سري. وحسب مصادر من داخل ايران ان الحرس الثوري عاكف على تأسيس منشأة تحت الارض ليستخدمها في حال تدمير المنشآت النووية المكشوفة العائدة للنظام الايراني».
ونقلت الصحيفة عن علي رضا جعفرزاده قوله: «ان النظام الايراني أنجز 14 مشروعًا كبيرًا والعديد من المشاريع الصغيرة خلال العام الماضي، ويستخدم عدد منها لمنشآت نووية والأخرى لخزن الاسلحة».
اعلن معهد العلوم والامن الدولي في واشنطن الأحد ان النظام الايراني قد زاد من معداته للتخصيب النووي في اصفهان وشدد على التدابير الامنية لمنشأة نطنز. وقد بث المعهد صوراً ملتقطة بواسطة الاقمار الصناعية لوسائل الاعلام تفيد ان النظام الايراني قد قام باحداث أنفاق جديدة تحت الارض في مدخل منشاة اصفهان.
وأكد ديفيد آلبرايت وهو مدير المعهد قائلاً: «كان هناك مدخلان لمنشأة اصفهان في فبراير العام الحالي غير انه هناك الآن مدخل آخر حيث يؤشر عن وجود تجهيزات جديدة تحت الارض أو توسيع التجهيزات الموجودة في الوقت الحاضر»