الإثنين,27مارس,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

«الافعى لن تلد حمامة»

Imageدرنير نوفيل آلزاس_ 15  4  2006

الصورة: درنير نوفيل آلزاس, ميشل فريسون
مريم رجوي, رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
طوال الأسبوع, كانت رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية, مريم رجوي, في ضيافة المجموعة البرلمانية في التجمع البرلماني في المجلس الاوروبي. إنها تناضل في سبيل ايرانٍ ديمقراطيةٍ و تطلب المساندة الاوروبية. منظمة مجاهدي خلق الايرانية أيضاً ,تتواحد في المجلس الوطني للمقاومة التي يلق عليها الاتحاد الاوروبي و امريكا, صفة الارهاب.

   إنه كلام هراء! المجاهدون يمثلون المقاومة. فالاوروبيون وافقوا على إدراج إسم هؤلاء في قوائم الارهاب, بطلب من نظام الملالي , وذلك لأغراض التجارة ومن موقع الاستعلاء و الظهور بمظهر المَلَك., لان الاوروبيون كانوا يظنون أن ما عرفوا بالاصلاحيين في طهران, قادورن على إقامة الديمقراطية في ايران.نحن نطالب بشطب هذه التسمية المخجلة. هناك الآن أكثر من 1000 برلماني و 500 من الحقوقيين الاوروبيين الذين وقعوا على وثيقة في هذا الاتجاه ومعها تواقيع لاكثر من مليوني من المواطنين. إن شطب وسمة الارهاب عن القوة الرئيسية المقاومة سوف تشجع المقاومة وتسحب ذريعة قمع المقاومة الشرعية من يد الملالي.بديهي إن النظام يستغل ملصق «الارعاب» لتبرير ممارساته القمعية.
_لايران الكثير من الأيادي في العراق.
_ ايران تعمل على إشعال الحرب الداخلية في العراق بين الشيعة و السنة. ايران تقوم بتدريب المجموعات المسلحة بواسطة أجهزتها الخفية, كما إنها قد أقامت المعتقلات لحجز الرهائن فيعا. إن عمليات الاغتيالات وخاصة المدوية منها, تتم قيادتها بواسطة ايران.إن ملالي ايران قد زحفوا حتى الى داخل وزارة الداخلية العراقية.
_هل إن ايران تبحث عن السلاح النووي حقاً؟
_لقد مضت 18 عاماً و ايران تتابع أبحاثها! إن البرنامج النووي الذي نتحدث عنه الآن,  ما هي إلا قمة جبل الجليد. ؤن نظام الملالي يبجث عن السلاح النووي كي يزيح من أذهان الشعب الايراني ؛ 80 بالمئة منهم يعيشون تحت خط الفقر, رغم ثروات البلد الرازح في قبضة 250  عائلة و آيات الله. إن النظام الايراني يريد القبلة لفرض زعامته في العالم الاسلامي. إن الذين يضنون بان البرنامج النووي الايراني له أهدافاً سلمية فقط, يسبحون في الغيوم. يجب عدم الوثوق بهؤلاء.إن الافعى لن تستطيع أن تلد فاراً.