الجمعة,24مارس,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتاحتفال بالمولد النبوي الشريف في أوفير سور أواز الفرنسية تحضره الرئيسة مريم...

احتفال بالمولد النبوي الشريف في أوفير سور أواز الفرنسية تحضره الرئيسة مريم رجوي

Imageشاركت فيه شخصيات سياسية واجتماعية ودينية مسلمة فرنسية:

بمناسبة المولد النبوي الشريف نبي الرحمة محمد (ص) اقيم حفل في اوفير سوراواز الفرنسية حضرته السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية وشارك فيه عدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والدينية المسلمة في فرنسا. واستهل الحفل بتلاوة آي من الذكر الحكيم. ثم ألقت السيدة مريم رجوي كلمة هنأت فيها عموم المسلمين بهذه المناسبة العطرة وقالت أغتنم هذه الفرصة لأهنئ أيضاً المسيحيين عموماً وابناء وطني من المسيحيين خصوصًا بمناسبة عيد الفصح. وأشارت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية رسالة الرحمة والوحدة التي جاء بها الرسول محمد (ص) وقالت: «المتطرفون الحاكمون في ايران، مروجو سياسة الاغتيال ومقارعة النساء ليسوا أتباع محمد وأنما ألد أعدائه..

 ان صورة محمد ليست ما يرسمها المتطرفون والحاكمون في طهران. انهم يعرضون رسالة محمد بالمقلوب ويدسّون أفكارهم الرجعية باسم الإسلام ويشوهون سمعة الاسلام بسلوكهم المعادي للانسانية. اذن نتبرأ من رسائل القتل والاغتيال التي يرسلها حكام طهران الى  عموم العالم. شتان بين ما يمارسه الظلاميون الحاكمون في طهران من مذبحة السجناء السياسيين وشنق الفتيان وقمع النساء وممارسة التمييز بحقهن وافسادهن ونهب اموال المواطنين وثروات البلاد والارهاب وبين رسالة المحبة والاخوة والتسامح التي جاء بها محمد! شتان بين  العداء وممارسة الاعمال الهمجية من قبل حكام طهران وبين محبة الانسان التي يتحلي بها محمد! شتان بين رسالة السلام التي جاء بها محمد ومساعي حكام طهران للحصول على السلاح النووي وتهديد العالم من قبلهم! اننا وبصفتنا مسلمين من أتباع محمد نعارض الاستبداد الديني الحاكم في ايران ونعتبره ألد أعداء الرسول الكريم محمد (ص).
وأضافت السيدة مريم رجوي قائلة: «اننا وامتثالاً بالآية الكريمة قوله سبحانه وتعالى: ”وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين” قمنا بالنضال من أجل بناء مجتمع قائم على الحرية والتسامح والاخاء. اننا تعلمنا منه الصداقة والتضامن والعطف للناس بصرف النظر عن العرق والدين والقومية واننا نمد يد الاستمداد لانتصار هذه المقاومة وانهاء هذا الاستبداد. آمل أن يتعرف العالم على رسالة محمد الحقيقية كما هي وأن يتذكر العالم  النبي محمد بما يستحقه وندعو الله عزوجل أن يخلص المسلمين في العالم من شر حكام طهران.
ثم ألقى السيد احمد الغزالي رئيس الوزراء الجزائري الاسبق كلمة هنأ بهذه المناسبة العطرة متمنياً للشعب الايراني والمقاومة الايرانية بالنجاح والانتصار ووصف النظام الايراني بأنه ديكتاتوري ظلامي ومكروه مندداً بسياسة المساومة التي تنتهجها الدول الغربية تجاهه كما وصف الصاق تهمة الارهاب بمجاهدي خلق والمقاومة الايرانية بأنه ظلم مفضوح مطالباً برفعها عن المقاومة الايرانية.
ثم ألقى السيد عبدالرحمان دهماني رئيس المجلس الديمقراطي لمسلمي فرنسا كلمة أشار خلالها الى رسالة السلام والمحبة والإخاء التي جاء بها الرسول محمد وقال ان اسلام محمد مهدد اليوم من قبل حفنة من المتطرفين والظلاميين. ان التطرف الحاكم في ايران عازم على الحصول على السلاح النووي وهذا ليس تهديدًا للغرب فقط وانما تهديد لكل المسلمين لذلك علينا أن ندعم السيدة مريم رجوي وحركتها التي تعتزم انقاذ ايران من شر المتطرفين انني أدعو المسلمين الى دعم هذه الحركة.
وأما غالب بن شيخ العالم الاسلامي ورئيس المجمع الدولي بين المذاهب من أجل السلام فقد وصف في كلمته أمام حفل اوفيرسوراواز سلوك حكام طهران بأنه يتعارض وما جاء به محمد. وأشار الى مساعي حكام طهران لامتلاك السلاح النووي والازمة الناجمة عنها وقال ان الحل للازمة الحالية ليس اللجوء الى الحرب وانما تحقيق الديمقراطية والحرية في ايران وسوف ننال ذلك عبر نضال السيدة مريم رجوي وقضيتها التي هي القضية المشتركة في ما بيننا. فعلينا أن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق ذلك.
توفيق سبتي رئيس المجلس الاقليمي للمسلمين في فرنسا كان المتلكم الآخر الذي هنأ بهذه المناسبة العطرة وخاطب رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية قائلاً: انني أقف بجانبكم وأعلن عن دعمي لقضيتكم.
الشيخ خليل مرون مسؤول جامع مدينة اوري ومن مؤسسي اتحاد المسلمين في فرنسا هنأ بالمولد النبوي الشريف وأعلن عن دعمه للمقاومة الايرانية ورئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية قائلاً: ان صمودكم سيولد نور الانتصار. ثم قدم نسخة من كتابه المعنون بـ (محمد) للسيدة مريم رجوي.
كما وخلال كلمتهما أمام الحفل هنأ السيد طارق آب رو مسؤول جامع مدينة بردو والشيخ ممدو سانكوشارا مسؤول مسجد تاورني من الوجهاء المعروفين في الحوار بين الاديان في فرنسا بالمولد النبوي الشريف وأعلنا عن تضامنهما مع ا لمقاومة الايرانية. وقال الشيخ ممدو: بالتأكيد ان القنبلة النووية والسلاح النووي ليس ما يريده رب العالمين أتطلع الى يوم أزور فيه طهران وأنتم على الحكم، ايران حرة وهذه رسالة الاسلام الحقيقية. السيدة عفيفة مطرون من الناشطات من المغرب والدكتور كزباري رئيس جمعية الطلبة المسلمين في فرنسا كانا من المتكلمين أيضاً. وقال الدكتور كزباري: اننا نعلن عن تضامننا مع الاخوة والاخوات المجاهدين المقيمين في أشرف ونقول:يا أصدقائي الاعزاء في مدينة أشرف، ما أكثر تحلي نضالكم بالاصالة وهذا مـا يدعو المسلم للفخر والاعتزاز. لانكم أتباع الرسول محمد (ص) واتخذتموه اسوة حسنة. انكم وبهجرتكم تمثلون عدالة الاسلام الحقيقي وأحقيته. الاستاذ جلال كنجئي رئيس لجنة الاديان وحرية الديانات في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ألقى كلمة أشار فيه الى فضائل وعظمة خُلُق الرسول الكريم محمد (ص) وهنأ المسلمين خاصة المجاهدين المقيمين في أشرف بالمولد النبوي الشريف.