الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

انتفاضة بطولية لاهالي مدينة بيرانشهر غربي ايران

Imageتفيد التقارير التكميلية من الانتفاضة البطولية لاهالي مدينة بيرانشهر (غربي ايران) بأن المواطنين الغاضبين هاجموا مراكز قوى الامن الداخلي والمصارف والدوائر الحكومية وألقوا صور الولي الفقيه للنظام الرجعي وسائر قادة النظام على الارض. فكان الشباب الغيارى للمدينة قد اقتحموا مباني مصارف صادرات ومسكن وتجارت ورفاه وملي وكشاورزي الى جانب الداوئر الحكومية بما فيها مباني القائممقامية والبلدية والتعاون والبيطرية والمالية والمرور ودمروها كما شن الشباب المنتفضون مقر هيئة أركان قوى الامن الداخلي فأحرقوه واستولوا على المخفر الاول لقوى الامن الداخلي وأحرقوا عدداً من عجلات قوى قوى الامن. وجاءت انتفاضة أهالي بيرانشهر عقب مقتل شاب بالغ من العمر 20 عاماً يدعى فائق صوفي على أيدي عناصر الأمن المجرمة مما أثار غضب المواطنين فخرجوا الى الشوارع واقتحموا مؤسسة النهب والسرقة المسماة بمصرف أنصار المجاهدين الاسلامي فأحرقوها كما اقتحموا منزل  المجرم امام جمعة النظام في المدينة  الواقع في تقاطع سعدي حيث لجأ اليه عدد من العناصر المجرمة في قوى الامن.

هذا وخوفاً من اتساع نطاق الانتفاضة الشعبية قام النظام بارسال قوات قمعية تعزيزية من المدن الأخرى الى مدينة بيرانشهر حيث قاموا بفتح النار على المواطنين والغاز المسيل للدموع مما أدى سقوط عشرات من المواطنين بجروح. يقال أن المواطنين لم ينقلوا الجرحى الى المستشفيات خوفاً على اعتقالهم من قبل النظام بينما حال بعض الجرحى وخيمة. وتم اعتقال مالايقل عن مئتين من المواطنين على أيدي رجال النظام القمعيين خلال اشتباكات بيرانشهر. وتفيد آخر التقارير فان المدينة لاتزال يسودها جو مضطرب.
هذا واعترفت صحيفة ايران الحكومية يوم أمس بالاشتباكات في مدينة بيرانشهر وكتبت تقول: «بعد ظهر يوم أمس قامت مجموعة بارتكاب أعمال عنف في مدينة بيرانشهر انهم حطموا واجهات عدد من المصارف والدوائر الحكومية وأحرقوا ثلاث عجلات عائدة الى قوى الامن الداخلي.