الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمحكم عرفي غير معلن في مختلف المدن الإيرانية خلال الاحتفالات التقليدية

حكم عرفي غير معلن في مختلف المدن الإيرانية خلال الاحتفالات التقليدية

4shanbehsoriخوفًا من التحركات الاحتجاجية لأبناء الشعب الإيراني خلال الاحتفالات الشعبية بيوم الأربعاء الأخير من السنة الإيرانية وأيام عيد نوروز أصبح نظام الحكم القائم في إيران بحالة التأهب ويكثف باستمرار إجراءاته القمعية في مختلف المدن الإيرانية ومنها إجراء مناورة بعنوان «مناورة نوروزية» شارك فيها 264 ألفًا من قوات النظام القمعية وذلك يوم السبت 14 آذار (مارس) الجاري (تلفزيون النظام – 14 آذار – مارس 2009).
وقال المدعو محسن خانجرلي مدير العمليات في قوات الأمن الداخلي بطهران وضواحيها: «إن أكثر من 85 مركزًا للشرطة تمارس النشاط في هذا المجال وتتعاون مع مراكز الشرطة كل من مديريات العمليات والوحدة الخاصة ووحدة الإغاثة ورؤساء الشرطة والدوائر التابعة لها». وفي الوقت نفسه أهاب رئيس مركز المعلومات في قيادة قوات الأمن الداخلي لطهران وضواحيها السجناء المفرج عنهم الذين لهم بطاقات الهوية وجميع الذين كانوا قد اعتقلوا في العام الماضي في ما يتعلق باحتفالات الأربعاء الأخير من السنة الإيرانية أن يقدموا أنفسهم يوم الأربعاء إلى شرطة الأمن مهددًا بأنهم سوف يعاد اعتقالهم إذا لم يفعلوا ذلك.

وبدوره أطلق المدعو علي رضا جمشيدي المتحدث باسم السلطة القضائية في نظام الملالي الحاكم في إيران تهديدًا مسبقًا بأنه «إذا انتهت هذه الأفراح إلى حالة الشغب والفوضى فسوف نرد على ذلك بقوة». كما ولتنكيل الشباب قامت قوات الأمن الداخلي بنصب لافتات في العاصمة حذرتهم فيها من ارتكاب أي عمل ينافي «الأمن» مهددة إياهم بأنه وفي حالة ارتكابه سوف يحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين شهر و6 أشهر إضافة إلى عقوبة الجلد.
وتفيد التقارير الصادرة عن قوات الأمن الداخلي التابعة لحكام إيران اعتقل واقتيد إلى سجون النظام حتى الآن في طهران فقط 173 من باعة ومنتجي مستلزمات الاحتفال بالأربعاء الأخير من السنة الإيرانية.
كما إن الإعلان عن العطلة المبكرة لجامعات البلاد بما فيها جامعه «شاهرود» التكنولوجية وجامعات مركز محافظة سمنان يعتبر من تمهيدات النظام الإيراني للحيلولة دون احتجاجات الطلاب يوم الأربعاء الأخير من السنة الإيرانية.
ولكن برغم تهديدات النظام هذه وإجراءاته القمعية فإن أجواء الاحتجاج تسود مختلف المدن الإيرانية. وفي مدينة شيراز كانت أجواء المدينة منذ الأسبوع الماضي متوترة بسبب زيارة خاتمي للمدينة حيث جرت مواجهات بين الطلاب وعناصر التعبئة.
هذا ولا تزال التحضيرات الشعبية خاصة من قبل الشباب والطلاب للاحتفال بالأربعاء الأخير من السنة الإيرانية مستمرة باعتبارها مثالاً على الاحتجاج الشعبي العارم ضد نظام حكم الملالي القائم في إيران.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
17 آذار (مارس)