الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالنظام الايراني ينتج سرًا 5000 من أجهزة الطرد المركزي لموقع نطنـز

النظام الايراني ينتج سرًا 5000 من أجهزة الطرد المركزي لموقع نطنـز

Imageقلق المجتمع الدولي ازاء قيام النظام الإيراني باستئناف أنشطة تخصيب اليورانيوم
أوردت وكالة انباء الصحافة الفرنسية تقريرًا لها اليوم حول المؤتمر الصحفي الذي عقدته المقاومة الإيرانية في واشنطن, جاء فيه: من الممكن ان تشعل معلومات المقاومة الإيرانية, الملف النووي الإيراني المتأزم.
وتضيف الوكالة: ان الاتهامات الجديدة من جانب المقاومة قد تم الاعلان عنها بعد اعلان النظام الإيراني استئنافة للأبحاث النووية الحساسة بعد ان ظلت مجمدة لمدة عامين. ان استئناف هذه الانشطة تبعتها إدانات دولية قوية.

وأكد جعفرزادة ان ما يكشف عنها هي معلومات تلقاها من مصادر المعارضة الإيرانية ومصادر خفية تعمل ضمن العاملين في البرنامج النووي للنظام. وقال ان النظام الإيراني قد انتهك التزاماته في هذا المجال قبل يوم الثلاثاء الذي اعلن فيه رسميًا في الاختام عن اجهزة التخصيب النووي.

وقالت الوكالة الفرنسية: في مؤتمرصحفي عُقد بواشنطن, قال الناطق السابق للمجلس الونطي للمقاومة الإيرانية في واشنطن, جعفرزادة: ان النظام الإيراني قد استعد لتدشين زهاء 5000 من أجهزة الطرد المركزي في موقع نطنـز, مما يعني إنتهاكًا صارخًا لاتفاقية الوكالة الدولية والاتفاق المعقود مع الاتحاد الأوروبي. وقال: ان النظام الإيراني باشرو بصورة خفية باقامة شلال من أجهزة الطرد المركزي لتركيبها في موقع نطنز النووي لغرض تخصيب اليورانيوم بكميات تستخدم لانتاج القنبلة النووية.
وأعادت الوكالة الفرنسية إلى الأذهان: ان جعفرزاده قد كشف في العام 2002 ولأول مرة عن معلوماتٍ أثارت انتباه العالم إلى المشاريع النووية للنظام الإيراني وتسببت في قيام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالضغط على زناد التحقيقات التي باشرت بها.
وقال جعفرزاده: ان هيكلية المشروع النووي الإيراني في نطنـز قد قطعت اشواطًا بعيدة بحيث ينتهي العمل فيها في منتصف العالم الحالي.
واضاف جعفرزاده: ان 5000 من أجهزة الطرد المركزي سيتم تركيبها في صالات تحت الأرض. وقال: كل هذه الانشطة قد تم إنجازها في ظروف كان ينبغي أن يبقى المشروع النووي مجمدًا.
واستطردت وكالة الصحافة الفرنسية في تقريرها عن المؤتمر الصحفي الذي عقدته المقاومة الإيرانية في واشنطن, تقول: رئيس مكتب الدراسات المستقلة للمجموعة المشرفة على الابحاث النووية, پاول لونتال, طلب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن يقوم بالتدقيق في المعلومات التى كشفت عنها المقاومة الإيرانية وليقوم بتقييم صحتها. وقال: لو تأكدت معلومات المقاومة الإيرانية , عندئذ سنواجه أزمة كبرى.
هل من الممكن ان تكون هذه الاتهامات المثيرة, صحيحة؟ هناك سبيل واحد للرد على هذا السؤال, وهو أن يطلب مفتشو الوكالة المتواجدون الان أمام موقع نطنز الذي تتم فيه الانشطة المذكورة, بتفتيش فوري للموقع.
خبير مستقل في المعهد الدولي للدراسات الستراتيجية روبرت اينهورن الذي لم يكن حاضرًا في المؤتمر الصحفي الذي عقده جعفرزاده , قال: ان جعفرزاده قد عرض معلومات معقدة ومتشابكة حول البرنامج النووي الإيراني. وبدون معلومات المنظمة التي ينتمي إليها, لكنا اليوم في الظلام إلى حد بعيد حول المشاريع النووية الإيرانية.
وقال اينهورن الذي عمل مساعدًا لمندوب الولايات المتحدة الإمريكية في مؤتمر منع انتشار الاسلحة النووية منذ العام 1999 وحتى اغسطس 2001: لا سبيل لتقييم دقة هذه المعلومات الاّ بعد التأكد منها من خلال معلومات محددة.
واضاف قائلاً: ان وجود أجهزة كهذه, يشكل انتهاكًا صارخًا وعلى نطاق واسع للالتزامات الإيرانية تجاه الوكالة الدولية للطاقة النووية والاتحاد الأوروبي, لان إيران كانت قد إلتزمت بالتوقف عن انتاج اجهزة الطرد المركزي.
واضافت وكالة الصحافة الفرنسية نقلاً عن جعفر زاده : ان اجهزة الطرد المركزي قد تم انتاجها في شركات عسكرية تملكها قوة الحرس. وقال جعفر زاده: « انني لا أعلم بالضبط مكان هذه الـ 5000 من أجهزة الطرد المركزي ولكن يمكن الاعتقاد بان جميعها او البعض منها موجودة في موقع نطنـز».