الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمتلقوا تدريبات خاصة في إيران وتسللوا إلى المنطق

تلقوا تدريبات خاصة في إيران وتسللوا إلى المنطق

sepah450 عنصراً من "حزب الله" منتشرون في 4 دول خليجية 
السياسه الكويتة-لندن – كتب حميد غريافي:كشفت مصادر ديبلوماسية بريطانية النقاب امس عن ان المئات من "العناصر الشيعية اللبنانية معظمها من حزب الله تدربت جميعها في ايران على أيدي الحرس الثوري, وكانت عادت تباعا الى لبنان منذ مطلع هذا العام حتى شهر يوليو الماضي, ارسلت الى اربع من دول الخليج حيث انشأت خلايا من السكان المحليين في كل من المملكة العربية السعودية والكويت ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين استعدادا للقيام بعمليات تخريبية واستهداف مصالح اجنبية ومنشآت خليجية حيوية في حال وقوع حرب اسرائيلية أو اميركية على ايران لضرب برنامجها النووي والقضاء عليه".

وقالت المصادر ل¯ "السياسة" في لندن "ان المعلومات الاستخبارية الاوروبية والدولية تؤكد انتشار نحو 450 عنصرا من "حزب الله" و"حركة أمل" اللبنانيين في تلك الدول الخليجية الاربع دخلوها منذ مطلع يناير الفائت على دفعات بجوازات سفر مزورة من لبنان وسورية والاردن والمغرب ومصر, فيما دخلت جماعات اخرى عبر الحدود العراقية الى كل من الكويت والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية".
واشارت المصادر نقلا عن تلك المعلومات الى "ان العدد الاكبر من هذه العناصر كان من نصيب السعودية ودولة الامارات, فيما دخل الكويت نحو 50 عنصرا والبحرين 40 عنصرا لتشكيل خلايا يتراوح عدد افراد كل منها ما بين 12 و20 يتوزعون على المناطق ذات الغالبية الشيعية وفي الاماكن القريبة من الاهداف الديبلوماسية والاقتصادية الغربية في المدن ومن المصالح الخليجية المحلية الاقتصادية وخصوصا النفطية ومن المطارات والشركات الكبرى والمصارف".
وذكرت المعلومات ان الجماعات التابعة لحزب الله التي ارسلت الى دولة الامارات "انتشرت في ابوظبي ودبي والشارقة وأم القيوين بعدما كانت عناصر سابقة مقيمة في تلك المناطق هيأت لها اسباب التخفي وتخزين السلاح والمتفجرات, اذ يبدو ان الايرانيين يعتقدون ان دولة الامارات قد تكون المحطة الاضخم للقوات الاميركية القادمة لضربهم سواء بالنسبة لاستخدام القواعد الجوية فيها او التزود بالوقود او استخدام شواطئها لغزو بحري يبدأ باحتلال الجزر الاماراتية المحتلة (الطنب وابوموسى) ينتقل منها الى السواحل الايرانية".
ونسبت المصادر الديبلوماسية البريطانية الى جهات امنية اجنبية في بيروت قولها ان "قادة كوادر في حزب الله يزورون باستمرار الدول الخليجية الاربع ليشرفوا على استعداد خلاياهم, وهم جميعا من كوادر الحزب المجربين الذين خاضوا معارك مع اسرائيل بعد عودتهم من ايران حيث تمت تدريباتهم على السلاح والمتفجرات واجهزة الاتصالات والمراقبة والتشويش".
واماطت المصادر اللثام عن "ان مواطنين لبنانيين يعملون في أبوظبي ودبي والشارقة تعرفوا على عدد من عناصر تلك الكوادر والخلايا الزائرين والمقيمين, وابلغوا بعض اصدقائهم في سفارات وشركات عربية واجنبية بوجود هؤلاء الذين يعلمون جيدا انهم عناصر فاعلة في حزب الله وحركة أمل اللبنانيين".