الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهباريس تبحث ولاية الفقيه

باريس تبحث ولاية الفقيه

 العراق للجميع-سلطان الحطاب: وصلت الى باريس لحضور المkonfaransؤتمر العربي الاسلامي تحت عنوان الاسلام السمح يتناقض والتطرف الديني .. وقد انتقلت من درجة حرارة تقارب الاربعين في عمان التي تعيش الحّر والصيام وزحمة السير الى درجة حرارة عشرين في جوّ ربيعي ساحر حيث يعقد المؤتمر في احدى ضواحي العاصمة بحضور اكثر من مائة شخصية عربية واسلامية من مختلف انحاء العالم بينها نساء من الولايات المتحدة حيث وصلت السيدة التي كانت أمت بالمصلين قبل عدة سنوات واثارت موجة من الجدل الى جانب مفتي فلسطين وشخصيات اسلامية لبنانية سنية وشيعية من مذاهب متعددة ابرزها الامامية الجعفرية.
وخاصة تلك المذاهب التي تشجب وتستنكر ولاية الفقيه باعتبارها مدمرة لصورة الاسلام ومشجعة لنشوء الدكتاتورية والتحكم واشاعة فكرة تصدير التطرف

وصناعة بؤر من عدم الاستقرار بحجة سحب ولاية الامام الفقيه الى خارج ايران والعمل على تثبيتها كما في كثير من المواقع والازمات الناشئة..
قليلون هم الذين يعرفون وخاصة من عامة الناس مخاطر ولاية الفقيه والترويج لها والدعوة اليها ولعل اكثر الناس قدرة على التحذير منها والتبصير بعواقبها هم علماء الشيعة انفسهم ممن لاينضون تحت هذه الفكرة ويناهضونها واغلب هؤلاء ان لم يكن معظمهم من الشيعة العرب في العراق ولبنان وبلدان أخرى..
حملت معي نسخاً من رسالة عمان باللغتين الانجليزية والفرنسية استخرجتهما من الموقع ووزعتهما داخل المؤتمر لما لهذه الرسالة من اهمية كبيرة كونها تأتي باجماع المذاهب الثمانية للسنة (أربعة) وللشيعة والاباضية وترى ان الاسلام السمح الوسطي المعتدل هو مايليق بالمسلمين ان يدافعوا عنه من المصادرة والتشويه والتطرف الذي أدى الى الصور النمطية التي تعاني منها اوروبا الان وترى ان الاسلام على شاكلتها وهو ما اثار الكثير من المشاكل والسخط على هذا الفهم الذي عكس صور مشوهة للرسول الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم) في الدنمارك وهولندا وحتى فرنسا ومواقع اخرى ادت الى صدامات واضطرابات..
يرى المؤتمر الذي تحتضنه منظمة مجاهدي خلق ان الحل هو في العودة الى تعاليم الاسلام المتسامح الذي تؤكد عليه ايات الكتاب المبين والسنة النبوية الشريفة حيث يقول الله عز وجل (لا اكراه في الدين)…
فالاسلام تأسس على الاخوة والسلام والوحدة ورفض الظلم والاضطهاد والاقتتال بين الاخوة والفرقة والتعصب ويحرم سفك دماء الابرياء وتفجير القنابل بين المواطنين العزل في العراق ولبنان وفلسطين وتركيا والجزائر لان ذلك من علامات الفساد في الارض الذي يحرمه الله تعالى..
هنا علماء من مصر ولبنان والجزائر وشخصيات مستقلة ونيابية من الاردن والعراق ودول عديدة في الشرق الاوسط .. وممثلون عن فلسطين وحركات تحرر واحزاب ومنظمات. كلها تشجب ولاية الفقيه التي لا يعترف بها فقهاء السنة والشيعة ويرفضها معظم علماء الدين الاسلامي لانها اداة لممارسة الدكتاتورية وتأليه الفقيه الحاكم وتشيع الظلم والجور وتخالف تعاليم الاسلام من حيث المبدأ والشرع ولا تمت بصلة الى الاسلام الحنيف كما انها اداة لزرع الاضطراب والفوضى وتصديرهما للاستيلاء على الانظمة والشعوب والاوطان.. ووسيلة لشق الصفوف وارتكاب المجازر كما حدث في فلسطين التي تأثرت حماس فيها بالنفوذ الايراني ومساعداته وكذلك لبنان وديار اسلامية اخرى .. حين اعتقد اصحاب ولاية الفقيه من بعض الشيعة الشعوبية ان فتح القدس يتم عن طريق كربلاء في حجة للاستيلاء على العراق وضرب النضال الفلسطيني والاستحواذ على لبنان..
في مداولات المؤتمر وفي بيانه الختامي عمل جاد لاقامة الوحدة بين الشيعة والسنة والتكافؤ بين المرأة والرجل والمساواة بين اتباع مختلف الاديان والتحلي بالتسامح والتكافل الاجتماعي ومواجهة الارهاب الذي يقع باسم الاسلام والوقوف في وجه الفتن والغبن والقهر في المؤتمر وقوف الى جانب شعب العراق في مواجهة التدخل الايراني والاميركي وشجب التدخل الايراني في فلسطين عبر حماس.. ودعوة للعرب والمسلمين باليقظة في وجه المخططات الخطيرة.