الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالبرلمان العراقي والمصلحة الوطنية

البرلمان العراقي والمصلحة الوطنية

sofyanالسياسة الكويتية-سفيان عباس: يبدو انه لا رابطة بين البرلمان العراقي والمصلحة الوطنية ولا تجمعهما أي من القواسم المشتركة, لا في السبب او النتيجة الحاضنة للمصالح القومية العليا . بلد تهزه العواصف والاضطرابات والفوضى التدميرية لكل مفصل حيوي وجاء قانون مجالس المحافظات لكي يزيد الطين بلة, ويعطي الأعضاء المنتخبين من الشعب الحجة القاتلة للتمتع بالحق الدستوري الخاص بالاستجمام خارج البلاد بعيدا من الغليان الجماهيري.
 صحيح ان عطلة الفصل التشريعي الثاني من الحقوق الواردة في النظام الداخلي لمجلس النواب, ولكن أوانها غير مناسب, وحجتها لا تنسجم مع طبيعة المعاناة والمآسي التي يعيشها العراقيون. فقد خسروا الرهان وفقدوا اسباب البقاء لان الذي حصل يعكس الصورة الحقيقية لهذا المجلس العتيد,

 ففي الدول العريقة بديمقراطياتها والتي تحترم ذاتها وأدبيات توجهاتها السياسية تفعل العكس تماما, فهي تقطع إجازتها في ظل المحنة الوطنية وتباشر مهماتها وفق مقتضيات المصلحة القومية للشعب.
 ان مقاييس الشرف الوطني لا تخضع الى حسابات حديثي العهد في شؤون السلطة والحكم, وإنما لها قيمها الخاصة والمتجذرة بالعمق الأخلاقي لرجالاتها الاصلاء الذين ما لبثوا يستميتون  لأجل الناخب الذي أوكل إليهم ماله وشرفه, حاضره ومستقبله, وهم بالتأكيد أهل لهذه الأمانة, اذ من السهل على المرء سياسيا كان او برلمانيا, ان يتنصل من وعوده, ولكن الصعب جدا إذا تعلق الموضوع في القضايا  المصيرية لوحدة الأهداف الوطنية. ان إدراك طبيعة المهمات الجسام يعد أمرا ضروريا في مسيرة العمل الوطني. وان تحمل الوضع الانتقالي  الفاصل بين حالة العدم والرفاه الفجائي يخلق نظرية تسمى »القدرة في الاستيعاب« وان فقدان التوازن متوقع تماما وعملية نسيان الماضي الأليم لن تغيب عن المخيلة  لكون شبحها المخيف يلاحق أولئك الجدد بكل شيء حتى نجد البناء الشخصي مهزوزا ويوحي بضعف الإمكانات كافة, الثقافية والسياسية, والملاءة المعرفية والحوارية او طرح الأفكار الناضجة. فالبديهيات معروفة في العمل الديمقراطي, ونشأت مجالس النواب لتكون تحت الإرادة الوطنية الحرة والمستقلة, بعيدا من التأثيرات الخارجية. وإذا ما طبقنا هذه المعايير على مجلس النواب العراقي فأنه يفتقر الى ثلاثة أرباعها المطلوبة, والمفروضة فرضا من اجل الفلاح بالقيم الوطنية الحقة . مجلس  تكون وترعرع في ظل الاحتلال وأمره وفلسفته الستراتيجية فماذا نتوقع أكثر من تركه البلاد والعباد ضمن هذه الدوامة المميتة التي افرزها قانون مجالس المحافظات, و»قضية كركوك« ونقض مجلس الرئاسة غير المبرر بحجة قانونية او دستورية . ان فعلا كهذا موصوف في كتب الأولين ومضارب الأمثال ودندنة اللاحقين التي تقول »ما حك جلدك إلا ظفرك« فالغريب يبقى غريبا ما حيينا والله وحده خير المنقذين.
لقد طفحت المكاييل وموازينها, وتبعثرت مقومات الأحاسيس الوطنية وانقلبت المفاهيم الأخلاقية, وصارت بلا مقاييس او ثوابت معتادة في العراق الذي أصبح هو ذاته غريبا لا تجمعه الجوامع ولا تدغدغ أولي الأمر فيه المشاعر الإنسانية . مجلس انتخبه الشعب رغم الافتقاد الى الهيبة السيادية وبإرادة أميركية صرفة ومصروفة النفقات من واردات النفط المنهوب لا يبالي بالأمواج العاتيات العاصفة بكل محافظة ترنو الى الاستقرار وتعمها الاضطرابات من كل حدب وصوب فمنها من كان نصيبا غير أخلاقي لنظام الملالي, وهي تعج بأذنابه على الأصعدة كافة من مركز القرار في المجلس المجاز حتى مجالس المحافظات الوسطى والجنوبية وباقي الأجهزة الأمنية والعسكرية وأخرى تتحكم بها الجماعات الإرهابية المدعومة إيرانيا أيضا, فهي اذن بحاجة الى قرار ستراتيجي من الأعضاء المجازين في اللحظة المناسبة تاريخيا لحسم قانون مجالس المحافظات المثير للجدل ومن ثم لهم الحق وكل الحق بالسفر والتمتع بالليالي الملاح. ماذا نقول لأبناء شعبنا في كركوك التي تقف على فوهة البركان وتظاهرات الاحتجاج تعم أرجاء المدينة, فتارة ينظمها الأكراد وتارة أخرى العرب والتركمان . ان الأسباب الخفية يقف خلفها نظام الملالي لأنه المتضرر الوحيد من حالة الاستقرار السياسي في العراق, كما إنها تتزامن مع الضغوط الدولية عليه بشأن برنامجه النووي للاغراض العسكرية هذا هو بيت القصيد من الإجازة غير الموفقة لمجلس النواب وفقا للمثل العربي.