الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمطالبوا الشعب العراقي بدعم "بشائر الخير"

طالبوا الشعب العراقي بدعم “بشائر الخير”

tagamoa المدافعين عن الحقوق الوطنية العراقية": عملاء إيران يستغلون عملية ديالى لـ"أغراضهم الخبيثة"
الملف – بغداد: طالب تجمع المدافعين عن الحقوق الوطنية العراقية أول من امس (الجمعة) من الشعب العراقي المساهمة في انجاح عملية "بشائر الخير" في ديالى.
وعزى التجمع، في بيان تلقى "الملف نت" نسخة منه، مطالبه بأن "عملاء النظام الايراني في العراق يعملون جاهدين استغلال هذه العملية لتحقيق أغراضهم الخبيثة"، مضيفا أن "نجاح العملية الامنية في ديالى غير مضمون الا بالتركيز على مصدر تصدير الارهاب وزعزعة الأمن أي الحكومة الايرانية".
واعتبر التجمع أن "الأبواق الإعلامية لعملاء ايران من أمثال الفرات والعالم وغيرها من الفضائيات تبث ما تأمره السفارة الايرانية في بغداد"،

مؤكدين ان " "اطلاعات" ايران بهدف إلى تحريف العملية من أهدافها الرئيسية وذلك من خلال تقديم معلومات خاطئة للحكومة حتى ينفلت عملاء ايران الارهابيون من الساحة".
وتاليا النص الحرفي للبيان كما حصل عليه "الملف نت":
أيها المواطنون الغيارى
يا أصحاب النخوة العربية
أيتها الضمائر الحية في التيارات والشخصيات المدافعة عن الحقوق الوطنية العراقية
شهدت محافظة ديالى ومدينة البرتقال طيلة السنوات الأخيرة مصائب وكوارث عديدة. انطلاق عملية "بشائر الخير" يبشر بالخير لأهالي المحافظة حيث يرونها بشرى خلاص المحافظة وللأبد ودون رجعة من شر الارهابيين المصدرين واستعادة السلام والأمن اليها وذلك في ظل التعاون مع القوات الحكومية. كما وفي المقابل لم تصمت العناصر الرئيسية التي تقف وراء هذه المصائب والويلات في المحافظة حيث بدأت تستخدم شتى وسائل التآمر بهدف تحريف العملية من غايتها الرئيسية واستغلالها في تحقيق مصالحها.
وانطلاقاً من هذا الشعور فان "تجمع المدافعين عن الحقوق الوطنية العراقية" يرى من الضروري ذكر بعض النقاط لضمان انجاح العملية ويلفت انتباه دولة نوري المالكي وجميع المسؤولين المعنيين الى النقاط التالية:
1-  لا خافياً على أحد أن المسبب الرئيسي لهذه الفتن والويلات فهم حكام ايران الذين يستغلون حدود ديالى لتصبح هذه الرقعة العراقية ضيعة لهم وتكون نقطة انطلاق لارسال السلاح والذخائر والمخدرات والارهابيين الى كل أنحاء العراق لزعزعة الاستقرار في البلد بشكل عام. فالأدلة والشهود على ذلك كثيرة حيث تؤكد ما يعمل تحت يافطة القاعدة ليس الا عملاء للنظام الايراني. لذلك فعلى الحكومة والقوى المسلحة العراقية أن تخوض العملية بوعي تام لهذا العنصر الرئيسي وأن تقلع الجمرة الخبيثة من جذرها.
2-  الخطر الذي يهدد هذه العملية هو الوقوع في الفخ الايراني ومصائده التي نصبها منذ مدة لتحريف عملية ديالى وتفريغها من جوهرها وذلك لافلات عملاء وعناصرها الارهابية من الحساب وجعل القوى الوطنية والمعارضة للنظام الايراني هدفاً للعملية. ومن ذلك المخطط هو تكليف عناصرها العاملة في الجهات المختلفة لادخال أسماء المعارضين للحكومة الايرانية ضمن قوائم المطلوبين ارهابياً لكي يتم اعتقالهم وتصفية الحساب معهم على يد القوات الحكومية.
3-  وبشكل متزامن بدأت الابواق العاملة في خدمة النظام الايراني رسمياً أو غير رسمي من أمثال الفرات والعالم وغيرها من الفضايات وفي نغمة مشتركة متناسقة تعزفها السفارة الايرانية في بغداد و"اطلاعات" ايران، بث معلومات كاذبة واشاعات ومعلومات مزيفة بهدف تضليل القوى الأمنية عن ملاحقة الارهابيين الحقيقيين. اننا ندعو الحكومة والقوات العاملة في عملية "بشائر الخير" الى أخذ الحذر والاطلاع على هذه المؤامرة وعدم السماح لاستغلال حصيلة عملها من قبل المتآمرين.
4-  الحكومة والمسؤولون الامنيون مطالبون بنشر قوات الأمن بشكل كاف على طول حدود محافظة ديالى مع ايران وغلق جميع النقاط والمداخل التي يتم منها تسلل الارهابيين وتهريب الاسلحة وكذلك لمنع الارهابيين من الخروج الى مراكزهم الأم في ايران.
5-  المتوقع من المواطنين والتيارات الوطنية والمستقلة الكشف في هذه العملية عن العناصر العميلة للنظام الايراني وعناصر فيلق القدس الارهابي تحت أي مسميات كانوا وأن يتم اقصائهم عن المناصب واحالتهم الى القضاء لمعاقبتهم لما ارتكبوا من جرائم.
تجمع المدافعين عن الحقوق الوطنية العراقية
01/08/2008