الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايراناستشهاد ثلاثة شبان آخرين من المعتقلين في معتقلات التعذيب بمدينتي سنندج و...

استشهاد ثلاثة شبان آخرين من المعتقلين في معتقلات التعذيب بمدينتي سنندج و زنجان

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

انتفاضة إيران رقم 46
تعزي المقاومة الإيرانية عوائل كل من «كيانوش زندي» و«ساروقهرماني» و«محمد نصيري» وأصدقائهم وأبناء مدنهم وعموم الشعب الإيراني باستشهاد هؤلاء الثلاثة الذين اعتقلوا خلال الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني

المنتفض وتدعوالمجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لجرائم ضد الإنسانية من قبل نظام الملالي. إن غليان الدماء الطاهرة لهؤلاء الشهداء في درب الحرية يقتلع بالتأكيد جذور نظام ولاية الفقيه السفاح إلى الأبد من إيران وستخلص إيران والمنطقة من شر وجود هذا النظام القروسطى.
اختفى «سارو قهرماني» من أهالي مدينة سنندج يوم3 ينايروعقب متابعات أسرته أخبر رجال الإستخبارات للنظام بمدينة سنندج أفراد أسرته بوفاة ابنهم ليلة الجمعة 12يناير/كانون الثاني.

وفي هذا السياق اختفى «كيانوش زندي» خريج فرع الهندسة من جامعة سنندج يوم 4 يناير/ كانون الثاني. وسلمت دائرة الاستخبارات بمدينة سنندج جثمانه إلى أسرته يوم 14 يناير. وأخبر جلادو الإستخبارات أسرة الشهيد بأنه قتل في المظاهرات. ولكن آثار التعذيب على جسد «كيانوش » تفضح جلادي النظام في الإستخبارات.

ولم يسمح جلادو النظام لعائلتي«ساروقهرماني» و«كيانوش زندي» بإقامة مراسيم الدفن والتشييع خوفا من إثارة مشاعرالغضب لدى المواطنين ومنعوهما من نشر أي معلومات عن استشهاد أبنائهما. غير أن أهالي مدينة سنندج أحيوا ذكرى الشهداء بتجمعهم الحاشد يوم الأحد 14يناير/ كانون الثاني في مسجد «فرجه » بالمدينة رغم تواجد كثيف لقوات القمع.
واستشهد «محمد نصيري» من الشباب المنتفضين في مدينة زنجان بعد اعتقاله من قبل عناصر إستخبارات النظام. وأخبرت مليشيات النظام عند تسيلم الجثمان لعائلة الشهيد بكل حماقة انه انتحر.

وسبق أن ادعى نظام الملالي ان «سينا قنبري» و«وحيد حيدري» اللذين استشهدا في سجن ايفين وفي معتقل قوى الأمن الداخلي في مدينة اراك أنهما انتحرا.
وتدعو المقاومة الإيرانية عموم المواطنين وخاصة الشباب للاحتجاج ضد جرائم نظام الملالي لاسيما في السجون ولدعم أسرالشهداء والسجناء. وتطالب المفوض السامي لحقوق الإنسان بتشكيل هيئة لتقصي الحقائق ومتابعة وضع السجون والسجناء السياسيين خاصة الذين اعتقلوا خلال الإنتفاضة الأخيرة وتوفير شروط للإفراج عنهم دون قيد أو شرط.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
15يناير (كانون الثاني) 2018